بسبب فشلها في خفض الدين العام وتنفيذ الإصلاحات الهيكيلة

الاتحاد الأوروبي يشهر سلاح العقوبات الاقتصادية ضد فرنسا وإسبانيا وسلوفينيا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الاتحاد الأوروبي يشهر سلاح العقوبات الاقتصادية ضد فرنسا وإسبانيا وسلوفينيا

الاتحاد الأوروبي يهدد فرنسا بسبب فشلها الاقتصادي
لندن ـ سليم كرم

تعتزم مفوضية الاتحاد الأوروبي في وقت لاحق هذا الأسبوع استخدام صلاحياتها الجديدة المدعومة بالعقوبات لفرض إصلاحات اجتماعية واقتصادية مثيرة للجدل على مجموعة من الدول الأوروبية.وحمل تقرير للمفوضية، الأربعاء الماضي، بشدة على كل من فرنسا وإسبانيا وسلوفينيا بسبب فشلها في خفض حجم الدين العام فيها، وتنفيذ الإصلاحات الهيكلية المطلوبة لاقتصادياتها، وذلك في ظل حالة الركود والأزمة المالية التي تشهدها منطقة اليورو.وينتظر أن تعلن المفوضية الأوروبية عن قلقها بشأن بريطانيا ولفت نظرها بان الصعوبة المتواصلة في الحصول على قروض ائتمانية تعرض النمو الاقتصادي للخطر، كما تضر بالمساعي الرامية إلى خفض الدين العام،وذلك على الرغم من أن الحكومة البريطانية، وهي خارج نطاق حزام اليورو، تستطيع تجنب التعرض لعقوبات من جانب الاتحاد الأوروبي.وحصل الاتحاد الأوروبي في معرض دراساته للخلل في الاقتصادي الكلي هذا العام على مخالب جديدة في ظل تشريعات منطقة اليورو، والتي تمنح المفوضية صلاحيات بفرض غرامات ضخمة تتخطى السيادة الوطنية لأي دولة أوروبية، من أجل فرض إصلاحات هيكلية.ونسبت صحيفة "صنداي تلغراف" البريطانية إلى أحد كبار المسؤولين في الاتحاد الأوروبي قوله "إن التدابير الخاصبة بالاختلالات الاقتصادية ذات نطاق واسع، وتتمتع للمرة الأولى بمخالب وبسلطات التدخل، حيث يمكن فرض عقوبات ما لم تقم الدول المعنية بتنفيذ الإصلاحات الهيكلية المطلوبة". وأضاف أن ذلك يتم تطبيقه على مدى الاثنى عشرة سنة الماضية وتتراوح تلك العقوبات ما بين الكشف عن الجهات المخالفة والتدخل الصريح في منطقة اليورو، كما أن المفوضية الأوروبية بصدد اتخاذ تدابير أشد مما سبق".ووفقًا للقواعد الجديدة المعمول بها في منطقة اليورو فإن أي دولة من دول المنطقة تفشل في علاج أضرار الاختلال الاقتصادية، فإن ذلك يمكن أن يؤدي في نهاية المطاف إلى قيام الاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات على تلك الدولة، وذلك وفقًا للإجراءات المشددة التي تسمح للمفوضية الأوروبية بفرض الإصلاحات المطلوبة.
وتم دعم وتعزيز قوة التنفيذ والإلزام من خلال توسيع استخدام ما يسمى بنظام تصويت الغالبية المعاكس، وهو نظام يقضي بتبني توصيات ومقترحات المفوضية ما لم يتم رفضها بتصويت الغالبية، وذلك كما ينص التشريع الأوروبي الذي صدر في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي.
وقد تكون سلوفينيا هي أول دولة تتعرض لتلك العقوبات بالتدخل في ظل استمرار الأزمة المصرفية التي تشبه إلى حد كبير أزمة قبرص، ولكن الدول الأخرى بما فيها فرنسا وإسبانيا من المتوقع أن يشهر في وجهها الكارت الأحمر.
ويقترح مسؤولون ودبلوماسيون في الاتحاد الأوروبي استهداف سلوفينيا بتلك العقوبات التي تنص عليها القواعد الجديدة بسبب حجم الإفلاس الذي يعاني منه قطاعها المصرفي، والذي قد يتطلب صفقة إنقاذ مالي أوروبية هذا الصيف بما يمثل اختلالاً مقارنة بحجم اقتصادها.
ووجهت المفوضية انتقادات لاذعة إلى فرنسا وهي ثاني أكبر اقتصاد، مع تحذيرها خلال الشهر الماضي من أن انخفاض القدرات التنافسية الفرنسية وارتفاع معدلات الدين الحكومي يشكلان تهديدًا للعملة الأوروبية.
وفي نيسان/ أبريل الماضي صدر تقرير عن الاختلالات في التوازانات الاقتصادية يشير إلى 13 دولة من دول الاتحاد الأوروبي بما فيها بريطانيا، ولكنه يشدد على كل من إسبانيا وسلوفينيا بسبب ارتفاع معدلات الفشل فيها.
ويقول التقرير إن الارتفاع الكبير في معدلات الدين الداخلي والخارجي في إسبانيا يتواصل ليشكل مخاطر كبيرة على معدلات النمو والاستقرار المالي، كما أن المخاطر التي تتهدد الاستقرار المصرفي في سلوفينيا ضخمة".
ويدور القلق الأكبر في الاتحاد الأوروبي وألمانيا بشأن فرنسا، ومن المتوقع أن يتعرض الرئيس الفرنسي الاشتراكي فرانسوا هولاند لانتقادات حادة، مع تحذير بإمكان فرض عقوبات على الحكومة الفرنسية ما لم تقم بتنفيذ إصلاحاتها قبل العام 2015.
ويخشى مسؤولو الاتحاد الأوروبي من أن تتزامن تضاؤل توقعات النمو في فرنسا مع ارتفاع معدلات الدين العام التي من المنتظر أن ترتفع إلى 93.8 في المائة من الناتج الاقتصادي خلال العام المقبل.
ويقول التقرير الأوروبي إن ديون القطاع العام الفرنسي باتت تشكل خطورة ليس فقط على فرنسا وإنما أيضًا على منطقة اليورو بأكملها.
وسوف تقوم المفوضية بمنح فرنسا عامين آخرين لخفض الدين العام وهو خطوة تمثل انحرافها عن سياسة التقشف، لكن تلك الخطوة مشروطة بموافقة الرئيس هولاند على الإصلاحات التي فشل الرئيسان الفرنسيان السابقان جاك شيراك وساركوزي في تنفيذها خوفًا من ثورة شعبية.
ويقول المصدر الأوروبي إن توصيات المفوضية سوف تميل إلى الجانب الهيكلي من الاقتصاد وإثارة التساؤلات الصعبة عن ما يسمى بالنموذج الاجتماعي وخاصة المعاشات في فرنسا.
ويضيف أن المفوضية سوف تقايض الإمهال على الجانب المالي في مقابل إجراء الإصلاحات الهيكلية، وهذا في حد ذاته سوف يشكل إزعاجًا كبيرًا لدول مثل فرنسا، وأن هذا سوف يكون بمثابة الاختبار الكبير الأول في ظل النظام الجديد لمنطقة اليورو.

egypttoday
egypttoday
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الاتحاد الأوروبي يشهر سلاح العقوبات الاقتصادية ضد فرنسا وإسبانيا وسلوفينيا   مصر اليوم - الاتحاد الأوروبي يشهر سلاح العقوبات الاقتصادية ضد فرنسا وإسبانيا وسلوفينيا



  مصر اليوم -

أبرزت قوامها النحيف الذي لا يصدق أنها تبلغ 71 عامًا

هيلين ميرين تلفت الأنظار في مهرجان كان لايونز بأناقتها

لندن - كاتيا حداد
بدت النجمة البريطانية الشهيرة هيلين ميرين ذات الـ71 عامًا، بإطلالة ساحرة في مهرجان كان لايونز الدولي للترفيه، الأربعاء، في جنوب فرنسا، بعد ظهورها على السجادة الحمراء لمهرجان مونت كارلو التلفزيون في موناكو في وقت سابق من هذا الأسبوع بأناقة بالغة لفتت أنظار وسائل الإعلام وحتى الحضور من المشاهير. وظهرت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار، بإطلالة مثيرة، حيث صعدت على خشبة المسرح مرتدية فستان "بولكا دوت ميدي" ذو اللون الأسود مما جعلها لافتة للنظر، حيث أبرز فستانها قوامها النحيف والذي لا يصدق أن صاحبته تبلغ من العمر 71 عامًا. بالرغم من أنها أبدلت أزيائها العصرية الأنيقة بفستان مستوحى من خمسينات القرن الماضي إلا انها خطفت أنظار وسائل الإعلام العالمية. وأضافت النجمة البريطانية إلى فستانها ذو الثلاثة أربع أكمام، قلادة رقيقة من اللؤلؤ على عنقها ما أضفى عليها جمالًا وأناقة لا مثيل لها، كما ارتدت زوجًا من حذاء أحمر ذو

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الاتحاد الأوروبي يشهر سلاح العقوبات الاقتصادية ضد فرنسا وإسبانيا وسلوفينيا   مصر اليوم - الاتحاد الأوروبي يشهر سلاح العقوبات الاقتصادية ضد فرنسا وإسبانيا وسلوفينيا



F

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري
  مصر اليوم - أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 06:00 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم - أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 02:19 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

غادة عبد الرازق تكشف أسرار نجاح "أرض جو"

GMT 06:44 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

إيرانية توضح حقيقة اضطهاد الكتَّاب في عصر نجاد

GMT 05:09 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

دراسة تكشف عن بقايا قطط ترجع إلى عصور ما قبل 9000 عام

GMT 04:10 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الجسد المثالي بـ"ريجيم" عالي الكربوهيدرات

GMT 04:41 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

"أدفيزر" يكشف قائمة أفضل 10 مناطق سياحية في العالم

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon