اعتبره ماركيز تضخيمًا لإمكانات الروائي واعترض عليه حنا مينة

تطّور الفن السابع وطّد علاقة التزاوج بين السينما والأدب عبر السيناريو

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تطّور الفن السابع وطّد علاقة التزاوج بين السينما والأدب عبر السيناريو

الفن السابع في السينما
بيروت ـ غيث حمّور

بدأ التزاوج بين الأدب والسينما مع تطور الفن السابع، الذي ظهر منذ أكثر من مئة عام، عبر الأفلام الصامتة، حيث كانت الصورة هي الوسيلة الوحيدة للتعبير، وكان لها مكانة كبيرة، وحين دخل الصوت تراجعت هذه المكانة، مع مزاحمة الحوار لها، حتى ترسخت السينما الناطقة، وكبرت أهمية السيناريو، ليصبح همزة وصل

بين السينما والأدب.وتحوَّل سيناريو الفن السينمائي إلى أحد الأشكال الأدبية الجديدة، حيث شبّه بالنص المسرحي، الذي يعد أدبًا في طريقه إلى الخشبة، والسيناريو هو أدب في طريقه إلى السينما.

  مصر اليوم - تطّور الفن السابع وطّد علاقة التزاوج بين السينما والأدب عبر السيناريو

وعبّر الكاتب الكولومبي الشهير غابريل غارسيا ماركيز عن هذه العلاقة بين السينما والأدب بقوله "أعتقد أنَّ السينما، بإمكاناتها البصرية الهائلة، أداة التعبير المثلى، ولعل كل مؤلفاتي السابقة، على غرار (مئة عام من العزلة)، منحدرة من هذا اليقين، فهي مكتوبة باندفاع نحو تصوير المشاهد والأشخاص، والصلة الدقيقة بين وقت الحوار والفعل، ولم يجعلني عملي في السينما أدرك ما يمكن أن يقوم به الكاتب فحسب، بل ما يجب ألا يقوم به كذلك، حيث بدا لي أنَّ سيطرة الصورة على عناصر روائية أخرى ليست ميزة وحسب، وإنما هي تحديد لها، وقد بهرني هذا الاكتشاف، وأدركت أن الإمكانات الروائية غير محدودة، من هنا أتجرأ على القول أنَّ تجربتي في السينما ضخمت إمكاناتي الروائية دون ريب".

  مصر اليوم - تطّور الفن السابع وطّد علاقة التزاوج بين السينما والأدب عبر السيناريو

ووافق ماركيز الرأي المخرج ألن جريفث، الذي كان من أوائل المخرجين الذين استخدموا الأدب في السينما، حيث أعترف بأن "العديد من تجديداتي في السينما تعود إلى ما أوحته لي روايات تشارلز ديكنز"، فيما اعترف الروائي العربي الكبير نجيب محفوظ بفضل السينما عليه، بوصفه "أنا نجيب محظوظ السينما".وأوضح المخرج الإيطالي الشهير فيليني جدلية هذه العلاقة بأنَّ "الإيقاع الأدبي للكتابة مختلف عن لغة السينما، فالكلمات مغرية، ولكنها تضيع في المساحة المحدودة التي تتطلبها صورة الفيلم".

  مصر اليوم - تطّور الفن السابع وطّد علاقة التزاوج بين السينما والأدب عبر السيناريو

ويبيّن الخبراء السينمائيون أنَّ "الفن السابع اعتمد، في غالبية أعماله، على الآداب القصصية والمسرحية والروائية، وبعد ظهور السينما على نطاق جماهيري واسع، لوحظ أن القصة والرواية بدأتا بأخذ منحى مختلف، واستخدمتا تقنيات السينما، لاسيما على مستوى البناء الزماني والمكاني، والنهايات المفتوحة، وعدم الالتزام بحل الحبكة".

  مصر اليوم - تطّور الفن السابع وطّد علاقة التزاوج بين السينما والأدب عبر السيناريو

وأكّد الخبراء أنّ "تحويل الروايات والقصص الأدبية إلى أفلام سينمائية حقق نجاحاً باهراً، وأكسبها عمقاً ملحوظاً، ما شجع المخرجين السينمائيين العالميين على خوض التجربة"، مشيرين إلى أنّ "جورج ميليه، وألن جريفث، كانا أول من وطّد أواصر هذه العلاقة، وعمل على تطويرها منذ بداية القرن الماضي، وقد لحقهم الكثير من مشاهير المخرجين، ومنهم جون فورد وسكورسيزي وكوبولا، فنقلوا إلى الشاشة أعمالاً روائية وقصصية معروفة، وقدموا للمتفرج أفلاماً عديدة، ألفها أدباء عظماء، مثل تولستوي، وهمنجواي، وديكنز، وزوسكيند، ومن هذه الأفلام (ذهب مع الريح)، و(أحدب نوتردام)، وغيرها، وبذلك بدأت دور النشر الفنية بنشر السيناريوهات في كتب، وأضحى الروائيون الكبار يكتبون السيناريو أيضًا".
ولفت الخبراء إلى أنّه في المقابل، وعلى الرغم من تأخر العالم العربي بالاعتراف بالسينما كنوع أدبي جديد جدير بالمتابعة، لكن السينما العربية حذت حذو نظيرتها العالمية، ووجدت ملاذها الحقيقي في الأدب العربي، في ضوء غياب كتّاب السيناريو المتخصصين، حيث بدأ السينمائيون العرب بالاقتباس من الروايات والقصص العربية، وفي باكورتها رواية "زينب"، للكاتب المصري محمد حسنين هيكل، والتي قدمها للسينما المخرج محمد كريم، لما تحمله الرواية من أحداث وصور وحوارات.
واعتبر الخبراء أنّ السينما المصرية وجدت ضالتها في الكاتب نجيب محفوظ، الذي وصل عدد الأفلام التي ظهر عليها اسمه كمؤلف لـ62 فيلم، ومنها "خان الخليلي" و"المنتقم" من إخراج صلاح أبو سيف، و"قلب الليل" من إخراج عاطف الطيب، وغيرها الكثير.
ولم تقتصر السينما المصرية على نجيب محفوظ، بل امتدت إلى إحسان عبد القدوس، الذي اشتهرت رواياته بالرومانسية، ومن الكتاب أيضاً توفيق الحكيم، ويحيى حقي، ويوسف إدريس، وأسامة أنور عكاشة، ووحيد حامد، ومصطفى محرم، وغيرهم.
واستعان روّاد الفن السابع في سورية، على الرغم من تواضع الحركة السينمائية، بكتاب الرواية والقصة، وعلى رأسهم الكاتب حنا مينة، الذي كان المزود الأكبر للسينما السورية، ومن الأفلام التي قدمت له "بقايا صور"، للمخرج نبيل المالح، و"الشمس في يوم غائم"، و"آه يا بحر"، عن رواية "حكاية بحار"، التي أخرجها للسينما محمد شاهين.
ويرى الخبراء أنه "على الرغم من هذه العلاقة بين السينما والأدب، إلا أنها مع ذلك في بعض الأحيان كانت تؤدي إلى الطلاق، حيث اعترض عدد كبير من الكتاب على الأفلام التي قدمت باقتباس من أدبهم، وعلى وجه التحديد في السينما العربية، فإن لم يكن يكترث نجيب محفوظ لذلك، ولكن بالمقابل كان القاص يوسف إدريس يعترض كثيراً على طريقة تقديم أعماله، وكان يحضر عمليات التصوير، ويناقش الممثلين في شخصياتهم، وكذلك الكاتب حنا مينة، الذي اعترض كثيراً على فيلم (اليازرلي)، للمخرج قيس الزبيدي، حيث اتهم مينا المخرج بتشويه القصة الأصلية".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تطّور الفن السابع وطّد علاقة التزاوج بين السينما والأدب عبر السيناريو   مصر اليوم - تطّور الفن السابع وطّد علاقة التزاوج بين السينما والأدب عبر السيناريو



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تطّور الفن السابع وطّد علاقة التزاوج بين السينما والأدب عبر السيناريو   مصر اليوم - تطّور الفن السابع وطّد علاقة التزاوج بين السينما والأدب عبر السيناريو



F

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon