وسط إطلاق حملة دولية لإعادة ترميم المبنى وإزالة أثار العدوان عليه

عبد الناصر حسن يستنكر تجاهل اليونسكو ما تعرضت له دار الكتب من دمار

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عبد الناصر حسن يستنكر تجاهل اليونسكو ما تعرضت له دار الكتب من دمار

عبد الناصر حسن يستنكر تجاهل اليونسكو ما تعرضت له دار الكتب
كتبت- رضوى هاشم

أكد رئيس دار الكتب والوثائق القومية، الدكتور عبد الناصر حسن،  أن الدار ستطلق حملة عالمية للتبرع لترميم دار الكتب، بعدما تعرضت لانفجار استهدف مبنى مديرية أمن القاهرة صباح الجمعة، وأسفر عن خسائر جسيمة في المبنى. وأشار حسن، خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد بالتعاون مع هيئة الاستعلامات للمراسلين الأجانب، إن المدير العام لمنظمة اليونسكو، إيرينا بوكوفا،  تجاهلت ما تعرض له مبنى دار الكتب في دعوتها للمساهمة في ترميم متحف الفن الإسلامي، لافتا إلى أن دار الكتب لاتقل أهمية عن المتحف الإسلامي، إذ تشمل مقتنيات الدار مجموعة من المصاحف الشريفة، ومجموعة من المخطوطات، ومجموعة من البرديات، ولوحات من الخط العربي، ومجموعات من المصكوكات والعملات، ومتحف دار الكتب ويضم مجموعة قيمة من أندر المقتنيات التراثية من أهمها مخطوطات نادرة في الدين والطب والفلك والأدب واللغة وصناعة الكتب مكتوبة باللغات العربية والتركية والفارسية والعبرية ومصاحف شريفة، إضافة إلى بعض الوثائق والفرمانات، كما تضم الدار قاعات الإطلاع ومعمل الترميم والميكروفيلم.
وقال لله الحمد إن اللصوص لا يعلمون قيمة تلك المقتنيات وإلا كانت خسائرنا كبيرة.
وعن التلفيات التي أصابت المبنى قال حسن "تسبب الحادث في تلف أجزاء مهمة بالمبنى من حيث أعمال الكهرباء وبعض شبكات الإطفاء والمياه وأجزاء من وحدات التكييف المركزي، إضافة إلى جميع الأثاث وفتارين العرض المتحفي، وجميع الديكورات في الواجهة المطلة على مديرية الأمن، إضافة إلى عدد سبع مخطوطات وثلاث برديات نادرة، مما سيكلف الهيئة أعباء مالية قد تصل مبدئيًا إلى خمسين مليون جنيه.
وقد نجم عن هذا الانفجار المريع، تدمير شامل للواجهة المقابلة لمبنى مديرية أمن القاهرة، إذ تم تدمير الحجر الهاشمى لواجهة المبنى وهو حجر نادر في جماله يمثل طابع البناء الإسلامي، وتدمير النوافذ ذات الطراز الإسلامى التي تعكس روعة الطابع الهندسي ذلك الطراز والتي قد يصل أطوال بعضها إلى سبعة أمتار ونسبة التدمير فيها تزيد عن 90%، وتدمير شامل للأبواب بأنواعها المختلفة وبنسبة 90%، تدمير القواطع الزجاجية بجميع محيط المبنى، وتدمير شامل لفتارين العرض المتحفي والمصممة على أحدث الأساليب العلمية للحفظ، وتدمير شامل لتوصيلات المياه والكهرباء ومعدات الإطفاء دمرت بالكامل.
أما بالنسبة للمبنى من الداخل، فقد دمرت منطقة البهو كاملة والمجهزة بأحدث الوسائل السمعية والبصرية، وأجهزة التكييف المواجهة لمديرية الأمن، ومناطق التجميل للإضاءة الموجودة بالسطح كما دمرت مادة ودمرت قاعات الإطلاع الإلكتروني بكاملها، ودمرت مخازن الميكروفيلم بكاملها، دون إلحاق أي ضرر بالميكروفيلم نفسه.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عبد الناصر حسن يستنكر تجاهل اليونسكو ما تعرضت له دار الكتب من دمار   مصر اليوم - عبد الناصر حسن يستنكر تجاهل اليونسكو ما تعرضت له دار الكتب من دمار



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عبد الناصر حسن يستنكر تجاهل اليونسكو ما تعرضت له دار الكتب من دمار   مصر اليوم - عبد الناصر حسن يستنكر تجاهل اليونسكو ما تعرضت له دار الكتب من دمار



F
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon