تمنى أن تعمم وتستمر هذه التجربة في باقي أنحاء البلاد

صابرعرب يفتتح مكتبة مصر العامة في منطقة الزاوية الحمراء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - صابرعرب يفتتح مكتبة مصر العامة في منطقة الزاوية الحمراء

وزير الثقافة محمد صابر عرب
القاهرة - رضوى عاشور

أعرب  وزير الثقافة، محمد صابر عرب عن  سعادته البالغة بافتتاح مكتبة مصر العامة في الزاوية الحمراء التي تعد صرحا ثقافيا كبيرا في منطقة الزاوية، متمنيا أن تعمم وتستمر هذه التجربة في باقي أنحاء مصر، وألا تنتهي بانتهاء افتتاح سلسلة مكتبات مصر العامة، وهما مكتبتا المنيا وقنا، مضيفا أن مكتبات مصر العامة تقوم بدور وطني من خلال التواصل مع المجتمع.وقال خلال افتتاحه لمكتبة مصر العامة في الزاوية الحمراء"، نحن نراهن بالشباب على المستقبل الذي يحتاج إلى القراءة والوعي، فمكتبة الزاوية الحمراء ليست بناية ترفيهية ولكنها لها وظيفة ودور إنساني وحضاري في الوعي، ولاسيما لجيل الشباب والأطفال، ومن حق أطفالنا أن نوفر لهم كل سبل الرعاية ووسائل التثقيف والتوعية، متمنيا إنشاء مكتبة في كل بلد وقرية ونجع لتغيير الصورة السيئة لدى الشباب الغير مستنير، فالمكتبة ستقوم بدور المدرسة النموذجية في تنمية الوعي والثقافة والابداع وممارسة الهوايات والأنشطة وستوفر لهم المكتبة كل الأنشطة لتتحول إلى واجهه من الوعي والثقافة، معبرا عن ثقته البالغة في قدرة أهإلى الزاوية الحمراء في المحافظة والاعتناء بالمكتبة ، وفي نهاية كلمته وجه الشكر لكل من ساهم في انشاء هذه المكتبة ولسفيرة الدانمارك وحكومتها لمشاركتهم الفعالة ودعمهم في بناء هذا الصرح.
حضر الافتتاح، محافظ القاهرة، جلال السعيد، والسفير عبد الرؤوف الريدي رئيس مجلس إدارة مكتبات مصر العامة، وترافقهم بارنيلا كاردل سفيرة الدانمارك في القاهرة، وفي حضور الكثير من قيادات وزارة الثقافة منهم م . محمد أبو سعدة رئيس قطاع مكتب وزير الثقافة ورئيس جهاز التنسيق الحضاري، د . سعيد توفيق الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة ، د . عبد الناصر حسن رئيس دار الكتب والوثائق القومية، د . كاميليا صبحي رئيس قطاع العلاقات الثقافية الخارجية، د . محمد أبو الخير رئيس قطاع الانتاج الثقافي ، خالد جلال رئيس قطاع صندوق التنمية الثقافية ، هشام فرج وكيل وزارة الثقافة للأمن ، الشاعر أشرف عامر رئيس المركز القومي للطفل ، ياسر عثمان مدير مكتبة القاهرة الكبرى، الكاتب يوسف الشاروني، الشاعر أحمد سويلم ، الشاعر جمال الشاعر، إيمان عبد المحسن مديرة مكتبة مصر العامة
وأوضح لبيب أأن مكتبة مصر العامة في الزاوية الحمراء هي مركز اشعاع ومعرفي في منطقة الزاوية الحمراء، مشددا على ضرورة التواصل مع أهإلى الحي  وتوفير كل السبل على المستويات كافة لتكون في خدمة أهإلى المنطقة.
ومن جانبه، قام السعيد بتوجيه الشكر لكل من حضر وساهم في اقامة هذا الصرح العظيم ولسفيرة الدانمارك وللسفير عبد الرؤوف الريدي ، وأوضح أنه لأول مرة يقوم  بزيارة منطقة ست مرات ، مؤكدا بأن هذا المكان سيكون مركز اشعاع ثقافي ولقاء للحوارات والقراءة والتنوير لأهإلى أبناء حي الزاوية الحمراء والمناطق المجاورة لها.
وأشار الريدي إلى أن هذه المكتبة تعد الفرع الثاني لمكتبات مصر العامة، بنيت على أحدث معايير المكتبات العامة العالمية فهي علامة مهمة في حياة المجتمع وأهل هذه المنطقة التي سيأتي إلىها الصغار والكبار ليتواصلوا مع كل وسائل المعرفة من كتب وحاسبات، فهذه المكتبة قائمة على مبدأ اتاحة الاستعارة وتشجيعها ويأتي إلىها الكبار ليتيح لهم متعة الاطلاع قديما وحديثا، وسيأتي إلىها الشباب ليجدوا المكان الذي ينمي لديهم مهاراتهم ويوسع مهاراتهم ويمنحهم الفرصة للتعلم والتدريب بما يساعدهم في العثور على فرصة عمل تناسبهم، وسيأتي إلىها الأطفال، ليتمتعوا بالقراءة والمشاركة في ورش عمل جماعية وما يقدم من مواد تثير دهشتهم عن العالم الذي يعيشون فيه، وما تضمه من كتب قي التاريخ والطبيعة، وأضاف أن المكتبات العامة ومكتبات دار الكتب في القاهرة ومكتبات البلدية في عواصم الأقإلىم مثل المنصورة والمنيا والإسكندرية قدمت خدمات كبرى، كمكتبات عامة وتناوب على رئاستها  كتاب وشعراء كبار أمثال توفيق الحكيم وأحمد رامي، وكانت الكتب والأفلام المصرية مصدرا هاما من مصادر الصادرات المصرية والدخل القومي أما الآن فقد تراجع هذا المصدر ، مضيفا بأنه لا توجد لدينا ثقافة المعرفة بالدرجة الكافية ويرجع ذلك إلى الرقم المتدني للمكتبات العامة في مصر، ففي مصر توجد مكتبة عامة واحدة بالمعايير العالمية لكل مليون وسبعمائة ألف نسمة، بينما يوجد في الأردن مكتبة عامة لكل خمسين ألف فرد وانخفض الأن ليصل إلى تسعة آلاف ، وفي الهند واسرائيل مكتبة عامة لكل ستة وعشرين ألف فرد ، أما السويد فتوجد مكتبة لكل أربعة آلاف وستمائه فرد ، مشيرا بأن المكتبات العامة تعمل على غرس البحث والرغبة في اكتشاف المجهول ، وفي نهاية كلمته وجه رسالة لأهإلى الزاوية الحمراء بأن يتوافدوا ويترددوا ويتزودوا ويحافظوا على المكتبة ويجعلوها نموذجا، مضيفا بأنه سيعطي أولوية لاسيما لمجال العلوم والثقافة العلمية ، قائلا بأنني أبلغت مديرة المكتبة بأن تبلغني بأي كتاب علمي لا يوجد في المكتبة وطلبه أحد المترددين على المكتبة فسيعمل فورا على توفيره.
تضمن الافتتاح إزاحة الستار عن اللوحة التأسيسية للمكتبة، وجولة تفقدية في جنبات المكتبة، عرض فيلم تسجيلي عن المكتبة، افتتاح معرض فن تشكيلي، وعرض لفريق كورال أهإلى رعاية الموهوبين، وعرض لفرقة التنورة التابعة للهيئة العامة لقصور الثقافة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صابرعرب يفتتح مكتبة مصر العامة في منطقة الزاوية الحمراء صابرعرب يفتتح مكتبة مصر العامة في منطقة الزاوية الحمراء



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صابرعرب يفتتح مكتبة مصر العامة في منطقة الزاوية الحمراء صابرعرب يفتتح مكتبة مصر العامة في منطقة الزاوية الحمراء



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:30 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية
  مصر اليوم - نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 11:49 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تراجع منتخب مصر في التصنيف الشهري لـ"فيفا" مركزًا

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon