"صناعة الفخار" تواجه إهمالاً متواصلاً يهددها بالانقراض

"حى الفواخير" في غزة شاهد على التراث الفلسطيني الأصيل منذ 4000 عام

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حى الفواخير في غزة شاهد على التراث الفلسطيني الأصيل منذ 4000 عام

"صناعة الفخار" مهدّدة بالانقراض
غزة ـ محمد حبيب

تشتهر مدينة غزة الساحلية بصناعة الفخار، حيث يطلق على أحد الأحياء التي انتشرت فيها هذه الحرفه "حي الفواخير" بالإضافة إلى منطقة تل العجول بالقرب من وادي غزة، إذ عثر هناك على الكثير من الآثار الفخارية التي تعود أصولها إلى آلاف السنين، فيما تواجه صناعة الفخار التاريخية في قطاع غزة معوقات عديدة وإهمالاً مستمراً يهددان هذه الصناعة بانقراضها وتوقف الأجيال المقبلة عن ممارستها ونقل خبرات الأجيال السابقة إلى الأجيال اللاحقة.ويشتكي أصحاب مصانع الفخار في القطاع من الحصار الإسرائيلي وإغلاق المعابر، ما أوقف حركة التصدير للخارج، بالإضافة إلى الإهمال الحكومي لهذه المهنة التي تمثل جزءاً من التراث الفلسطيني الذي يتميز به قطاع غزة.وفي فترة ازدهار صناعة الفخار بلغ عدد الفواخير 69 فاخورة، ثم في أواخر الستينات إبان العهد المصري كان عدد الفواخير 44 فاخورة، وبعد عام 1967 وحتى أواخر السبعينات كان في غزة 25 فاخورة، ثم تناقص العدد منذ بداية الثمانينات حتى أصبح عددها في الوقت الحالي حوالي أربع فواخير.
ويعزى هذا التراجع لعدم الاهتمام وتشجيع الحرفه ، اضافة للاستغناء عن الأواني الفخارية واستبدالها بالبلاستيكية والزجاجيه ،ولا يمكن ابدا تجاهل دور الاحتلال الذي يحاصر كل الحرف ويمنع دخول المواد الخام سواء لصناعة الفخار او غيرها من الحرف الفلسطينية.
تجلب الفواخير الغزاوية الصلصال من مناطق بيت حانون والمحافظات الجنوبية لغزة وتبلغ تكلفة الشاحنة الواحدة المحملة بالطين(الصلصال) 100 شيكل حوالي 30 دولار .
وصناعة الفخار كما هو معروف حفنات من تراب ، ترتوي بالماء حتى يلين منها القلب ، فتنصاع لأنامل تشكلها وتمنحها جسد ، ترمى في النار فتغلب اللهب وتكتسب صلابة و قوة وللفخار القدرة على تحدي الزمن ، فيبقى حياَ آلاف السنين ، تموت الايادي التي صنعته ويبقى هو
فمنذ 4000 عام قبل الميلاد بدأت صناعة الفخار في فلسطين وذلك لتخزين المحاصيل الزراعية …كيف لا وفلسطين أرض التاريخ والحضارة، واستمرت صناعة الفخار فيها منذ ذاك التاريخ الى اليوم ، أصبح حرفة متوارثة ، وصناعة مربحة _قبل أن تبدأ صناعة الفخار بالكساد و الخسارة وحصار الاحتلال لها ولغيرها من الحرف الفلسطينية_ لكنهم الى اليوم لا زال الفخارون الفلسطينيون يعملون بنفس الاسلوب الذي استخدمه اسلافهم الفليستينين في العصر الحديدي.
ويقول أحد أشهر العاملين في صناعة الفخار في قطاع غزة، محمود عطا الله:" إن صناعة الفخار شبه انقرضت في القطاع بسبب إغلاق المعابر وعدم توفر الدعم اللازم لها من جهات عدة".
وتابع قوله كما أن الشكاوى المستمرة من السكان المحيطين بمكان الصناعة بسبب الدخان المتصاعد تهدد بتوقف الكثير منها عن العمل"، لافتاً إلى توقف الكثير من العائلات عن ممارسة هذه المهنة.
وأشار إلى أن الجهات الحكومية المسئولة غير مهتمة بهذه المهنة ومصيرها، وأن أصحاب هذه الصناعة طالبوا الحكومة بتوفير قطع أرض بديلة عن الحالية التي تسبب إزعاجاً للمواطنين، يمكنهم من خلالها ممارسة عملهم فيها، ولكنهم لم يتلقوا أي استجابة، وهو ما يجعلهم متمسكين بالبقاء في أماكن عملهم.
وأوضح أن عائلته تعمل في هذه المهنة منذ مئات السنوات وقد اشتهرت بها، ولكن الأوضاع التي يمر بها القطاع وعدم الاهتمام بها يضيقان عليهم كثيراً، منوهاً إلى أنه لم يتبق لديه سوى أبنائه ليعملوا معه في هذه المهنة، بعد أن كان لديه أكثر من 20 عاملاً قبل ما يزيد عن 6 سنوات.
وبين أنهم يعملون 10 أيام فقط خلال الشهر بمعدل 3 ساعات في النهار، وأن انقطاع التيار الكهربائي انعكس بشكل سلبي على عملهم، لافتاً إلى أن البضائع الصينية ضربت صناعة الفخار في غزة.
وناشد عطا الله الحكومة الفلسطينية في غزة دعم هذه الصناعة وعدم التخلي عن جزء مهم من التراث الفلسطيني والذي يعكس الحياة في القطاع، مؤكداً أنه سيبقى هو وأبناؤه يعملون في هذه المهنة، وأنهم لن يفارقوها مهما تكبدوا من خسائر أو واجهوا من معوقات.
وتحدث محمد العسلي، أحد البائعين في محل للفخار، عن المصاعب التي تواجه هذه المهنة، فقال:"الحال واقف بخصوص بيع الفخار منذ بدء انتفاضة الأقصى، حيث كنا في السابق نصنع الفخار ونصدره إلى (إسرائيل) بكميات كبيرة".
وتابع قوله :"ولكن مع بدء الانتفاضة توقفت (إسرائيل) عن شراء الفخار الذي كانت تستخدمه لأغراض زراعية أو كتحف فنية، ما عاد بالضرر الشديد على أصحاب المصانع والبائعين".
وأردف:" في السنوات الأخيرة أزالت البلدية الكثير من المصانع لأنها تزعج السكان من بالدخان الصادر من عملية التصنيع"، لافتاً إلى استمرار ملاحقة المصنعين الباقيين، الأمر الذي يهدد بالقضاء على هذه المهنة الأثرية.
وأشار إلى أن البلدية طلبت من أصحاب الفواخير إخلاء مصانعهم الموجودة في شارع الصحابة أو في شارع النفق، والانتقال إلى المنطقة الشرقية على الحدود مع الجانب الإسرائيلي، وهو ما يرفضه أصحاب هذه المصانع، نظراً لخطورة المنطقة من الناحية الأمنية، واحتمال تعرضهم للقصف من الجانب الإسرائيلي عند صناعة الفخار وتطاير كميات من الدخان.
وبين أن هذه المهنة تواجه خطر البضائع المستوردة والتي تباع بأسعار قليلة، منوهاً إلى أن "الزهرية" الكبيرة صينية الصنع تباع بـ10 شواقل، رغم أن "الزهرية" محلية الصنع يكلف صنعها 20 شيقلاً.
وأوضح أن توقف تصدير الفخار للخارج بسبب الأوضاع السياسية واستمرار إغلاق المعابر، والتهديدات المستمرة من بلدية غزة ومطالبة ملاك المصانع بإزالتها يهددان بالقضاء على هذه المهنة بشكل كامل.
من جهته، أكد الخبير في التراث الفلسطيني د.نهاد المغني أن صناعة الفخار في فلسطين بدأت منذ العهد الكنعاني وبقيت صامدة في جميع العصور والحضارات التي مرت بالأراضي الفلسطينية.
وقال :"إن صناعة الفخار من أولى الصناعات التي امتهنها الإنسان، ولكنها في السنوات الأخيرة تعرضت لضربة قاسية بسبب منافسة الآلة لهذه الصناعة وغزو الأواني البلاستيكية والخزف والصناعات الصينية المستوردة".
وأضاف:" ولكن تبقى سلعة الفخار سلعة هامة تطرح للسياحة التي توقفت في القطاع بسبب الأوضاع السياسية، ولكن من المتوقع أن يعود لها الازدهار مع استقرار الأمن وتحسن الوضع الاقتصادي وتنشيط السياحة في القطاع".
وأشار المغني إلى أن عائلات عطا الله وحجازي والشوبكي وجحا من أبرز العائلات التي عملت وتوارثت العمل بصناعة الفخار في قطاع غزة، لافتاً إلى وجود منطقة في مدينة غزة تسمى حارة الفواخير كانت موجودة على طرف المدينة الغربي ولكن ازدياد أعداد السكان وتوسع البناء في تلك المنطقة جعل الفواخير تتوسط المدينة وأصبح الناس يتضايقون الأدخنة المتصاعدة من صناعة الفخار.
ودعا المغني الجهات الحكومية والمهتمة بالتراث الفلسطيني إلى دعم صناعة الفخار وتوفير أماكن بعيدة عن المناطق السكنية، مع فتح آفاق لتصدير هذه الصناعة للدول العربية والغربية لتمثل وجهاً آخر لقطاع غزة المحاصر.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حى الفواخير في غزة شاهد على التراث الفلسطيني الأصيل منذ 4000 عام حى الفواخير في غزة شاهد على التراث الفلسطيني الأصيل منذ 4000 عام



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حى الفواخير في غزة شاهد على التراث الفلسطيني الأصيل منذ 4000 عام حى الفواخير في غزة شاهد على التراث الفلسطيني الأصيل منذ 4000 عام



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 11:49 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تراجع منتخب مصر في التصنيف الشهري لـ"فيفا" مركزًا

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon