تبحث التأخر عن الحداثة في السير على "السراط المستقيم"

"ملائكة السراب" رواية الكاتب المغربي موليم العروسي الجديدة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ملائكة السراب رواية الكاتب المغربي موليم العروسي الجديدة

رواية "ملائكة السراب
الدار البيضاء ـ سمية ألوكاي

نوقشت رواية "ملائكة السراب" الجديدة، للكاتب المغربي موليم العروسي في مركز "محمد بن سعيد آيت إيدر" للدراسات والأبحاث في مدينة الدار البيضاء. وعرض الكاتبين المغربيين أحمد بوزفور وحسن أوريد وجهات نظرهما الأدبية في شأن "ملائكة السراب"، حيث رأى الكاتب حسن أوريد، من خلال قراءته للرواية أن "ملائكة السراب رواية متميزة، بكل موضوعية، وعمل عميق، يطرح أسئلة عميقة، فالرواية عصية لا تسلم سرها للوهلة الأولى، والكاتب اختار بابًا عصيًا، كما أن عمله ملائكة السراب رواية متميزة، بكل موضوعية، وعمل عميق، يطرح أسئلة عميقة، فالرواية عصية لا تسلم سرها للوهلة الأولى، والكاتب اختار بابًا عصيًا، كما أن عمله مستفز، لأنه من الكتب التي طرحت بعمق سؤال لماذا تخلفنا عن الحداثة؟"، ويضيف أن "الأدب ينبغي أن يثيرنا، ويستفزنا، وهذه الرواية صورة دقيقة لوضع الغرب الإسلامي، في ضوء تضارب السلطات".فيما اعتبر الكاتب أحمد بوزفور الرواية "نصًا خياليًا، لكنها مهمومة بعوائق المجتمع المغربي، نستخرج منها أطروحة مضادة، ما أشد اختلافها وأحده، وما أكثر مواقفها وآراؤها وأفكارها"، موضحًا أنها "مبنية على التنوع والاختلاف، من خلال اعتماد أشخاص مختلفين في الأديان والمذاهب، ودرجات التقوى، وفي مستوياتهم ووظائفهم الاجتماعية، فهناك الصالحون والطالحون، وفئات المجتمع السفلى، وهناك العميان والمتسولون، ومروضو الثعابين والنشالون، كما أن هناك المجانين والشواذ، والملوك والوزراء، واليهود والمسلمين وغيرهم"، شارحًأ أن "ونقطة التقاء هؤلاء هي فضاء جامع الفن في مدينة مراكش، وهو مكان لعرض التنوع والاختلاف، بلهجة ساخرة مرحة، تتراجع وتتصاعد فيما بعد اللغة الصوفية".وأضاف "تتنوع النصوص الخارجية للرواية، من التاريخ إلى المسرحيات، فالرواية تسير على خط يتأرجح بين الكتابة السردية الحديثة، والحكاية الشفوية التقليدية، وتنحاز إلى الحداثة والديمقراطية والتنوير، وتُدين الرجعية والاستبداد والظلم"، وتابع "تسافر ملائكة السراب في صحراء المغرب، وتتنقل بين قبائله الأمازيغية والعربية، وتدخل الكهوف والمغارات، والساحات والخيام، حيث تتنوع في الأحداث والبقاع والشخصيات، أحداث صراعية بين مصالح وتطلعات، تعرض أحداث ماضٍ بعيد وقريب، فيقرأ القارئ المغربي ماضيه في حاضره، وحاضره في ماضيه". وكان قد استهل الندوة صاحب الرواية الكاتب موليم العروسي، مفصحًا عن سعادته البالغة، ومعتبرًا أن آخر من له الحق في الحديث عن الكتاب هو الكاتب نفسه، دون أن ينكر جميل تعلمه من الكاتبين أحمد بوزفور وحسن أوريد.وعن الكتابة الروائية في روايته "ملائكة السراب"، قال العروسي "الرواية هي في منطلقها رواية عن حب في سياق تاريخي، وهي سير على ذلك الخط، الذي يسمونه السراط المستقيم، إذا تزعزع انهار كل شيء"، وأشار إلى أنه "اعتمدت في روايتي أدوات خارجة عن الذات، للبحث عنها، فجانب اللاوعي حاضر بقوة داخل الرواية، التي هي بمثابة رؤية للحياة والمجتمع والتاريخ، ولا يمكن أن تقتصر على العقلانية المتزمتة، فما هو موجود في الرواية متخيل، ومنحت في روايتي الاختيار بين خيارين، فإما أن نذوب في التاريخ أو نختار الهجرة"، وتابع "بدأت كتابة الرواية في خضم نقاش صاحبته أحلام كبيرة، نقاش غيَّر مجرى الرواية إلى مجرى تاريخي، فعلاقتي بالتاريخ مسألة قديمة، وبمجرد ما أينعت الآلام والأحلام الملائكية، وجدت نفسي في جو أطلق فيه العنان لمخيلتي، لكتابة روايتي الجديدة".ويعتبر الكاتب موليم العروسي من أصول صحراوية، وهو ابن مدينة الجديدة المغربية، يكتب بأقلام عدة وبلغات مختلفة، وتكوينه الأصلي فيلسوف وصانع للأفكار والمعنى، فهو باحث وفيلسوف وناقد فني، تفلسف في الغرب والمغرب، وكثير من أعماله ذات بعد نقدي في الفن.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ملائكة السراب رواية الكاتب المغربي موليم العروسي الجديدة ملائكة السراب رواية الكاتب المغربي موليم العروسي الجديدة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ملائكة السراب رواية الكاتب المغربي موليم العروسي الجديدة ملائكة السراب رواية الكاتب المغربي موليم العروسي الجديدة



خلال حضورها أسبوع الموضة لشتاء 2019

إطلالة مميَّزة للمطربة ريتا أورا في باريس

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت المطربة الأميركية الشابة ريتا أورا، التي اتجهت إلى مجال الأزياء وعالم الموضة خلال استضافتها في برنامج المواهب "America's Next Top Model"، بإطلالة أنيقة ومميزة في أحد شوارع العاصمة الفرنسية باريس، وذلك خلال حضورها أسبوع الموضة لخريف/شتاء 2018/ 2019، الإثنين. ارتدت المطربة الشهيرة البالغة من العمر 27 عاما، معطفا واسعا بألوان مشرقة من البرتقالي والبنفسجي، والذي نسقت معه زوجا من الأحذية الطويلة ذات الركبة العالية والذي يأتي بطباعة من الأزهار بنفس الألوان إضافة إلى الأسود، وأخفت وراء عيونها نظارة شمسية مستديرة صغيرة وأكملت إطلالتها بحقيبة شانيل سوداء. يبدو أن ريتا تتمتع ببعض الوقت في باريس، بعد الإفراج عن دويتو لها مع ليام باين (24 عاما)، وهو عضو في الفرقة الإنجليزية العالمية ون دايركشن، للفيلم المقبل "Fifty Shades Freed". ويرى المسار أن ليام وريتا يتابعان خطى نجم "وان ديركتيون" زين مالك وتايلور سويفت اللذين تعاونا من أجل أغنية "أنا

GMT 08:07 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

"هيرميس الفرنسية" تقدم أحدث عرض ملابس خريف 2018
  مصر اليوم - هيرميس الفرنسية تقدم أحدث عرض ملابس خريف 2018

GMT 07:04 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

ناشيونال جيوغرافيك تكشف 10 مناطق في أميركا
  مصر اليوم - ناشيونال جيوغرافيك تكشف 10 مناطق في أميركا

GMT 08:31 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

مصدر إلهام لإضافة المتعة والإثارة لإضاءة المنزل
  مصر اليوم - مصدر إلهام لإضافة المتعة والإثارة لإضاءة المنزل

GMT 06:53 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

ترامب يؤكد أن روس مازال يقوم بجدول أعماله
  مصر اليوم - ترامب يؤكد أن روس مازال يقوم بجدول أعماله

GMT 07:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

ممثلة مسنة ترد بعنف على سؤال مذيعة "إن بي سي"
  مصر اليوم - ممثلة مسنة ترد بعنف على سؤال مذيعة إن بي سي

GMT 07:56 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

"هيرميس الفرنسية" تقدم أحدث عرض ملابس خريف 2018
  مصر اليوم - هيرميس الفرنسية تقدم أحدث عرض ملابس خريف 2018

GMT 08:00 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

أجمل الفنادق الشاطئية في إسبانيا في عام 2018
  مصر اليوم - أجمل الفنادق الشاطئية في إسبانيا في عام 2018

GMT 14:25 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

منزل باريسي قديم يشهد على تاريخ تطور المباني الفرنسية
  مصر اليوم - منزل باريسي قديم يشهد على تاريخ تطور المباني الفرنسية

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon