يناقش قضايا تتعلق بمستقبل صناعة الكتاب الورقي والرقمي

مكتبة الإسكندرية تشهد المؤتمر الثاني لاتحاد الناشرين العرب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مكتبة الإسكندرية تشهد المؤتمر الثاني لاتحاد الناشرين العرب

مكتبة الإسكندرية تشهد المؤتمر الثاني لاتحاد الناشرين العرب
الإسكندرية ـ أحمد خالد

تشهد مكتبة الإسكندرية 23 و 24  آذار/مارس الجاري، المؤتمر الثاني لاتحاد الناشرين العرب والذي يأتي تحت عنوان "تمكين المعرفة وتحديات النشر العربي". كما تعلن المكتبة خلاله دعم دار الكتب الوطنية الصومالية وجامعة مقديشيو عن طريق حملة لجمع آلاف الكتب.فتتح المؤتمر كل من وزير الثقافة،  الدكتور صابر عرب، ومدير مكتبة الإسكندرية، الدكتور إسماعيل سراج الدين، ورئيس اتحادي الناشرين المصريين والعرب، المهندس عاصم شلبي،  ورئيس اتحاد  الناشرين الدولي، السيد واي إس تشي. ويشهد المؤتمر جلسات نقاشية وورش عمل تقام على مدار يومين، وتناقش مجموعة كبيرة من الموضوعات المتعلقة بالنشر. وتتناول جلسات اليوم الأول موضوع الإعلام وتمكين المعرفة، ودور المكتبات العامة في تنمية الكتاب العربي، ومستقبل النشر الرقمي والبيع عبر الإنترنت. ويتحدث في جلسات اليوم الأول عدد من الخبراء والمتخصصين؛ منهم،  وزير الإعلام السابق ومدير المكتبة الوطنية في الجزائر، الدكتور عز الدين ميهوبي، ورئيس تحرير مجلة "وجهات نظر"، أيمن الصياد، ومدير المكتبة الوطنية في الأردن، الدكتور محمد العبادي، وعميد المكتبات في الجامعة الإسلامية، الدكتور محمد علوان، ونائب رئيس اتحاد الناشرين الدوليين، السيد ريتشارد شاركين. ويضم اليوم الأول ورش عمل متوازية تناقش تطوير صناعة معارض الكتب العربية، والفهرسة والتصنيف، والبرمجيات والمكتبات، وإخراج وتصميم الكتاب. فيما تتناول جلسات اليوم الثاني حرية النشر كدعامة لتقدم صناعة النشر والإبداع، وحقوق الملكية الفكرية ومكافحة القرصنة والتزوير، وسلاسل المكتبات ومنظومة التوزيع، وإشكاليات الترجمة وصناعة النشر. ويأتي ضمن المتحدثين في جلسات اليوم الثاني رئيس لجنة الملكية الفكرية في اتحاد الناشرين الدولي، بيتر جيفلز،  والكاتب الصحافي بلال فضل، ورئيس لجنة الملكية الفكرية في اتحاد الناشرين العرب، وجوزيف صادر، ورئيس اتحاد الموزعين العرب، سعيد عبده،  ومدير المركز القومي للترجمة السابق، الدكتور فيصل يونس. وصرح وزير الثقافة، الدكتور صابر عرب أن "عنوان المؤتمر "تمكين المعرفة وتحديات النشر العربي"، يعكس دور مصر في صناعة النشر منذ منتصف القرن التاسع عشر الميلادي". وأضاف "لا أبالغ إذا قلت أن الكتاب المصري هو المعلم الأول، وصار هناك ارتباط معرفي ووجداني بشكل كبير مع الكتاب في الوطن العربي، فتطورت صناعة النشر وتبلورت في شكل اتحادات للناشرين تنظم هذه الصناعة المهمة". وأوضح "نأمل أن يكون هذا المؤتمر كل عام بدلاً من كل ثلاث سنوات، وإنتاج متطور، وإن لم يكن كل عام، فنحن في حاجة أن يجلس الناشرون والمجتمع المنتج للمعرفة لكي يتحاوروا بشأن الكتاب وقضاياه". وصرح رئيس اتحاد الناشرين العرب، المهندس عاصم شلبي، أن المؤتمر الذي يعقد بالمشاركة بين وزارة الثقافة المصرية ومكتبة الإسكندرية واتحادي الناشرين العرب والمصريين، يمثل نقطة مهمة لتأكيد أهمية صناعة الكتاب في الوطن العربي، إذ سيشارك في هذا المؤتمر مجلس إدارة اتحاد الناشرين الدولي وعدد من وزراء الثقافة العرب، وكذلك عدد من الكتاب والمفكرين والأدباء والمتخصصين في طباعة وإخراج الكتاب، فضلاً عن الكثير من المتخصصين في المكتبات في الوطن العربي". وأفاد رئيس قطاع المشروعات في مكتبة الإسكندرية، الدكتور خالد عزب أن "المكتبة ستعلن عن دعم دار الكتب الوطنية الصومالية وجامعة مقديشيو عن طريق حملة لجمع آلاف الكتب، وأن المكتبة تستضيف هذا الحدث لحرصها على دعم صناعة النشر والمعرفة في الدول العربية". وأضاف أن "هناك قضايا تتعلق بصناعة الكتاب سواء الإخراج أو التوزيع أو الطباعة أو الكتاب الرقمي في حاجة إلى مناقشات يشارك فيها المؤلفين مع صناع الكتاب".    

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مكتبة الإسكندرية تشهد المؤتمر الثاني لاتحاد الناشرين العرب مكتبة الإسكندرية تشهد المؤتمر الثاني لاتحاد الناشرين العرب



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مكتبة الإسكندرية تشهد المؤتمر الثاني لاتحاد الناشرين العرب مكتبة الإسكندرية تشهد المؤتمر الثاني لاتحاد الناشرين العرب



اختارت تطبيق المكياج الناعم وأحمر الشفاه اللامع

انجلينا تفضّل اللون الأسود أثناء تواجدها في نيويورك

نيويرك ـ مادلين سعاده
ظهرت النجمة الأميركية انجلينا جولي بإطلالة جذابة وأنيقة، أثناء تجولها في شوارع نيويورك يوم الخميس، حيث ارتدت معطفا طويلًا من اللون الأسود على فستان بنفس اللون، وأكملت إطلالتها بحقيبة سوداء وزوجا من الأحذية الأنيقة ذات كعب عال أضافت بعض السنتيمترات إلى طولها كما اختارت مكياجا ناعما بلمسات من الماسكارا واحمر الشفاه اللامع. وظهرت أنجلينا، والتي بدت في قمة أناقتها، بحالة مزاجية عالية مع ابتسامتها الرائعة التي سحرت بها قلوب متابعيها الذين تجمعوا حولها، أثناء حضورها اجتماع للصحافة الأجنبية في هوليوود للمرة الأولى. وكان ذلك في ظهورها مع صحيفة أميركية، حيث اختارت النجمة انجلينا مقعدها علي خشبة المسرح للمشاركة في المائدة المستديرة والتي ناقشت فيها تاريخها الفني. وانضم إليها المخرج الكمبودي ريثي بانه، المدير التنفيذي للفنون الكمبودية للفنون فلويون بريم، ومؤلفة المذكرات والسيناريو لونغ أونغز، وشوهدت برفقه ابنيها، باكس، 14 عاما، ونوكس، تسعة أعوام. كان أسبوعا حافلا لانجلينا التي

GMT 07:28 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

قرية جون اوغروتس أكثر الأماكن كآبة في اسكتلندا
  مصر اليوم - قرية جون اوغروتس أكثر الأماكن كآبة في اسكتلندا

GMT 07:46 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

خطوات مميّزة لتحسين التصميم الداخلي للمنزل قبل بيعه
  مصر اليوم - خطوات مميّزة لتحسين التصميم الداخلي للمنزل قبل بيعه

GMT 10:03 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

توقيف مدير مدرسة في الهند بسبب عقاب طالبة
  مصر اليوم - توقيف مدير مدرسة في الهند بسبب عقاب طالبة

GMT 05:52 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

"داعش" ينشر تهديدات جديدة تستهدف أميركا وألمانيا
  مصر اليوم - داعش ينشر تهديدات جديدة تستهدف أميركا وألمانيا

GMT 07:17 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

موضة جينز التسعينات تطغى على شتاء 2018
  مصر اليوم - موضة جينز التسعينات تطغى على شتاء 2018

GMT 09:05 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا
  مصر اليوم - مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon