يُعد أول من ابتكر الخط العربي على الكمبيوتر

عشاق اللغة العربية يحتفون بالمغربي الراحل الأخضر غزال

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عشاق اللغة العربية يحتفون بالمغربي الراحل الأخضر غزال

الاحتفاء بالراحل الأخضر غزال
الدار البيضاء ـ سعيد بونوار

تستعد عدد من التنظيمات المدافعة عن اللغة العربية لجعل العام الحالي عامًا الاحتفاء بالراحل الأخضر غزال الذي توفي أخيرا، وكان من أشرس المدافعين عن تطور اللغة العربية في المغرب وفي العالم العربي، وذلك بتنظيم ندوات ولقاءات وتشجيع اللغة العربية في المغرب والعمل على إعادة مجدها في الإعلام الذي بدأ يسقط في الترويج ل"العامية"، والعمل أيضا على إعادة الاعتبار للرجل الذي توفي وفي حلقه غصة عتاب على ما آلت إليه  لغة الضاد في الصحافة المغربية والإعلام.
و كان لهذا الرجل موقفًا واحدًا من هذا الجدل، الذي أغرق مصطلحات العربية في برك "العامية" الآسنة، ظل يحمل سيف قلمه متصديا لكل أشكال تمييع اللغة العربية ومحاولة وأدها، وكان جهاده يبدأ كل صباح ببعث "فاكس" إلى رؤساء تحرير الصحف  المغربية معاتبا على سيل الأخطاء اللغوية على صفحات جرائدهم.. كان يدعوهم إلى اليقظة وعدم غض الطرف" عن تسرب تعابير هجينة، تعمد إلى نخر جدع اللغة العربية الضارب في التاريخ..كان الرجل يصر على محو كلمة "صُحفي" مقابل الانتصار لـ"صِحافي" بيد أن الكثير من الصحافيين لم ينتصروا للرجل ولم يمنحوه حقه في حياته.
 هذا ولم ينجب تاريخ اللغة العربية محاربا لغويا في قيمة وقوة الراحل أحمد الأخضر غزال، عالم متعدد المواهب والاختصاصات، وقلم سيّال نذر حبره للعربية منذ عقد الثلاثينات من القرن الماضي، ولم يكل أو يتعب وقد تقدم به العمر، إذ ظل بحيوية الشباب على رأس معهد الدراسات والأبحاث والتعريب حاملا الهم ذاته في أن تبقى اللغة العربية لغة عالمية  في احترام لمواصفاتها ومقوماتها وقدرتها على الانصهار مع المستجدات العلمية الحديثة.. كان الكثير من العلماء والمفكرين يعتبرون الرجل هرما  تصدى لرياح "تفتيت" اللغة العربية.
ومن جانبه  يقول  المفكر عبد الهادي بوطالب: "كان محمد الفاسي، رحمه الله، متعصبا للغة الضاد لا يرضى عنها بديلا، ولا يقبل فيها دخيلا، وكان يجتهد في أن يجد لكل كلمة فرنسية ما يقابلها في العربية، لا يُشبهه في ذلك إلا الأكاديمي الزميل الرفيق الصديق أحمد الأخضر غزال، عضو الأكاديمية المغربية، الذي لا يُجحد فضله على العربية بما أغناها من مؤلفات وذخائر".
و يذكر أنه عندما دعا الراحل أحمد الأخضر غزال المفكرين واللغويين العرب إلى مائدة النقاش بشأن  "حوسبة" المصطلحات العلمية العربية في فترة لم تكن فيها الأمة العربية تعرف أن في العالم جهازا اسمه "الكمبيوتر".
بينما سخر الكثيرون من الرجل الذي يحاول أن يبني بيتا من طين فوق مياه النهر.. إلا أن الزمن أثبت أن الطين صمد وأن نهر إحباط العزائم جف، فكتب للرجل أنه أول من أدخل اللغة العربية إلى الحاسوب وأنه أول من وضع طابعة للرقن في اللغة العربية وأول من "عرّب" المصطلحات الطبية ومن أوائل مبتكري الخط العربي على الكمبيوتر...وقائمة الإسهامات طويلة.. ويكفيه أنه أول من نظم مؤتمرًا دوليا بشأن التعريب، وكان ذلك عام 1960بالرباط، وساهم أيضا في إحداث مكتب التنسيق حول التعريب في المغرب من قبل منظمة (الألسكو).
وقد ترك الراحل إنجازات ومؤلفات كثيرة باللغة العربية والفرنسية، في مجال التعريب وتنميط الحرف العربي، والتي يبقى أهمها بنك المعطيات المصطلحية ثلاثية اللغة (عربي-فرنسي-إنكليزي).

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عشاق اللغة العربية يحتفون بالمغربي الراحل الأخضر غزال عشاق اللغة العربية يحتفون بالمغربي الراحل الأخضر غزال



GMT 11:45 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

البساط الفلسطيني تاريخ عريق وحضارة ممزوجة بعبق الأصالة

GMT 22:16 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح "ذاكرة مكان" للفنان الرائد عبد القادر العبيدي

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عشاق اللغة العربية يحتفون بالمغربي الراحل الأخضر غزال عشاق اللغة العربية يحتفون بالمغربي الراحل الأخضر غزال



اعتمدت مكياجًا ناعمًا وأظهرت عيونها بالظل الدخاني

ليلي جيمس تجذب الأنظار أثناء عرض Darkest Hour

لندن ـ ماريا طبراني
تتميز النجمة البريطانية ليلي جيمس، بقدرتها التمثيلية الهائلة بالإضافة إلى اختياراتها للأزياء الأنيقة، ومع ظهورها أخيرًا جذبت جيمس أنظار الحضور والمصورين بإطلالتها المثيرة أثناء حضورها العرض الأول من فيلم "Darkest Hour UK" في لندن، يوم الإثنين. وكانت الممثلة الشهيرة ذات الـ28 عامًا أبهرت الحضور بجسدها المتناسق الذي يشبه الساعة الرملية والذي أبرزه فستانها الأسود المذهل الذي يتميز بخطوط جانبية رقيقة على طوله، وحزام من الحرير البسيط على العنق، وهو من توقيع العلامة التجارية الشهيرة "بربري". وتلعب ليلي دور إليزابيث نيل، السكرتيرة الشخصية لـ"ونستون تشرشل" في فيلم الدراما السياسية، أكملت إطلالتها بمكياج ناعم وأبرزت عيونها المتلألئة بالظل الدخاني مع لمسات من أحمر الشفاة الوردي اللامع، كما أضافت القليل من الإكسسوارات المتألقة، مع أقراط الكريستال واثنين من الخواتم المزخرفة. وتدور أحداث الفيلم حول الهجوم الذي قاده (وينستون تشرتشل) ضد جيش (أدولف هتلر) في الأيام الأولى من الحرب العالمية الثانية. وينضم

GMT 03:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة "أنوثة"
  مصر اليوم - أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة أنوثة

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في "نيت جيتس"
  مصر اليوم - القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في نيت جيتس
  مصر اليوم - فائز السراج يؤكّد وجود أطراف تحاول تعطيل الانتخابات الليبية

GMT 03:13 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

إيمان رياض تكشف سرّ نجاح "من القلب للقلب" وتروي ذكرياتها
  مصر اليوم - إيمان رياض تكشف سرّ نجاح من القلب للقلب وتروي ذكرياتها

GMT 08:55 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018
  مصر اليوم - الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018

GMT 08:05 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد
  مصر اليوم - ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد

GMT 05:10 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق
  مصر اليوم - أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon