منصب المدير شاغر لمدة فاقت الشهرين ويشتاق للروائي أمين الزاوي

المكتبة الوطنية الجزائرية تعيش حالة من الركود الثقافي وتسير نحو المجهول

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المكتبة الوطنية الجزائرية تعيش حالة من الركود الثقافي وتسير نحو المجهول

المكتبة الوطنية الجزائرية
الجزائر ـ فيصل شيباني

مؤسف هو حال المكتبة الوطنية الجزائرية التي تعرف حالة من الركود الثقافي والتراجع لم تشهدها منذ سنوات عديدة. فلما كان الروائي أمين الزاوي مديراً للمكتبة، كانت تشهد أعز أيامها، فلقد كانت الأبواب مفتوحة أمام المثقفين والأدباء عبر إقامة الندوات وفتح أبواب النقاشات بشأن راهن الثقافة العربية والجزائرية خاصة.  ومن كان يزور المكتبة الوطنية الجزائرية في السابق يرى مئات الطلبة والطالبات والباحثين والقراء والندوات التي تقام في قاعات المكتبة العديدة ومن يقترب يحس بأنه يتجول في صرح علمي ومركز ثقافي حيوي وليس في مكتبة. أما اليوم فشعور الأسف ينتاب كل مثقف جزائري للحال الذي وصلت، بسبب أشخاص استكثروا على هذا الصرح الثقافي أن تطرح تحت سقفه آراء منفتحة في زمن الانفتاح على الثقافات والآراء.
بعد الروائي أمين الزاوي تم توقيف النشاطات في المكتبة لمدة عامين كاملين إلى غاية تعيين الكاتب والإعلامي عز الدين ميهوبي الذي توسم فيه البعض خيراً، ولكن لم تتحسن الأمور وبقيت المكتبة على ما هي عليه من ركود ثقافي، زاد من حدة التراجع الثقافي الذي يشهده هذا البلد المنكوب على جميع الأصعدة، ورغم أن هذا الأخير أثناء تعيينه كان قد أكد بأنه سيولي أهمية كبيرة للنشاطات الثقافية التي تعنى بالكتاب، وسيسعى قدر الإمكان لاستدراك فترة السنتين الماضيتين بعد مغادرة المدير السابق وتوقف النشاطات الثقافية، وذلك من خلال تحقيق جملة من الأهداف المرتبطة بالكتاب كالرقمنة والترقيم وتقديم الإصدارات الحديثة في هذا المجال، ولكن في الأخير لا شيء حصل مما ذكره عز الدين ميهوبي، وبقيت الأمور تراوح مكانها من السيئ إلى الأسوأ.  وعبر العديد من رواد المكتبة الوطنية الجزائرية عن دهشتهم إزاء استمرار تعطّل نظام الإعارة الخارجية للمكتبة المذكورة، رغم طول المدة وكثرة الاحتجاجات، وأبدى عموم الباحثين والطلبة استياءهم من إدارة الوزير السابق عز الدين ميهوبي التي كرّست بنظرهم، انحداراً مغايراً لما كانت تشهده فترة إشراف الأديب أمين الزاوي على مقاليد هذه المكتبة المعلم، هذا كله ووزيرة الثقافة خليدة تومي تتفرج ولا تحرك ساكناً. ولما تقترب من المثقفين والأدباء الجزائريين فنجد أن معظم أرائهم تنصب حول التراجع الكبير للمكتبة، ويعتبرون أنه ما كانت المكتبة الوطنية الجزائرية تشهد هذا التراجع لولا سياسة تسييرها الفاشلة، التي انعكست بالسلب على مكانتها في قلوب المثقفين.. فاختزال المكتبة على المطالعة مقارنة بنقص الندوات الفكرية وشبه غياب كلّي للأمسيات الأدبية جعل هذه المكتبة تغرق في الروتينية وتفقد دوراً أساسياً تلعبه المكتبة الحديثة وهو النشاط الثقافي المستمر.. كما أن العناوين التي تزخر بها مستهلكة ولا جديد يذكر بشأن الكتب الجديدة المتنوعة، إلا فيما ندر وهذا مع انعدام علاقة التعاون الثقافي بينها وبين النوادي والجمعيات والمؤسسات الثقافية ونخب المجتمع. كما أن المثقفون يجمعون على أن تراجع المكتبة الوطنية في الأخير قضيّة يتحمّل وزرها المجتمع أيضا من حيث أنه على مستوى الأسر تنعدم المكتبة المنزلية، وبالتالي لا توجد ثقافة الحث على حب الكتاب.. لا يمكن أن يكون للمكتبة الوطنية الجزائرية ذاك التطوّر بدون جمهور واعي مثقف يقبل على كتبها وعلى نشاطاتها. المكتبة الوطنية الجزائرية في الفترة الحالية من دون مدير لمدة قاربت الشهرين بعد تعيين مديرها عز الدين ميهوبي على رأس المجلس الأعلى للغة العربية، ويبقى السؤال مطروح المكتبة الوطنية إلى أين؟

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المكتبة الوطنية الجزائرية تعيش حالة من الركود الثقافي وتسير نحو المجهول المكتبة الوطنية الجزائرية تعيش حالة من الركود الثقافي وتسير نحو المجهول



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المكتبة الوطنية الجزائرية تعيش حالة من الركود الثقافي وتسير نحو المجهول المكتبة الوطنية الجزائرية تعيش حالة من الركود الثقافي وتسير نحو المجهول



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon