تهشم 74 قطعّة وتفكك 26 و64 في حاجه لترميّم في المتحف الإسلامي

"اليونسكو" تُحذر برفع آثار القاهرّة من قائمّة "التراث العالمّي" إذا ثبت الإهمال

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - اليونسكو تُحذر برفع آثار القاهرّة من قائمّة التراث العالمّي إذا ثبت الإهمال

مبني منظمة " اليونسكو " العالمية
القاهرة ـ رضوى عاشور

أكد مبعوث اليونسكو "كريستيان لا مار "أن الحكومة المصرية ملزمة بتقديم تقرير شامل لـ"اليونسكو" يتضمن ما فعلته من أجل حماية التراث الانساني والآثار في العاصمة المصرية، فيما  حذرت من وضع آثار القاهرة ضمن قائمة الآثار المهددة بالضياع، ورفعها من قائمة "اليونسكو" للتراث الإنساني الامر الذي سيكون له اثر على السياحة المصرية، لافتا الى ان الحكومة المصرية في حاجه لدعم اليونسكو لترميم الآثار المدمرة، بينما قال  وزير الدولة لشؤون الآثار المصرية، إن "هناك 1306 قطع أثرية سليمة في متحف الفن الإسلامي من إجمالي 1471 قطعة نادرة موجودة في المتحف"، مشيرا إلى وجود 74 قطعة تهشمت بالكامل و26 مفككة من بينها منبر ام الغلام ومحراب السيدة رقيةو64 قطعة سيتم ترميمها وفقدان عملة اثرية جاري البحث عنها.
وأعلن إبراهيم أن هيئة المعونة الأميركية رصدت مليون جنيه كتبرع فورى مبدئي لصالح ترميم المتحف لحين إصدار بعثة خبراء "اليونسكو" التقرير النهائي بحجم التلفييات وحصرها، لافتا الى انه ناشد وزارة المالية لتخصيص رقم حساب موحد للتبرع لإعادة أعمار متحف الفن الاسلامي مشير الى ان تأخر اعلان رقم الحساب يرجع الى البنك المركزي الذي يبحث عن رقم مميز.
جاء ذلك في المؤتمر الصحافي العالمي، الذى عقده وزير الدولة لشئون الآثار اليوم بمتحف الفن الإسلامي بباب الخلق عقب جولته مع أعضاء بعثة منظمة اليونسكو بالمتحف، والتي تضم خبراء في مجالات الهندسة المعمارية والفنون المتحفية، لإعلان ما انتهت إليه البعثة من معاينة وحصر ما لحق بالمتحف ومقتنياته الأثرية من أضرار وكل ما تأثر من منشآت محيطة، على خلفية الحادث الاجرامي الذى استهدف مديرية أمن القاهرة الذى وقع صباح الجمعة الماضي، وذلك في حضور د. محمد سامح عمرو مندوب مصر الدائم لدى منظمة اليونسكو، وعدد من كبار الشخصيات العامة من بينهم الفنان محمد صبحى.
من جانبه اكد مبعوث اليونسكو "كريستيان لا مار "ان الحكومة المصرية ملزمة بتقديم تقرير شامل لليونسكو يتضمن ما فعلته من اجل حماية التراث الانساني والآثار بالعاصمة المصرية والا فان اليونسكو تحذر من وضع اثار القاهرة ضمن الآثار المهدد بالضياع ورفعها من قائمة اليونسكو للتراث الإنساني الامر الذي سيكون له اثر على السياحة المصرية لافتا الى ان الحكومة المصرية في حاجه لدعم اليونسكو لترميم الآثار المدمرة
بينما أعلن الفنان محمد صبحى عن تبرعه بمبلغ 50 ألف جنيه لوزارة الثقافة لترميم المتحف الإسلامي الذى تضرر من انفجار مديرية أمن القاهرة.
وأطلق "صبحى" خلال زيارة وفد من "اليونيسكو" للمتحف الإسلامي، مبادرة "مليون مصري" لجمع تبرعات لترميم آثار المتحف الإسلامي اننا كمصريين يجب ان نتكاتف لإعادة احياء المتحف والا نترك العمل على اليونسكو ليواجه هذا الارهاب الاسود الذي احرق دار الكتب ومن قبلة المجمع الاعلامي فهم لا يريدون علم ولا يريدون اسلام
وناشد الشعب المصري ان يتكاتف لمواجهة التطرف وأن يكون يدا واحدة من أجل بناء مصر، وإعادة إعمار متحف الفن الإسلام، عن طريق حث الشعب المصري على التبرع وذلك بإطلاق حملة جديدة.
كما دعا صبحى الأطفال المصريين للمشاركة في إعادة الإعمار عن طريق التبرع ولو بجنيه وذلك كي يتعود الأطفال منذ صغرهم المحافظة على تراثهم.
من جانبه أكد السفير  سامح عمر سفير مصر لدى اليونسكو ان مشاركة اليونسكو ليست تفضل ولكنه يقع ضمن مهام المؤسسة الدولية الاساسية .
وقال "ارجو ان ينقل الاعلام المشهد بصورته الكاملة ويعكس حالة الدمار التي اصابت المتحف وسنساهم في تدشين حملة تبرع دولي مؤكدا ان ميزانية مصر لا تتحمل مثل هذا الدمار ومن المؤسف ان هذا ينقل اشارة سلبية اننا دولة اسلامية ندمر تراثنا الاسلامي.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اليونسكو تُحذر برفع آثار القاهرّة من قائمّة التراث العالمّي إذا ثبت الإهمال   مصر اليوم - اليونسكو تُحذر برفع آثار القاهرّة من قائمّة التراث العالمّي إذا ثبت الإهمال



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اليونسكو تُحذر برفع آثار القاهرّة من قائمّة التراث العالمّي إذا ثبت الإهمال   مصر اليوم - اليونسكو تُحذر برفع آثار القاهرّة من قائمّة التراث العالمّي إذا ثبت الإهمال



F

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon