باحثون وعلماء وسياسيون يناقشون أحداث الساعة في موسم أصيلة

التغيرات المناخية والإستشراق والربيع العربي والهوية والإعلام

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - التغيرات المناخية والإستشراق والربيع العربي والهوية والإعلام

باحثون وعلماء وسياسيون يناقشون أحداث الساعة
الدار البيضاء ـ سعيد بونوار

تتواصل بمدينة أصيلة فعاليات موسمها الثقافي الدولي الذي سيستمر إلى غاية خامس يوليوز المقبل، إذ تحولت المدينة الهادئة المطلة على المحيط الأطلسي إلى خلية نحلن يجوب أزقتها ودروبها العتيقة مشاهير الثقافة والفنون والسياسة ممن يتابعون فقرات الموسم الذي بات من بين أعرق المواسم الثقافية في المغرب والعالم العربي.وانطلقت صباح اليوم، ندوة:"التغير المناخي والأمن الغذائي: بين المقاربة التقنية والفعالية البشرية" ، وهي الندوة التي يشارك فيها خبراء من شتى بلدان المعمور يناقشون على مدى يومين تأثير المتغيرات المناخية على موارد الإنسان الطبيعية التي  تضمن قوته اليومي، ونتائج الإستعمال المفرط والإستغلال غير المعقلن لهذه الموارد الذي أثر بشكل كبير على طبيعة الأرض، وبات يهدد استقرارها.
ومن المتوقع أن تبدأ أشغال ندوة "الملامح الجديدة للاستشراق في الفنون العربية المعاصرة" يومي (25- 26 يونيو)،  على أن تليها ندوة "فصول الربيع العربي من منظورنا ورؤية الآخر" (28-29 يونيو)، و ندوة"الهوية والتنوع والأمن الثقافي" (1-2 يوليوز)، و ندوة"المشهد الإعلامي في دول مجلس التعاون الخليجي في ضوء التطورات في المنطقة" (3-4 يوليوز).
وتكرم الجامعة الصيفية التابعة للموسم ذاته الروائي والناقد المغربي أحمد المديني بتنظيم احتفاء كبير اختير له عنوان  "أحمد المديني..وردة للوقت المغربي" وذلك يوم 27 يونيو، كما يعرف الموسم أيضا منح جائزة محمد زفزاف للرواية العربية في دورتها الخامسة يوم 30 يونيو.
وبرمج الموسم أيضا سلسلة أمسيات موسيقية منوعة يحييها فنانون ومجموعات على غرار ماك شوباند برئاسة الشيخ ماك فاي (السينغال)، وماريانا كولادو مع فن الفلامينكو (إسبانيا)، وراوكياو وكوكا روزيتا في فن الفادو من البرتغال، ومجموعة أهل أصيلة للمديح والسماع، وفرقة المعهد الموسيقي لمدينة طنجة بقيادة الشيخ أحمد الزيتوني، وإحسان الرميقي وأركسترا زمان الوصل، وليلى المريني ومحمد محسن الزكاف وجوق شباب تطوان للموسيقى الأندلسية بقيادة فهد ابن كيران.
أما بالنسبة للفعاليات الفنية المعتادة، فيستضيف الموسم دورة تدريبية في فنون الحفر بإشراف فنانين من البيرو والمغرب واليابان من 12 إلى 20 يونيو، وورشة في الصباغة على الجداريات، بمشاركة فنانين من المغرب، وإيطاليا، وسوريا، ومشغلا للحفر وآخر للصباغة من 21 يونيو إلى 5 يوليوز ومشغلا لأطفال المرسم وآخر لكتابة وإبداع الطفل.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - التغيرات المناخية والإستشراق والربيع العربي والهوية والإعلام   مصر اليوم - التغيرات المناخية والإستشراق والربيع العربي والهوية والإعلام



  مصر اليوم -

​خلال افتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور النجوم

بوبي ديليفينجن ترتدي فستانًا مثيرًا في احتفال "بالمان"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
ظهرت عارضة الأزياء بوبي ديليفينجن، البالغة من العمر 31 عاما، في آخر احتفال لدار أزياء "بالمان" الشهير في بيفرلي هيلز في ولاية كاليفورنيا الخميس الماضي. وتحتفل العلامة التجارية بافتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور عدد من النجوم أبرزهم كيم كاردشيان. وبدت بوبي ديليفينجن المعروفة بلياقتها البدنية والتي تظهر في مجموعة أزيائها الجريئة، مرتدية فستانا مثيرا من خيوط الذهب المعدني والخيوط الفضية المتشابكة معا لتشكّل مربعات صغيرة بشبكة تكشف عن بعض أجزاء جسدها وملابسها الداخلية السوداء عالية الخصر وهو ما أضفى عليها إطلالة جريئة ومثيرة. ويظهر الفستان القصير الذي يصل إلى فوق الركبة، ساقيْها الممشوقتين مع زوج من صنادل "سترابي" السوداء ذات كعب. واختارت بوبي تسريحة بسيطة لشعرها الأشقر إذ انقسم إلى نصفين لينسدل على كتفيها وظهرها، وأضافت بعضا مع أحمر الشفاه الجريء، كما أمسكت بيدها حقيبة سوداء صغيرة لتكمل إطلالتها الجذابة والأنيقة.  كما التقتت الصور مع مصمم الأزياء والمدير

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - التغيرات المناخية والإستشراق والربيع العربي والهوية والإعلام   مصر اليوم - التغيرات المناخية والإستشراق والربيع العربي والهوية والإعلام



F
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon