وَحَّدَ الأندلس وهزم الإسبان وأول من سمى نفسه "أمير المسلمين"

قمامة ودخان ومشردون عند ضريح يوسف بن تاشفين في مراكش

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قمامة ودخان ومشردون عند ضريح يوسف بن تاشفين في مراكش

ضريح يوسف بن تاشفين في مراكش
مراكش - سعيد بونوار

ويأبى التاريخ إلا أن يمارس لعبة الانتقام، حافلات إسبانية تنفث دخان الإهانة الأسود وكأنها تتعمد محو الكلمات المكتوبة فوق باب ملك عظيم، قَدَّم للعالم أبهى صور القوة والحضارة الإسلاميتين، تتوقف طويلاً أمام ضريح يوسف بن تاشفين جاعلة منه مُجَرَّدَ محطة عبور مُهترئة يقف عندها المسافر والمُشَرَّد والعامل والعاهرة.. حافلات إسبانية جاءت لتنتقم للملك "ألفونسو السادس" من بن تاشفين، الذي هزمه في زمن التداعي على أمراء البذخ مِمَّن كانوا يُعْرَفون بـ"ملوك الطوائف"، دخان وأبخرة ونفايات هي أحسن باقة ورد توضع على قبر أول أمير للمسلمين.
 العابرون أمام ضريح يوسف بن تاشفين في مراكش المغربية، لا يُحَمِّلُون أنفسهم عناء رفع رؤوسهم إلى ما كُتِبَ فوق باب مهترئ، محكم الإغلاق، تعلوه الأوساخ، ويرابض إلى جانبه المدخنون للحشيش والباعة المتجولون، الناس هنا تمر لتلقط صوراً تذكارية مع شواذ "جامع الفنا" من المتشبهين بالنساء، أو مع القردة والثعابين، ولا تلتفت لضريح رجل عظيم رفع راية المغرب والإسلام خفاقة في الأندلس، ليُكَافَأ اليوم بضريح على ناصية مزبلة، يتخذه البعض فضاء للتبول والتسكع.
المراكشيون الذين يفتخرون بالكتبية والمنارة، وبهجة "جامع الفنا" وفنادق الرفاهية ورياضات الترفيه يتسمرون صامتين أمام إهانة كبيرة يتعرض لها يومياً الذي شَيَّدَ مراكش، لا أحد يتحدث عن دفين الضريح الذي يبدو للزائر كما لو أنه بيت مهجور شُمِّعَ بأمر قضائي، ولا عناية تَرْفَعُ عنه إرادة البعض في جعله مزاراً للاسترزاق.
 ولا إجابة شافية عن السبب الكامن وراء هذا الإهمال الذي يتعرض له في زمن الحديث عن الهوية وإنعاش السياحة، بل إن زوار مراكش، من المغاربة الذين يعلمون أن عهد المرابطين كان مثال القوة المغربية، لا يعرفون أنه على بُعْدِ أمتار من "جامع الفنا" يوجد قبر مؤسس الدولة المرابطية وباني مراكش وقاهر الصليبيين في مراكش وصانع مجد الأندلس وصديق العلماء.
ومن غرائب الضريح أن سلطات المدينة ومنتخبيها لم يفكروا يوماً في تحويله إلى أثر تاريخي، فالسلطان الذي وَحَّدَ قبائل المغرب وشعوب الأندلس لم يستطع اليوم، وهو في مرقده، أن يُوحِّد مواقف البعض من دواعي هذا الإهمال، فهناك من يُحَمِّل المسؤولية إلى وزارة الثقافة، وهناك من يُسنِد المهمة إلى وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بوصفها الوصية على الشأن الديني، وهناك من يدعو مجلس المدينة إلى تحمل مسؤوليته التاريخية في هذا الإهمال.
وقال الأستاذ الجامعي والباحث المغربي في التراث محمد متفكر، لـ" المغرب اليوم"، "إن المآثر التاريخية في مدينة مراكش تشهد إهمالاً فظيعاً يسيء إلى تاريخ المدينة والمغرب عموماً، إذ أن بعضها تحول إلى مطارح للنفايات، ومستودعات لمعدات جمع القمامة، وأسوار تاريخية تحولت إلى مرافق للتبول".
وأشار الباحث إلى أن بعض هذه المآثر أصبحت أسوأ مما كانت عليه في السابق، ومنها ضريح يوسف بن تاشفين الذي لا يليق بزعيم كبير ومؤسس للدولة المرابطية، واستغرب تفويت تدبير هذا الضريح إلى مادحين للاسترزاق، بعد أن كان من المفترض أن يكون هذا الضريح في مستوى عظمة أول أمير للمسلمين، ودعا إلى تحويل ضريحه إلى متحف أو خزانة  للدولة المرابطية.  
 وقال الباحث "إن عدداً من المساجد التاريخية بدورها طالها الإهمال ومنها جامع بن يوسف، داخل المدينة القديمة، ومسجد القصبة الذي شيده يعقوب المنصور الموحدي".
  وإذا كانت الحافلات الإسبانية المفوض لها تدبير النقل تواصل نفث الدخان على ضريح يوسف بن تاشفين، فإن الإخوة الإسبان الذين أقاموا الدنيا ولم يقعدوها بعد إهانة أمير إشبيلية المعتمد بن عباد، الذي عاث في الأندلس بذخاً، وعاقبه يوسف بسجنه في "أغمات" في مراكش ودفنه فيها، قرروا تخصيص اعتمادات مالية ضخمة لضريح المعتمد والحفاظ على رونق مدفنه، ويزوره كل عام كبار الساسة الإسبان والأوروبيين وآلاف السياح الأجانب، بينما قبر يوسف لا يزوره أحد، بل إنه وجد من يشكك في مرقده.
اتخذ ابن تاشفين مدينة  "مراكش" التي أنشأها عاصمة لملكه عام 465هجرية لتكون نقطة الانطلاق لتوحيد وتجميع قبائل المغرب الأقصى تحت سيطرته، وبناء دولة قوية، كما أنشأ أسطولاً بحريًّا، ساعده على ضم المناطق المطلة على مضيق جبل طارق مما سهّل ضم المغرب الأوسط، وأقام ابن تاشفين علاقات سياسية مع جيرانه من أمراء المغرب والمشرق، كما أحاط نفسه بمجموعة من الأتباع ينظمون أمور الدولة، فأعطى دولته طابع الملك.
 وفي ذلك الوقت كانت الأندلس تعاني من التفكك تحت حكم ملوك الطوائف الذين كانوا يواجهون خطر غزوات المسيحيين، وسيطرة ملوكهم وتعسفهم في مطالبة الولاة المسلمين بما لا طاقة لهم به، وكان يوسف يفكر في حال المسلمين في بلاد الأندلس وما يفعله النصارى بهم ويتجه إلى الله تعالى مستخيراً إياه يتلمس منه النصر، وكان إذا أجبر على الكلام قال "أنا أول منتدب لنصرة هذا الدين، ولا يتولى هذا الأمر إلا أنا".
 واستنجد أمراء الأندلس بابن تاشفين لينقذهم من النصارى وكان على رأس من استنجد به "المعتمد بن عباد" أمير إشبيلية، فأعد ابن تاشفين جيشه، وواجه النصارى بقيادة "ألفونسو" السادس في موقعة "الزلاقة" عام 480هـ/1087م وانتصر جيش ابن تاشفين انتصاراً هائلاً، وبعدها وحَّد المغرب والأندلس تحت قيادته الخاصة، ورأى شيوخ المرابطين ما يقوم به يوسف من أعمال عظيمة فاجتمعوا عليه وقالوا له : أنت خليفة الله في المغرب وحقك أكبر من أن تُدْعَى بالأمير، بل ندعوك بأمير المؤمنين، فقال لهم "حاشا لله أن أتسمى بهذا  الاسم، إنما يُتَسَمَّى به الخلفاء، وأنا رجل الخليفة العباسي، والقائم بدعوته في بلاد المغرب"، فقالوا له "لابد من اسم تمتاز به"، فقال لهم "يكون أمير المسلمين".
 وبعد انتهاء موقعة الزلاقة بايعه من شهدها معه من ملوك الأندلس وأمرائها أميراً على المسلمين، وكانوا ثلاثة عشر ملكاً، واستطاع يوسف بن تاشفين أن يوقف زحف جيوش النصارى، وأن يعيد ما استولوا عليه من الأندلس، وامتدت دولته فشملت الأندلس والمغرب الأقصى، وازدهرت البلاد في عصره.. هكذا تتحدث كتب التاريخ عن فاتح كبير، وأمير مقرب من العلماء.. إلا أن كل هذه الحقائق التاريخية ما تلبث أن تصطدم بإهمال ضريحه الذي كان يضم أهم الكتب التاريخية، وكان مكتبة قائمة الذات، إلا أنه اليوم تحول إلى قبر منسي.
ودعا عدد من الباحثين والمهتمين بالتاريخ الإنساني إلى جعل ضريح يوسف بن تاشفين متحفاً أو مزاراً يشهد على قوة الدولة الإسلامية ويعيد الاعتبار إلى باني مراكش.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - قمامة ودخان ومشردون عند ضريح يوسف بن تاشفين في مراكش   مصر اليوم - قمامة ودخان ومشردون عند ضريح يوسف بن تاشفين في مراكش



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - قمامة ودخان ومشردون عند ضريح يوسف بن تاشفين في مراكش   مصر اليوم - قمامة ودخان ومشردون عند ضريح يوسف بن تاشفين في مراكش



F

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon