أصدرت 75 دراسة وتسعى لتجاوز الـ 100 إصدار خلال الفترة المقبلة

تكريم طلبة "برنامج الشِّعر النبطي ودراساته" في الحفل الختامي لأكاديميَّة أبو ظبي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تكريم طلبة برنامج الشِّعر النبطي ودراساته في الحفل الختامي لأكاديميَّة أبو ظبي

جانب من الحفل الختامي لأكاديميَّة أبو ظبي
أبوظبي ـ مصر اليوم

أكَّد مدير أكاديمية الشعر في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافيَّة والتراثيَّة في أبو ظبي سلطان العميمي أن "الأكاديميَّة ترعى المواهب الشعريَّة وتقدِّم مادَّة الشِّعر النبطي بطريقة أكاديميَّة تعزِّز قواعد الشِّعر النبطي". وذلك خلال الحفل الختامي الثَّالث الذي نظَّمته الأكاديميَّة في مسرح "شاطئ الرَّاحة" في أبو ظبي، مساء الأربعاء ، لتكريم طلبة الموسمين الرَّابع والخامس في البرنامج الدِّراسي المتخصِّص في مجال "الشِّعر النبطي ودراساته"، بحضور عدد من الشُّعراء والباحثين والإعلاميِّين.
وقال العميمي: إن الأكاديمية تواجه تحديا أكبر لتطوير وتوسيع نطاقها من حيث المناهج وتواجد الدارسين وهناك خطة لفتح فروع للأكاديمية في مناطق متعددة. وأوضح أن "معطيات ونتائج الدراسة الأكاديمية خلال المواسم الماضية كانت مرضية بصورة كبيرة بمشاركة عدد من الباحثين في تقديم المحاضرات التي قررتها الأكاديمية"، مؤكدا أن "الأكاديمية لا تصنع شعراء لكنها تطور مستوى المواهب الشعرية وتؤهل من لديهم موهبة البحث في الأدب الشعبي كي يكونوا على المستوى المطلوب".
ونوه العميمي بأن "الأكاديمية أصدرت 75 دراسة متخصصة في الشعر، وتسعى لتجاوز الـ 100 إصدار متخصص خلال الفترة المقبلة، الأمر الذي يشكل مصدر فخر للأكاديمية".
وألقى إبراهيم الخالدي كلمة نيابة عن أساتذة الأكاديمية، أكد خلالها أن "الأكاديمية ثابتة على إيمانها بأن الشعر مثلما هو نهر أدب وينبوع إبداع فإنه بحر غزير يحتاج مقتحمه إلى علم وثقافة وتدريب على فنياته وخصائصه". ونوه بـ "حرص القائمين على الأكاديمية على أن تكون الدورات قادرة على تحقيق أهدافها بتخريج كوادر مثقفة في مجالات الشعر العامي والتراث الشعبي والبحث الفلكلوري حسب ما ذكرت وام".
كما ألقى سالم البلوشي (أحد المتميزين من منتسبي الدراسة الأكاديمية في موسميها الرابع والخامس) كلمة المنتسبين، أشاد فيها بـ "دور الأكاديمية في تطوير إمكانات الدارسين الشعرية"، لافتا إلى أنهم "قد تعلموا الكثير من الشعر النبطي والفصيح وعلم العروض وفن الإلقاء وأهمية الإعلام في الشعر".
وتضمن الحفل أيضا فقرة شعرية تستعرض نماذج لمواهب شعرية واعدة من المنتسبين إلى الدراسة الأكاديمية بمشاركة 3 مواهب شعرية مميزة من بين مواهب عديدة تنتمي إلى الموسم الأكاديمي بأكاديمية الشعر وهم حمدان السماحي ومحمد النقبي ومريم محمد.
ثم قام مدير أكاديمية الشعر بتكريم الأساتذة أعضاء الهيئة التدريسية في الموسم الرابع والخامس، وهم: الدكتور غسان الحسن وعياش يحياوي وإبراهيم الخالدي ودخيل الدخيل وعارف عمر وعيضة بن مسعود ومحمد مهاوش ومحمد ولد عبدي والدكتورة ناديا بو هناد.
كما تم توزيع الشهادات على المنتسبين، كل حسب المستوى الدراسي الذي أتمه خلال الموسمين.
يذكر أن أكاديمية الشعر أطلقت برنامجها التدريسي في نيسان/ أبريل 2009، بحيث توزع البرنامج على 3 مستويات علمية في مجال "الشعر النبطي ودراساته"، بحيث يتضمن المستوى الأول "الأسس الفنية للقصيدة النبطية"، ودراسة تاريخ الشعر العربي ودراسة الأوزان والبحور وعلم القافية والألحان، أما المستوى الثاني "البناء الفني للقصيدة النبطية" فيشمل دراسة الصورة الشعرية والتقليد والتجديد والمحسنات البديعية وأساليب الكتابة الإبداعية وورش تدريبية على فن الإلقاء. وفي المستوى الثالث والأخير "كيف تكون باحثا في الشعر النبطي؟" فتنقسم الدراسة إلى أربعة مباحث رئيسية هي "مصادر الشعر النبطي الأصلية/ الشفاهية والكتابية والتوثيق والكتابة الشعرية ومراجع البحث في الشعر النبطي والنقد وجمالياته.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تكريم طلبة برنامج الشِّعر النبطي ودراساته في الحفل الختامي لأكاديميَّة أبو ظبي   مصر اليوم - تكريم طلبة برنامج الشِّعر النبطي ودراساته في الحفل الختامي لأكاديميَّة أبو ظبي



  مصر اليوم -

رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب"

كارا ديليفين تسرق أنظار الجمهور بإطلالتها الكلاسيكية

لندن ـ ماريا طبراني
رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب" أمام الفيلم الحربي "دونكيرك" في شباك التذاكر في الولايات المتحدة  بعد 5 أيام من إطلاق الفيلمين في السينمات، إلا أن كارا ديليفين توقفت عن الشعور بخيبة الآمال وخطفت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها الكلاسيكية المميزة والمثيرة في فندق لنغام في العاصمة البريطانية لندن، أمس الإثنين. وارتدت "كارا" البريطانية، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة بحبها للأزياء ذات الطابع الشبابي الصبياني، سترة كلاسيكية من اللون الرمادي، مع أخرى كبيرة الحجم بطول ثلاثة أرباع ومزينة بخطوط سوداء، وأشارت مجلة "فوغ" للأزياء، إلى عدم التناسق بين السترة الطويلة الواسعة نوعًا ما ، مع السروال الذي يبرز ساقيها نحيلتين.  وأضافت كارا بعض الخواتم المميزة، وانتعلت حذائًا يغطي القدم بكعب عالٍ، باللون الأسود ليضيف إليها المزيد من الطول والأناقة، ووضعت المكياج الجذاب الرقيق مع ظل ذهبي للعيون وخط من اللون الأسود لتبدو أكثر جاذبية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تكريم طلبة برنامج الشِّعر النبطي ودراساته في الحفل الختامي لأكاديميَّة أبو ظبي   مصر اليوم - تكريم طلبة برنامج الشِّعر النبطي ودراساته في الحفل الختامي لأكاديميَّة أبو ظبي



F

GMT 09:15 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

"هولبوكس" وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة
  مصر اليوم - هولبوكس وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة

GMT 04:48 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم - راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon