في عرض على الخشبة يسخر من الشيطان والحياة

مسرحية "نايضة" في الدار البيضاء الفلسفة تخاف الموت

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مسرحية نايضة في الدار البيضاء الفلسفة تخاف الموت

فرقة الأضواء
الدار البيضاء - سعيد بونوار

أخيراً ظهر الشيطان فوق الخشبة.. أخفى وجهه وراء أقنعة متعددة، كان يسابق الزمن قبل أن يأتي "مَلَكُ المَوْت"، وبين الشيطان والمَلَك، قرر الفيلسوف والمفكر أن يعترف بكل شيء، أن يصارح زوجته بما اقترفت أنامله وأحاسيسه، ساعة بوح على فراش المرض، بدأت بإقرار زواجه من ثانية  "في السر" ووصولاً إلى إعلان الخوف من الموت، أو ما بعد هذه الحياة. وفي تلك اللحظات العصيبة تحضر الابتسامة، فصراع الزوجة الأولى والثانية والطبيبة أسقط أقنعة مختلفة، ليست بالضرورة تلك التي اختفى وراءها الشيطان.
90 دقيقة هو عمر العرض المسرحي الجديد الذي عرضته فرقة الأضواء في الدار البيضاء، دقائق مَكَّنَت المخرج إدريس السبتي من خلخلة موضوع يتَّشِحُ بسواد الخوف، بالاعتماد على عدد من نجوم المسرح في المغرب، حوَّلوا الموت إلى مادة للضحك والتهكم والسخرية.
وقال المخرج لـ"مصر اليوم"، وهو في حالة انتشاء بنجاح عرضه المسرحي "أنا سعيد أولاً بالوجوه المسرحية التي تَعَامَلْتُ معها في هذا العرض، والتي تنتمي إلى الجيل الذهبي للمسرح المغربي، وسعدت أكثر بتفاعل الجمهور مع مضامين العرض الذي حاولت من خلاله أن أكشف جوانب خفية من حياة الفرد، بالمزاوجة ما بين جدلية الموت والحياة بتصورات إخراجية تقوم على بساطة الديكور والإضاءة".
مسرحية" نايضة" الحاصلة على دعم وزارة الثقافة المغربية، تجمع كلاً من، سعاد صابر وفاطمة وشاي وفاطمة نوالي وأحمد الرداني ومحمد نعيمان، وكتب نصوصها الدكتور أحمد أمل خريج أكاديمية الفنون الجميلة في جامعة بغداد في العراق.

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مسرحية نايضة في الدار البيضاء الفلسفة تخاف الموت   مصر اليوم - مسرحية نايضة في الدار البيضاء الفلسفة تخاف الموت



  مصر اليوم -

أثناء توجهها إلى مطعم كريج لتلتقي بعائلتها

كيندال جينر تتألق في زي مميز أظهر خصرها

لندن ـ كاتيا حداد
أطلت عارضة الأزياء كيندال جينر، في ثياب مواكب للموضة، ومستوحي من العشرينيات، أثناء توجهها إلى مطعم كريج، قبل التوجه إلى نادي Blind Dragon Club، لتلتقي ببقية عائلتها. ولم يكن محبوبها "آيساب روكي" بعيدًا عن الركب بعد أن أنهى عمله في حفلة جوائز بيت   BET Awards ، وتوجه إلى المنطقة الساخنة في هوليوود، قبل انضمامه إلى عائلة كارداشيان ليحتفل بعيد ميلاد شقيق كلوي الثالث والثلاثين، الذي ينعقد يوم الثلاثاء. وكشفت كيندال عن بطنها من خلال ارتداءها لزي ملتوي، فضلًا عن ارتداءها لبنطال جينز رياضي، والذي أبرز جمال ساقيها الممشوق، وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الوردية والتي تتميز بكعب مذهل.  وارتدى روك سترة سوداء فوق تي شيرت أبيض، مدسوسا في بنطلون من تصميم ويستنغهاوس، وأكمل إطلالته بزوج من أحذية نايك ذات الألوان الأسود والأحمر والأبيض الكلاسيكية، كما قام بعمل ضفائر ضيقة لشعره، وأمسك بحقيبة معدنية فضية أنيقة على الكتفين.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مسرحية نايضة في الدار البيضاء الفلسفة تخاف الموت   مصر اليوم - مسرحية نايضة في الدار البيضاء الفلسفة تخاف الموت



F

GMT 05:45 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

فنادق "ريتز كارلتون" تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - فنادق ريتز كارلتون تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - حامد العقيلي يكشف شروط الملاحة النهرية لمراكب العيد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:38 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

اكتشاف حمالة صدر داخلية تساند "إعادة بناء الثدي"
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon