باتت تضم كل المؤلفين الذين ينشرون كتبهم باللغة الانكليزية

جائزة مان بوكر تسمح للكتاب الأمريكيين بالمشاركة في مسابقتها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جائزة مان بوكر تسمح للكتاب الأمريكيين بالمشاركة في مسابقتها

جائزة مان بوكر تسمح للكتاب الأمريكيين بالمشاركة في مسابقتها
لندن ـ سامر شهاب

سيتم توسيع نطاق المشاركة في جائزة " مان بوكر Man Booker " لتضم الأن اعمالا من جميع أنحاء العالم الناطق باللغة الإنكليزية ، وقال المنظمون أن منافسة الكتّاب البريطانيين في هذه الحالة ستكون عالمية مما يجعلها " أكبر وسام" . و الجائزة ، التي كانت مفتوحة للروائيين الذين يحملون جواز سفر بريطانيا وأيرلنديا أو زيمبابويا ، سوف تكون مفتوحة الآن ، لأي كتاب باللغة الإنكليزية ، وتم نشره في المملكة المتحدة .
هذا التغيير يعني أن الكتاب الأمريكيين سيعتبرون من ضمن من تشملهم المسابقة وذلك لأول مرة ، حيث أعلن المجلس عن أن الجائزة التي تصل قيمتها 50الى ألف جنيه استرليني ستكون مفتوحة لهؤلاء الكتاب من شيكاغو ، شيفيلد أو شنغهاي. كما سيتم تغيير قواعد المسابقة مع دور النشر.
وخلال اعلان " هذا التوسع العالمي" اليوم ، حاول المنظمون طمأنة الكتاب البريطانيين وسط مخاوف من أنهم قد يتعرضون للمنافسة المتزايدة .
وقال ايون تريوين ، المدير الأدبي لجائزة مان بوكر ، إن "شكاوى الكتاب البريطانيين حول مواجهة صعوبات في ظل القواعد الجديدة هو مجرد اتباع لأسلوب النظر لنصف الكوب الفارغ ، وذلك لأن زيادة المنافسة تعني جائزة أكبر ".
وأضاف جوناثان تايلور ، رئيس مجلس الأمناء أن القرار كان " تمشيا مع ما هو معروف في عالم النشر الدولي و عالم القراءة. "
واضاف: "نعتقد أن هذه التغييرات سوف تشجع الناشرين التقليديين والجدد في تحقيق المزيد من التميز و الخيال الأدبي لجذب انتباه المزيد من القراء في جميع أنحاء العالم ".
وأضاف أعضاء المجلس انه " تغيير كبير " ، لكنهم قالوا انه لا يجب أن يكون أمراً " مخيفاً " للمؤلفين. وأكدوا أنهم قاموا بدراسة الفكرة لسنوات ، لكنه أصبح امراً مهماً يجب التشاور فيه مع 40الى50 كاتباً وناشراً ووكلاء في جميع أنحاء منذ 18 شهرًا .
كما نفوا بشدة أن يكون هذا التغيير استجابة لاختراع جائزة "فوليو" ، التي أنشئت في وقت سابق من هذا العام لتشمل جميع الروايات المكتوبة باللغة الإنجليزية ، وأصروا على أن الجائزة لم تتعرض لضغوط من قبل مقدمي مشروع القرار.
قالت البارونة كينيدي ، عضو مجلس أمناء مؤسسة جائزة بوكر ، أن "القواعد الجديدة تجعل الفوز بالجائزة أكثر إثارة وذات قيمة " .
وقال تايلور : "من خلال تنافس الكتاب من مختلف أنحاء العالم مع كتاب من الكومنولث وايرلندا ، ستعزز جائزة مان بوكرمن مكانتها باعتبارها الجائزة الأدبية الأكثر أهمية في العالم الناطقة باللغة الإنكليزية .نحن متحمسون لان توسيع دائرة الكتاب المشاركين في جائزة مان بوكر ستنشر الكتب للقراء في جميع أنحاء العالم."
وستبقى جائزة مان بوكر مفتوحة أمام الكتب الاكترونية ايضًا ، والناشرون الذين لديهم خمس روايات أو أكثر على مدى السنوات الخمس الماضية يمكن ترشيحهم الآن بأربعة كتب، وسيسمح لدور النشر التي تمتلك ثلاثة أو أربعة نصوص بالترشح والدخول بثلاثة كتب .
وسوف يسمح للناشرين الذين لم يصدروا الترشيح في السنوات الخمس الأخيرة بإدخال رواية واحدة .
يجب أن تكون كل رواية مكتوبة باللغة الإنكليزية ، و يتم نشرها من قبل دار المملكة المتحدة في سنة التقديم
لكن بعض الكتاب أبدوا تحفظاتهم بعد اعلان السماح للأمريكيين بالمشاركة في الجائزة هذا الأسبوع ، حيث يقول البعض أن ذلك سيؤدي إلى أن تفقد الجائزة تميزها ".
وقال اللورد براج انه شعر " بخيبة أمل وإن ذلك لم يكن مفاجأة " ، في حين قال هوارد جاكوبسون ، الذي فاز بالجائزة عن رواية The Finkler Question في العام 2010، أنه كان " قرارا خاطئا " .
وقال جيم كرايس ، وهو مرشح لجائزة هذا العام ، لصحيفة الاندبندنت : " هناك شيء في هذه الجائزة سوف تخسره إذا سمحت للكتاب الأمريكيين بالمشاركة فيها . "
وكان قد سبق ونفى مجلس ادارة الجائزة بشدة أن يكون هذا التغيير هو استجابة لنهج جائزة فوليو ، التي أنشئت في وقت سابق من هذا العام لتشمل جميع الروايات المكتوبة باللغة الإنكليزية .
وقال أندرو كيد ، مؤسس جائزة فوليو ، إنه في كان "مندهشاً " بإعلان مان بوكير ، قائلا انه " مثيرة للاهتمام ويجب أن يتم ملاحظة هذه التغييرات.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جائزة مان بوكر تسمح للكتاب الأمريكيين بالمشاركة في مسابقتها جائزة مان بوكر تسمح للكتاب الأمريكيين بالمشاركة في مسابقتها



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جائزة مان بوكر تسمح للكتاب الأمريكيين بالمشاركة في مسابقتها جائزة مان بوكر تسمح للكتاب الأمريكيين بالمشاركة في مسابقتها



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon