خلال ندوة "تربيّة الطفل العربّي على القيّم الكونيّة" في الشارقة

كُتاب الطفل يدعون إلى توظيّف المرح في المناهج الدراسيّة لتخفيّف ضغوطه

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كُتاب الطفل يدعون  إلى توظيّف المرح في المناهج الدراسيّة لتخفيّف ضغوطه

كُتاب الطفل يدعون إلى توظيّف المرح في المناهج الدراسيّة
الشارقة - مصر اليوم

ناقش مجموعة من أدباء وكتاب ومتخصصو أدب وثقافة الطفل قيم ومعاهدات حقوق الطفل الدولية على مستوى العالم كله، حيث أنها جزء مهم وحيوي من حقوق الإنسان، وهي قيم بشرية كاملة تشمل جميع البشر، وهذا يعطيها صفة "الكونية، وذلك ضمن الفعاليات الثقافية المقامة على هامش مهرجان الشارقة القرائي السادس في ضوء موضوع " تربية الطفل العربي على القيم الكونية".
استهل الكاتب محمد الشيباني حديثه عن الموضوع بتعريف القيم الكونية التي تعني قيم ومعاهدات حقوق الطفل الدولية على مستوى العالم كله، وبين أنها جزء مهم وحيوي من حقوق الإنسان، وهي قيم بشرية كاملة تشمل جميع البشر، وهذا يعطيها صفة "الكونية"، وتقوم على مبادئ وأعراف وقيم إنسانية ثابتة بعضها: المساواة، ونبذ التميز، كما أنها قيم لاتتجزأ، بمعنى لا يعطي بعضها دون الآخر، ولا تطبق على فئة معينة من الأطفال في مناطق معينة من العالم وتستثني آخرين، بل هي تشمل الجميع.
وأشار الشيباني  إلى اهمية منح الطفل حقوقه وتعريفه بها، وحث جميع الجهات العاملة في مجال الطفولة على تفعيلها وأخذها بعين الاعتبار لأنها تعد جزءاً لا يتجزأ من رقي وحضارة الأمم، وان من المهم تربية الطفل على حقوقه، وضمن شروط أبرزها :عدم التمييز بين الأطفال، وشمولية الحقوق، والربط بين النظري والعملي من الحقوق، وان تكون مستمرة لا وقتية أو تزول بزوال الظروف التي دعت  إلى اطلاقها.
وبينت الكاتبة كارولين كريمي مبدأ حقوق الطفل، وأهمية ادراجها في قصص الأطفال، واستعرضت نماذج من كتبها التي تضم جوانب كثيرة من حقوق الطفل، مشيرة أن الطفل لابد ان يتعلم أهمية السلم، والتعايش، والتواصل، وان نحرص على غرس قيم اخرى فيه مثل: أهمية عدم الانطواء، ووجود والاصدقاء، والانفتاح على العالم، ودعت  إلى غرس المرح والفرح في نفوس الأطفال، وطالبت بتطبيق هذا الجانب في المناهج الدراسية لاسيما في ظل نتائج الدراسات الحديثة التي اثبتت ان المرح اقصر طرق ايصال الرسائل الإيجابية للطفل، وعاملا مهما من عوامل تخفيف الضغوط، ونبذ الخلافات، وتشجيع مبادئ العمل الجماعي.
في الإطار ذاته قالت الباحثة في شؤون الطفل وفاء الميزغني " من المهم الإكثار من كتب الطفل التي تتحدث عن حقوقه، وتناولها بأسلوب متميز غير ممل، والتركيز على حقوق الطفل باعتباره أبرز مكونات المجتمع واولاهم بالرعاية والحقوق لضعفه وقلة إدراكاته، ولاسيما: حقه في البقاء، والصحة، وإبداء الرأي، والرعاية الأسرية، وعدم العنف، كذلك التركيز على فئتين مهمتين من الأطفال هما: فئة المعاقين، وفئة المكفوفين.
ودعت الميزغني في ختام ورقتها الناشرين  إلى التعرف  إلى هذه المضامين من خلال تنظيم ورش عمل خاصة بذلك، وشمول الكتاب والرسامين ايضاً، لتصب في خدمة موضوع حقوق الطفل، كما دعت  إلى إيصال الفكرة عن طريق الأدب الشعبي بعد غربلته من بعض الصور السلبية التي يتضمنها في ضوء المراحل المختلفة التي مر بها، والتي لاتنسجم مع التوجهات العالمية الحضارية، وبالوطن العربي باعتباره منبع القيم الأصيلة التي استمد العالم المعاصر معظم مبادئه منها".
هذا وتشهد الفعاليات الثقافية لمهرجان الشارقة القرائي للطفل محاضرات وندوات أخرى في مجال تربية وثقافة وادب الطفل منها: قراءة لأطفال التوحد، وترجمة الثقافات، والطفل وزمن الميديا، وفن كتابة القصة للطفل، ومسرح الطفل بين الازدهار والتراجع، والإعلام الإماراتي وقضايا الطفل، والمقررات المدرسية بين التعليم والتثقيف، وقصص الأطفال في الأدب الإماراتي، وسينما الطفل بين الواقع والطموح وغيرها.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كُتاب الطفل يدعون  إلى توظيّف المرح في المناهج الدراسيّة لتخفيّف ضغوطه كُتاب الطفل يدعون  إلى توظيّف المرح في المناهج الدراسيّة لتخفيّف ضغوطه



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كُتاب الطفل يدعون  إلى توظيّف المرح في المناهج الدراسيّة لتخفيّف ضغوطه كُتاب الطفل يدعون  إلى توظيّف المرح في المناهج الدراسيّة لتخفيّف ضغوطه



احتفالًا بظهورها شبه عارية على النسخة الإسبانية

فيكتوريا بيكهام بإطلالة خلابة في حفل "فوغ"

مدريد ـ لينا العاصي
حضرت مصممة الأزياء العالمية فيكتوريا بيكهام، زوجة لاعب كرة القدم الشهير ديفيد بيكهام، حفل العشاء الذي أقامته مجلة "فوغ" في مدريد، إسبانيا، مساء الخميس، للاحتفال بتصدرها غلاف المجلة بإطلالة مثيرة لعددها هذا الشهر بالنسخة الاسبانية، وذلك بعد عودتها من سفر الزوجان نجم كرة القدم ديفيد بيكهام وزوجته المغنية السابقة فيكتوريا بيكهام إلى باريس معًا يوم الأربعاء لحضور عرض أزياء "لويس فيتون". بدت فيكتوريا البالغة من العمر 42 عاما، التي تحولت إلى عالم الموضة، بإطلالة مذهلة وجذابة خطفت بها أنظار الحضور وعدسات المصورين، حيث اختارت فستانا أنيقا باللون الأحمر من مجموعتها لصيف وربيع 2018، من الحرير الشيفون، وأضفى على جمالها الطبيعي مكياجا ناعما وهادئا، الذي أبرز لون بشرتها البرونزي، بالإضافة إلى تسريحة شعرها المرفوع.  كما نسقت فستانها الأحمر مع زوجا من الاحذية باللون البنفسجي ذو كعب عالي، وقد أثارت فيكتوريا ضجة كبيرة ما بين الموضة العالمية، وذلك أثناء حضورها

GMT 09:59 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية
  مصر اليوم - ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية

GMT 09:22 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال
  مصر اليوم - قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال

GMT 07:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع
  مصر اليوم - جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع

GMT 05:12 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جونسون يعيد الحديث عن بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا
  مصر اليوم - جونسون يعيد الحديث عن بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا

GMT 04:48 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

"بي بي سي" تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي
  مصر اليوم - بي بي سي تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي

GMT 07:26 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

كيم جونز يودِّع "فيتون" في عرض أزياء استثنائي
  مصر اليوم - كيم جونز يودِّع فيتون في عرض أزياء استثنائي

GMT 07:40 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا
  مصر اليوم - افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا

GMT 11:49 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية
  مصر اليوم - طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon