وسط مطالبات بالاعتراف بها كثقافة ومُكوّن رئيسي لهويّة الدولة

إطلاق اسم "أمازيغ" على أول مولود في تونس بعد الثورة بعد عقود من الحظر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إطلاق اسم أمازيغ على أول مولود في تونس بعد الثورة بعد عقود من الحظر

وزير الثقافة التونسي مهدي مبروك
تونس - أزهار الجربوعي

 لأول مرة منذ استقلال البلاد عام 1956، تمّ إطلاق اسم "أمازيغ"، على مولود تونسي يحمل جذورا أمازيغية، بعد أن وافقت بلدية تونس العاصمة، فرع سيدي البشير، بقبول أول تسمية أمازيغية لرضيع تونسي، بعد أن ظل هذا الأمر ممنوعا لعقود بحجة المسّ من هويّة الدولة التونسية العربية ووحدتها، يأتي ذلك فيما شرّعت الثورة التونسية الأبواب أمام المطالبات بالاعتراف بالثقافة الأمازيغية كعنصر رئيسي من هوية التونسيين الذين ينحدر مُعظمهم من جذور قبلية أمازيغية، بعد أن كان الخوض في هذه القضية من المحظورات، زمن حكم الرئيسين السابقين الحبيب بورقيبة زين العابدين وبن علي.
وسجلت تونس للمرة الأول منذ عشرات السنين، إطلاق إسم  "أمازيغ على مولود جديد وهو الرضيع، "أمازيغ النصراوي" ولد في  في 23آب/أغسطس 2013 ، ابن منصر النصراوي، ورفضت بلدية تونس في وقت سابق التسمية الأمازيغية للمولود الجديد، بحجة خرقها للفصل الأول من دستور تونس الذي ينص على أن تونس دولة ذات هوية "عربية"، غير أن والد الرضيع قد تشبّث بحقه في تسمية ابنه بـ"أمازيغ" مهددا باللجوء للقضاء للحسم في المسألة، سيما في ظل رواج عديد الأسامي غير العربية منها التركية واللاتينية وحتى الفارسية بين أبناء الشعب التونسي.
 وأشاد مراقبون بهذه البادرة الأولى من نوعها في تونس منذ استقلالها عن المستعمر الفرنسي عام 1956، معتبرين أنها خطوة إيجابية في اتجاه مصالحة الشعب التونسي مع مكوّن رئيسي وهويته بعد أعوام من قمع الثقافة وطمس معالم الهوية الأمازيغية في البلاد.
 وينحدر معظم سكان تونس، كسائر دول منطقة شمال إفريقيا، من أصول أمازيغية (بربرية) وأساس من قبائل هوارة كجلاص، عيار، وسلات، فراشيش، وكانت اللغة الأمازيغية لغة الدولة حتي حدود عهد الموحدين، حيث كانت الدول التي حكمت من أسر أمازيغية ، ولم يبدأ "التعريب في تونس" إلا مع انضمامها للخلافة العثمانية، مما انعكس على لغة الشعب التي تحولت شيئا فشيئا إلى العربية.
وكان أول مطلب للاعتراف بالأمازيغية كمكوّن من مكونات الدّولة التونسية وإنشاء متحف يعُنى بالموروث الأمازيغي بالجهة، قد رُفع أول مرّة من قبل مجموعة من النّشطاء الأمازيغ في الشمال الغربي لتونس أواخر سبعينات القرن الماضي إلا أن الرئيس التونسي الراحل الحبيب بورقيبة، رفض ذلك بحجة المحافظة على تماسك ووحدة الشعب التونسي وهويته العربية، كما اشتهر بورقيبة بسعيه إلى القضاء على كل مظاهر ومقومات النظام القبلي التي كان يعتبرها تهديدا لكيان الدولة المدنية الجديثة التي يروم إنشاء أسُسها في تونس.
وساهمت ثورة 14 كانون الثاني/يناير 2013، التي رفعت سقف الحريات، في تشريع الأبواب أمام المطالبات بالاعتراف بالثقافة الأمازيغية، حيث اقترح النائب في المجلس الوطني التأسيسي طارق بوعزيز بعث مركز ثقافي أمازيغي وقال إنّه إضافة إلى العناية بالبعد الثقافي العربي الإسلامي أصبح من الضروري العناية بالثقافة الأمازيغية التي عانت طويلا من التهميش وحان الوقت للاهتمام بها قصد دعم السياحة الثقافية.
وتفاعل وزير الثقافة التونسي مهدي مبروك إيجابيا مع المقترح، مشددا على أنه يؤيد فكرة إنشاء متحف وطني للثقافة الأمازيغية  يختص بإبراز التقاليد الأمازيغية من الملبس وأدوات المطبخ والزينة.
 وأعلن وزير الثقافة التونسي أن الوزارة، عقدت شراكة مع خمس جمعيات تهتم بالأمازيغية لتنفيذ برنامج عمل مشترك لإحياء التراث الأمازيغي، مضيفا أن تونس سبق وأن صادقت على اتفاقية حماية وتعزيز أشكال التنوع الثقافي في تشرين الأول/أكتوبر 2005.
كما أكّد مهدي مبروك أن وزارته قد أشرفت منذ الثورة على إقامة عدد من التظاهرات الثقافية والمؤتمرات بالتعاون مع منظمة اليونسكو بشأن التنوع الثقافي، من بينها "مهرجان القرى الجبلية" الذي يُعنى بالثقافة الأمازيغية.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إطلاق اسم أمازيغ على أول مولود في تونس بعد الثورة بعد عقود من الحظر إطلاق اسم أمازيغ على أول مولود في تونس بعد الثورة بعد عقود من الحظر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إطلاق اسم أمازيغ على أول مولود في تونس بعد الثورة بعد عقود من الحظر إطلاق اسم أمازيغ على أول مولود في تونس بعد الثورة بعد عقود من الحظر



احتفالًا بظهورها شبه عارية على النسخة الإسبانية

فيكتوريا بيكهام بإطلالة خلابة في حفل "فوغ"

مدريد ـ لينا العاصي
حضرت مصممة الأزياء العالمية فيكتوريا بيكهام، زوجة لاعب كرة القدم الشهير ديفيد بيكهام، حفل العشاء الذي أقامته مجلة "فوغ" في مدريد، إسبانيا، مساء الخميس، للاحتفال بتصدرها غلاف المجلة بإطلالة مثيرة لعددها هذا الشهر بالنسخة الاسبانية، وذلك بعد عودتها من سفر الزوجان نجم كرة القدم ديفيد بيكهام وزوجته المغنية السابقة فيكتوريا بيكهام إلى باريس معًا يوم الأربعاء لحضور عرض أزياء "لويس فيتون". بدت فيكتوريا البالغة من العمر 42 عاما، التي تحولت إلى عالم الموضة، بإطلالة مذهلة وجذابة خطفت بها أنظار الحضور وعدسات المصورين، حيث اختارت فستانا أنيقا باللون الأحمر من مجموعتها لصيف وربيع 2018، من الحرير الشيفون، وأضفى على جمالها الطبيعي مكياجا ناعما وهادئا، الذي أبرز لون بشرتها البرونزي، بالإضافة إلى تسريحة شعرها المرفوع.  كما نسقت فستانها الأحمر مع زوجا من الاحذية باللون البنفسجي ذو كعب عالي، وقد أثارت فيكتوريا ضجة كبيرة ما بين الموضة العالمية، وذلك أثناء حضورها

GMT 09:59 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية
  مصر اليوم - ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية

GMT 09:22 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال
  مصر اليوم - قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال

GMT 07:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع
  مصر اليوم - جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع

GMT 05:12 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جونسون يعيد الحديث عن بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا
  مصر اليوم - جونسون يعيد الحديث عن بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا

GMT 04:48 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

"بي بي سي" تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي
  مصر اليوم - بي بي سي تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي

GMT 07:26 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

كيم جونز يودِّع "فيتون" في عرض أزياء استثنائي
  مصر اليوم - كيم جونز يودِّع فيتون في عرض أزياء استثنائي

GMT 07:40 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا
  مصر اليوم - افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا

GMT 11:49 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية
  مصر اليوم - طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon