نفى تدخل الحكومة المصريّة لتحجيم مشاركة قطر وتركيا في معرض الكتاب

وزير الثقافة يؤكدّ أنّ المصريين حرروا الأزهر من مؤامرات كانت تحاك به وبشيخه

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وزير الثقافة يؤكدّ أنّ المصريين حرروا الأزهر من مؤامرات كانت تحاك به وبشيخه

وزير الثقافة المصري الدكتور " محمد صابر عرب "
القاهرة ـ رضوى عاشور

أكدّ وزير الثقافة المصري الدكتور محمد صابر عرب،  أن المصريين في ثورة "30 يونيو" لم يحرّروا وطنهم وإرادتهم فقط، بل إنهم حرروا الأزهر الشريف من المحاولات التي كانت تحاك به وبشيخه بغرض النيل منهما، مشيراً إلى أنه كان هناك فصيل يتربص بالأزهر وبشيخه خلال النظام السابق، وفقًا لقوله.وأوضح أنّ أكثر ما أثار هذا الفصيل هو ما كان يلاقيه شيخ الأزهر من استقبال حافل في أي دولة يسافر إليها، جعلته يخشى من ارتفاع شعبية الأزهر، حتى إنه في إحدى هذه الزيارات وقبل أن تطأ قدم شيخ الأزهر أرض المطار جاءه اتصال يخبره بتسمم الطلاب داخل المدينة الجامعيّة.
وأشار عرب، خلال الندوة المنعقدة في القاعة الرئيسيّة في معرض الكتاب، لمناقشة كتاب" الأزهر جامعاً وجامعة" للدكتور عبد العزيز الشناوي، إلى وجود اجتماعات مكثفة تعقد منذ شهرين بين وزارة الثقافة والتربية والتعليم والأوقاف والأزهر، لبحث مشروع تطوير التعليم وتقديم تجربة جديدة ترتقي بالعلم في مصر.
وأوضح أنّ سبب ما يعانيه الوطن الآن من أفكار متطرفة ترسخت في عقول العديد من الشباب هو انهيار المؤسسة التعليميّة، حتى صار التعليم مجرد محاضرات وامتحانات واختفى منه الجانب الفني والثقافي والإبداعي والرياضي، فكان من السهل على مروجي الأفكار المتشددة ملأ الفراغ الذي تركته هذه الجوانب في عقول الشباب.
ولفت إلى أنه قديماً وقت أن كان التعليم تصاحبه مواد الفن التشكيلي والموسيقى والرياضة والثقافة لم نكن نسمع عن وجود "الإخوان" أو "السلفيين" داخل المدارس أو الجامعات، ولذلك فلابد من تطوير التعليم كمؤسسة لاستيعاب الطلبة وحمايتهم من الانزلاق وراء هذه التيارات المتطرفة.
ونفى أنّ تكون الحكومة المصرية قد تدخلت لتحجيم دور مشاركة كل من دولة قطر وتركيا في معرض الكتاب، أو عملت على مصادرة أيّ كتب خاصة بهذه الدول، بسبب الأوضاع السياسية المضطربة بينهم.
وأوضح أنّ قطر هي التي اكتفت بما عرضته من كتب، ولم تشارك في المعرض بقوة، وهو ما تكرر بالنسبة لتركيا.
وأعرب عن عدم قلقه بشأن ضعف الإقبال على المعرض في اليومين السابقين، نتيجة للأحداث السياسية، مؤكدًا أن الإقبال كان قوياً من اليوم الأول للمعرض ورغم تأثره خلال أحداث ثورة "يناير"ن إلا انه عاد بقوة في هذا اليوم ومن المتوقع أن يزداد في الأيام المقبلة، وخصوصًا أنّ المعرض مستمر حتى السادس من شباط/فبراير، والشعب المصري بطبيعته لا يعرف الخوف وقد أكد ذلك بنزوله الكثيف إلى الميادين رغم التهديدات والأعمال "الإرهابيّة" التي شهدتها البلاد.
وفيما يخص اختيار الكويت ضيفة شرف المعرض، أوضح عرب، أنّ العلاقة الثقافية بين مصر والكويت أقوى وأكبر بكثير حتى من العلاقات السياسية بينهما، حيث أن مصر ساهمت بشكل كبير في تأسيس كافة مؤسسات الكويت حتى الجامعات، وكان من الطبيعي أن تكون الكويت هي ضيفة شرف المعرض، وخصوصًا بعد موقفها المساند لمصر في الأحداث الأخيرة.
وأكدّ  أنّ المعرض مؤمن بشكل كامل، منتقداً الأحاديث بشأن غلق المعرض أو إلغاء الفعاليات، مطالباً المواطنين بعدم الالتفات لهذه الشائعات والحضور بصحبة أسرهم وذويهم للاستمتاع بالمعرض.
وأكدّ الكاتب الصحافي حلمي النمنم أنه لابد من الفصل بين الدور الوطني للأزهر الشريف والدور السياسي، لأن الأزهر لا يجب أن يكون له دور سياسي، متعجباً ممن يخلط بين دور الأزهر الوطني، ويطالبه بأن يتخذ أدواراً سياسية.
وأوضح أنّ الأزهر لعب أدواراً وطنية على مدار التاريخ منها حماية الثقافة واللغة العربية من "التتريك"(التحول للغة التركيّة)، وذكر أنه في عصرنا الحالي جمع شيخ الأزهر الأطياف السياسيّة والمجتمعية كافة من نساء وأقباط وشباب عقب ثورة "يناير" لإشراكهم في كتابة وثيقة الأزهر.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وزير الثقافة يؤكدّ أنّ المصريين حرروا الأزهر من مؤامرات كانت تحاك به وبشيخه   مصر اليوم - وزير الثقافة يؤكدّ أنّ المصريين حرروا الأزهر من مؤامرات كانت تحاك به وبشيخه



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وزير الثقافة يؤكدّ أنّ المصريين حرروا الأزهر من مؤامرات كانت تحاك به وبشيخه   مصر اليوم - وزير الثقافة يؤكدّ أنّ المصريين حرروا الأزهر من مؤامرات كانت تحاك به وبشيخه



F

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 06:50 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

"غوغل" و"فيسبوك" تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم - غوغل وفيسبوك تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon