أخبار عاجلة

اخترن الكاميرا وسيلة لإثارة همومهن كقضايا الهجرة والاندماج

مخرجات من أصول عربية يخترن الفن السابع لغة للتعبير في ألمانيا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مخرجات من أصول عربية يخترن الفن السابع لغة للتعبير في ألمانيا

المخرجة باري القلقالي من أب فلسطيني وأم ألمانية
برلين ـ مصر اليوم

تعرف التظاهرات السينمائية الألمانية حضورا نشيطا لمخرجات سينمائيات من أصول عربية، اخترن الكاميرا وسيلة لإثارة همومهن كقضايا الهجرة والاندماج. عربية حاورت شابتين بشأن تجربتهن في عالم الإخراج. في عام 2006 أنهت المخرجة الشابة باري القلقالي، المولودة في برلين من أب فلسطيني وأم ألمانية ، دراستها الجامعية في العلوم الإنسانية، غير أنها فقدت الرغبة في الاستمرار في البحث الأكاديمي، لتشد الرحال إلى الأرجنتين في رحلة استكشافية للبلد، وهناك تعرفت على مجموعة من الشباب الذين ينجزون أفلاما وثائقية.
كل الطرق تقود إلى السينما
في حوار مع DW تروي باري تفاصيل هذه اللحظة الحاسمة في مسارها المهني "أَعجبتني الأفلام الوثائقية التي شاهدتها في الأرجنتين، خصوصا طريقة سرد القصص بلغة الصورة". بعد عودتها من إلى ألمانيا، قررت باري دراسة الإخراج السينمائي تخصص أفلام وثائقية في مدينة ميونيخ الألمانية، وفي جعبتها الآن أفلام وثائقية آخرها الفيلم الوثائقي "السلحفاة التي فقدت ذراعها". الفيلم يروي قصة عائلية واقعية عاشتها وهي طفلة لا تتجاوز اثنا عشرة ربيعا، حين قرر والدها مغادرة ألمانيا والعودة إلى فلسطين.
أما المخرجة الشابة هيبة أمين ذات الأصول المصرية والتي تعيش حاليا متنقلة بين القاهرة وبرلين، فاختارت منذ البداية دراسة الرسم والتصوير ووسائل الإعلام الجديدة. وتقول هيبة في حوار مع DW "بدأت مباشرة بدراسة فن التصوير، وبسبب اهتمامي بسرد القصص، أصبح من المنطقي بالنسبة لي الانتقال إلى الفيلم كوسيلة لذلك". وقد تابعت المخرجة هيبة من دورات تدريبية في أوروبا وأمريكا وحصلت مؤخرا على منحة من طرف الهيئة الألمانية للتبادل العلمي.
"النساء العربيات اقتحمن الإخراج منذ عام 1927"
ترعرعت إيريت نايدهارت في فلسطين وإسرائيل وتعمل منتجة أفلام عربية وتنظم تظاهرات سينمائية خاصة بالأفلام الشرقية. وحول التجربة السينمائية العربية النسوية في ألمانيا تقول في حوار مع DW "يسود الاعتقاد في الغرب أن مجال الإخراج السينمائي في البلدان العربية أو في وسط عرب المهجر هو حكر على الرجال فقط وهذا غير صحيح". وتضيف نايدهارت "أن بداية دخول النساء العربيات إلى عالم الإخراج السينمائي كانت منذ عام 1927 مع المخرجة والممثلة المصرية عزيزة أمير التي أخرجت فيلما طويلا صامتا حقق نجاحا جماهيريا واسعا، وهو ما شجع العديد من الرجال للدخول إلى عالم الإخراج".
ردود فعل الوسط العائلي حول اختيار الشابات لمتاعب الفن السابع تختلف من أسرة إلى أخرى. فقد كانت عائلة لباري القلقالي في البداية متحفظة كما توضح باري"لقد أنهيت دراستي الجامعية وكانت عائلتي تنتظر مني أن أجد عملا. والسبب الآخر هو أن عائلتي ليس لديها أي فكرة عن مهنة الإخراج السينمائي وعن دراسة الأفلام الوثائقية". غير أن هذا الموقف تغير مع مرور الوقت، خصوصا "عندما شاهدوا أعمالها الأولى" وأيضا "بسبب الدعم المادي الذي تحظى به من طرف مدرسة السينما التي تدرس فيها" كما تقول. أما هبة فكانت قصتها مختلفة وتقول "كنت محظوظة لكوني انحدر من وسط متعلم يشجع أفكاري واختياراتي".
المضامين...وسؤال التمويل؟
بالإضافة إلى سيناريوهات متقنة، يعتبر التمويل قضية مركزية تشغل بال المخرجات السينمائيات المبتدئات. وتقول المنتجة السينمائية إيريت نايدهارت "للحصول على تمويل الأفلام لا تكفي السيناريوهات الجيدة والمتقنة، فلجان الدعم يهمها معرفة مدى استجابة السيناريو للتوجهات الفكرية والسياسية للجهة المانحة". بدورها ترى المخرجة هبة أن الحصول على الدعم ليس سهلا بسبب اختياراتها الفنية "القريبة من التجريب" والموجهة إلى مشاهدين "بحمولة فكرية وجمالية عالية".
مجال سيناريوهات هذه الأفلام يتحرك بين الشرق والغرب، ربما بسبب الأصول الشرقية لمخرجات تعشن في الغرب. وعن دور الأفلام في دعم حوار الثقافات تقول المخرجة باري "الأفلام تحكي قصصا ووقائع وتنقل صورا عن المجتمع وتترجم مشاعر الناس، لهذا السبب فالسينما قادرة على دعم الحوار بين الثقافات والشعوب الشرقية والغربية". لكن نايدهارت ترى أن دور السينما في الحوار الثقافي محدود "لأن الأفلام هي شكل من أشكال التعبير الفردي أو وسيلة للدعاية السياسية لهذا البلد أو ذاك". فيما تنظر المخرجة هيبة للموضوع من وجعة نظر أخرى موضحة أنه "من خلال عرض أفلامي في ألمانيا أو في أميركا، لاحظت اهتمام الناس بالمواضيع التي أثيرها كموضوع المرأة المصرية. وبعد العروض تكون هناك نقاشات بيننا نتبادل فيها الأفكار ونتعرف على خصوصيات بعضنا البعض".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مخرجات من أصول عربية يخترن الفن السابع لغة للتعبير في ألمانيا مخرجات من أصول عربية يخترن الفن السابع لغة للتعبير في ألمانيا



GMT 00:21 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

مصغرات وتراث شعبي وفلكلوري بغدادي في قاعة كولبنكيان

GMT 15:45 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

توقيع بروتوكول تعاون بين مكتبة الإسكندرية ووزارة الآثار

GMT 12:31 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

انطلاق مؤتمر المكتب الدائم لاتحاد الأدباء العرب في دمشق

GMT 22:29 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

بيت المدى يحتفي بتسعينيّة سامي عبد الحميد

GMT 06:37 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

بريطانية تروي قصتها في التقاط صورة رائعة بطفلة

GMT 04:09 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

الزجاج المعشق حرفة سورية عريقة تجمع بين القدم والحداثة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مخرجات من أصول عربية يخترن الفن السابع لغة للتعبير في ألمانيا مخرجات من أصول عربية يخترن الفن السابع لغة للتعبير في ألمانيا



خلال مشاركتها في عرض أزياء ديور لخريف وشتاء 2018

بيلا حديد تتألق في اللون الأسود وتخطف أنظار الحضور

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت عارضة الأزياء الشهيرة بيلا حديد، والممثل روبرت باتينسون، بإطلالات أنيقة ومميزة خلال عرض أزياء ديور لخريف/شتاء 2018-2019 للرجال في العاصمة الفرنسية باريس، يوم السبت. وجذبت بيلا حديد البالغة من العمر 21 عاما، أنظار الحضور بإطلالتها المثيرة حيث ارتدت بدلة سوداء مكونة من سروال وسترة مفتوحة تكشف عن حمالة صدر من الدانتيل. وحافظت عارضة الأزياء على إطلالتها الأنثوية بشكل مميز عن طريق بعض الاكسسوارات من الأقراط المميزة ومنديل حول العنق باللون الأسود، إضافة إلى أنها صففت شعرها ليكون مرفوعا بشكل ذيل الحصان انيق، ما اضاف إلى اطلالتها مزيدا من التألق. وباعتبارها واحدة من أهم عارضات الأزياء هذه اللحظة، ليس من العجب أن نجدها تواكب اتجاهات منصات الموضة، لذلك اختارت واحدة من النظارات الشمسية السوداء الصغيرة التي ظهرت تصاميم مميزة على إطاراتها، مع المكياج البسيط والناعم ما اعطاها مظهرا طبيعيا ليبرز ملامحها الفاتنة. وأنها العودة إلى العمل لبيلا التي

GMT 09:19 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها
  مصر اليوم - ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها

GMT 07:52 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها
  مصر اليوم - بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها

GMT 07:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع
  مصر اليوم - جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع

GMT 04:28 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ماكرون يشدد أن لا يمكن الوصول للسوق المحددة
  مصر اليوم - ماكرون يشدد أن لا يمكن الوصول للسوق المحددة

GMT 07:17 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو
  مصر اليوم - رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو

GMT 09:59 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية
  مصر اليوم - ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية

GMT 09:22 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال
  مصر اليوم - قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال

GMT 11:49 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية
  مصر اليوم - طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon