موناليزا وفينوس أكثر رشاقة على أيدي رسام إيطالي

إعادة إنتاج الفن القديم واللوحات الأصلية بلمسات عصرية جديدة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إعادة إنتاج الفن القديم واللوحات الأصلية بلمسات عصرية جديدة

أحد الأعمال التي قدمها الفنان نازارينو كريا
روما - مالك مهنا

ألقت صور فينوس دي ميلو وموناليزا وما بينهما من قطع فنية أصلية بسحرها في قلوب الجميع، حيث جسدت نساء بارعات الجمال بخصر ممتلئ وأفخاذ مثيرة، ومع الجمال النادر للنساء المصورات في تلك الأعمال الفنية، لا تروق هذه النماذج شباب العصر الحالي، حيث اختلف الذوق، وأصبح الميل إلى العارضات من ذوات الخصر النحيل والقوام الرشيق، مما دعا الفنان نازارينو كريا إلى إصدار نسخ من الأعمال الفنية الأصلية، ولكن بما يتلائم مع ذوق العصر ومواصفات الجمال الحديثة، التي تروق الشباب والرجال بصفة عامة.
قام الفنان الإيطالي بعمل نسخ أكثر رشاقة من أجمل النساء في التاريخ واللاتي جسدهن أعظم الفنانين والنحاتين على مدار تاريخ البشرية.
تضمنت الأعمال التي قدمها كاريا تمثال فينوس الذي نحته الفنان العظيم بوتشيللي العام 1486، إلا أن هذه النسخة تعكس قياسات جسم المرأة في عصرنا الحديث.
أظهرت هذه النسخ الحديثة الأكثر نحافةً من السيدات اللاتي صورتهن الأعمال الأصلية كيف تغيرت مواصفات الجمال على مدار الألفيتين الماضيتين، وهو ما اتضح جليًا في الصور الزيتية التي رسمها الفنان العالمي رفاييل تقدمها لوحة لافورنارينا ولوحة ومدام مواتيسيه للفنان إنجريه، حيث فقدت السيدتان الكثير من الوزن في النسخة التي طورها نازارينو كريا.
وبعد إصدار النسخ المقلدة الأكثر رشاقة من الصور والأعمال الأصلية، تم عرضها للبيع عبر موقع Giovanni Carmine المشرف على بيع أعمال معرض الفن السويسري، Kunsthalle Sankt Gallen، وهي النسخ التي تتضمن نسخًا مقلدة من أعمال الفنانين من أمثال روزيتي، جويا وروبنز.
كان الدافع وراء إصدار هذه النسخ المقلدة من الأعمال الأصلية التي تبدو فيها النساء أكثر رشاقة هو الكشف عن الاحتمالات والأفق الجديدة لإعادة تصميم اللوحات والأعمال الفنية الأصلية، ووضع لمسات جديدة عليها، وما يمكن أن توصل إليه في إدراك الجسم البشري، خاصة جسم المرأة وفقًا لكاريا.
وأضاف أن عملية إعادة التصميم تتجاوز كونها عملية مقارنة أو محاكاة أو تقليد، حيث قام كاريا بما من شأنه وضع لمسات جديدة على اللوحات القديمة، مع الاحتفاظ بالطابع المميز للرسام الأصلي الذي أنتجها نفسه.
ويعتبر كاريا أن نسخه المقلدة التي شهدت لمساته الخاصة على صور النساء لا تنطوي على فروق جوهرية عن النسخ الأصلية. وساق كاريا مثالًا هو لوحة الموناليزا التي يرى أن النسخة التي أنتجها منها تمثل تفسيرًا لجمال هذه السيدة عبر عيون ليوناردو دافينشي رغم اللمسات التي أضافها كاريا.
ووفقًا للكاتبة في مجلة الفن الهولندي أنا نوشين نجح كاريا في الجمع بين محاولة فنان إعادة إنتاج لوحات أصلية يعكس من خلالها أفكاره عن الجمال، وبين فنان يضع لمسات جديدة معاصرة على تلك الأعمال الفنية الأصلية، وهي اللمسات المتأثرة بالفكرة المثالية عن الجمال.
كما تحمل الصور التي خضعت للمسات الجديدة لكاريا رسالة استهدف الفنان الإيطالي نقلها للجميع من خلال عرضها، والتي تتضمن كيف تغيرت المرأة مثالية الجمال عبر العصور، حيث اعتبر كاريا أنه من المدهش أن نكتشف كيف تغير الذوق الإنساني بمرور الوقت، فبعد أن كانت المرأة ممتلئة الجسم هي المفضلة لدى الرجال وهي نموذج الجمال المثالي، أصبحت العارضات الرشيقات الأكثر نحافةً هن النساء الأقرب إلى الجمالي المثالي.
ورغم ما أثارته لوحات كاريا من جدل واسع النطاق عن مقاييس جمال المرأة، وما تعرضت إليه من تغيرات على مر العصور، وغير ذلك من دوائر الجدل التي أشار بعضها إلى أن كاريا قصد انتقاد مقاييس جمال جسم المرأة العصرية، إلا أن كاريا أكد أنه لم يقصد التطرق إلى أي من هذه الأمور التي تضمنها الجدل الدائر بشأن لوحاته الجديدة، وأن كل ما قصده هو إعادة إنتاج الفن القديم واللوحات الأصلية بلمسات عصرية جديدة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إعادة إنتاج الفن القديم واللوحات الأصلية بلمسات عصرية جديدة إعادة إنتاج الفن القديم واللوحات الأصلية بلمسات عصرية جديدة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إعادة إنتاج الفن القديم واللوحات الأصلية بلمسات عصرية جديدة إعادة إنتاج الفن القديم واللوحات الأصلية بلمسات عصرية جديدة



تألقتا بعد غياب سنوات عدة عن منصات الموضة

كيت موس وناعومي كامبل تظهران في عرض "فيتون"

باريس ـ مارينا منصف
 ظهرت العارضة الشهيرة كيت موس يوم الخميس على المنصة في باريس بعد غياب لسنوات، وكانت البالغة 44 عاما وصلت إلى باريس لمناسبة عيد ميلادها الـ44 هذا الأسبوع، وقد رافقت موس على المنصة زميلتها وأيقونة الموضة من نينتيز ناعومي كامبل. إذ خطت موس على المنصة بجانب زميلتها القديمة ناعومي كامبل، والبالغة 47عاما، في عرض مجموعة أزياء لويس فيتون لشتاء 2019 التي أقيمت في أسبوع الموضة للرجال في باريس، وقد ارتدت العارضتان المعاطف المضادة للأمطار، وأحذية بوت ماركة "دي إم"، وقد تشابكت العارضاتان الأيدي مع مصمم الأزياء الإنجليزي كيم جونزو البالغ 39 عاما، الذي قدم عرضًا استثنائيا بعد سبع سنوات من رحيلة عن دار الأزياء.   وخلال العرض، تألقت كيت موس وناعومي كامبل على حد سواء أسفل المنصة برفقة المصمم، مع صرخات  مبهجة من الحضور، وعلى الرغم من سن كيت موس ظهرت أكثر إشراقا وشبابا، وقد صففت شعرها إلى الأعلى

GMT 07:26 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

كيم جونز يودِّع "فيتون" في عرض أزياء استثنائي
  مصر اليوم - كيم جونز يودِّع فيتون في عرض أزياء استثنائي

GMT 07:40 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا
  مصر اليوم - افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا

GMT 08:27 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع
  مصر اليوم - منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع

GMT 05:48 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

تيلرسون يُعلن سر إلغاء زيارة ترامب إلى لندن
  مصر اليوم - تيلرسون يُعلن سر إلغاء زيارة ترامب إلى لندن

GMT 05:11 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

"أمازون" تعلن عن قائمة مدن لاختيار إحداها كمركز ثانٍ
  مصر اليوم - أمازون تعلن عن قائمة مدن لاختيار إحداها كمركز ثانٍ

GMT 10:05 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال
  مصر اليوم - نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال

GMT 09:05 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا
  مصر اليوم - تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا

GMT 07:54 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير
  مصر اليوم - محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon