الإهمال الطبيّ بات شبحًا يُطارد المعتقَلِين المرضى في سجون الاحتلال

عشرات التوابيت للشهداء الأسرى تجوب شوارع غزّة في "يوم الأسير الفلسطيني"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عشرات التوابيت للشهداء الأسرى تجوب شوارع غزّة في يوم الأسير الفلسطيني

عشرات التوابيت للشهداء الأسرى تجوب شوارع غزّة في مشهد خيمت فيه أجواء من الحزن
غزة – محمد حبيب

غزة – محمد حبيب سار العشرات من المواطنين الغزيين، مساء الخميس، في مشهد خيمت فيه أجواء من الحزن على سكان مدينة غزة وعوائل الأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني، حاملين توابيت معنونة بأسماء شهداء الحركة الأسيرة، وأخرى من دون أسماء، في انتظار الخطر المقبل على الأسرى نتيجة الإهمال الطبي وتزايد المرضى، و التعذيب النفسي والجسدي أثناء الاعتقال والتحقيق.
وشاهدت والدة الأسير رامي عنبر مرور موكب التوابيت في "يوم الأسير الفلسطيني"، الذي يصادف 17 نيسان/ أبريل، ليخفق قلبها حزناً وألماً وخوفاً على حياة نجلها رامي من أن يكون مصيره كمصير إخوانه الشهداء داخل السجون الصهيونية.
وبدموع الحزن والخشية على نجلها أكّدَت: "نريد أن نستقبل أبنائنا أرواحاً وأجساد نستقبلهم بالورود والزغاريد .. لا نريد أن يكون مصيرهم في هذه التوابيت قبل أن نراهم ونكحل عيوننا برؤيتهم".
وأعلنت: "كل يوم يمر علينا كأنه سنة، ونخشى على أبنائنا من الاستشهاد قبل أن نراهم"، مطالِبة الرئيس محمود عباس بوقف المفاوضات فوراً مع الاحتلال، وربط المفاوضات بالإفراج الكامل عن أسرانا الأبطال من السجون الصهيونية.
وأوضح: "كثير من الأمهات لم يشاهدن أبنائهن، فمنهن من تُوفيت قبل الإفراج عن نجلها ومنهن من استشهد نجلها داخل المعتقلات الصهيونية".
وعن إحصائية الأسرى في السجون بيّن المختص في شؤون الأسرى عن جمعية "حسام" موفق حميد أن 5143 أسيرًا فلسطينيًا موزعون على 17 معتقلاً صهيونيًا داخل الأراضي المحتلة العام 1948.
وأوضح أن 183 أسيرًا محكومًا بالسجن الإداري، إضافة إلى 476 أسيرًا محكومًا بالمؤبد فما فوق، وحوالي 1200 أسير مريض منهم 27 بالسرطان.
وأفاد حميد أن 205 من أبناء الحركة الأسيرة استُشهدوا داخل المعتقلات الصهيونية نتيجة الإهمال الطبي والقتل العمد، منهم 71 أسيرًا قتلوا عمدًا أثناء التحقيق و63 أسيرًا استشهدوا نتيجة الإضراب عن الطعام، بهدف تحسين حياتهم التي سلبها المحتل الصهيوني منهم".
أما الأسير المحرر نادر أبو تركي فأكّد أن الأسرى داخل السجون الصهيونية ملّوا الفعاليات والمهرجانات التي تقام في الأراضي الفلسطينية وخارجها من دون فائدة تذكر للأسير الفلسطيني داخل معتقله.
وأوضح أبو تركي أن لا مفاوضات ولا فعاليات تؤتي ثمارها بالإفراج عن الأسرى، مشددًا على أن الإفراج عن الأسرى يتم بالدم فقط.
وأعلن: "الأسرى في حاجة إلى عمل جاد لتحريرهم وأن الوسيلة الوحيدة لإفراج عنهم هي عملية خطف الجنود الصهاينة، على غرار خطف جلعاد شاليط بهدف مبادلته بالأسرى الفلسطينيين داخل المعتقلات الصهيونية".
وطالب وزير الأسرى والمحررين في غزة د. عطا الله أبو السبح، بضرورة تشكيل لجنة تحقيق دولية للنظر في ملابسات استشهاد عدد كبير من الأسرى في سجون الاحتلال، وسرعة التحرك الفوري من أجل إنقاذ الأسرى الذين يمرون في وضع صحي خطير، ويرفض الاحتلال الإفراج عنهم أو تقديم العلاج لهم.
وحمّل أبو السبح سلطات الاحتلال الصهيوني المسؤولية الكاملة عن استشهاد الأسرى نتيجة للتعذيب الذي يتعرضون له خلال فترة اعتقالهم، وتعمد مصلحة السجون عدم تقديم العلاج اللازم لهم قبل أن تتفاقم حالتهم الصحية.
وأكَّد أبو السبح، أن هناك الكثير من الأسرى يعانون من أمراض مزمنة وخطيرة للغاية وخاصة المرضى المعاقين والمصابين بمرض السرطان وأمراض القلب والكلى، ولا يعيشون إلا على المسكنات، وأن حياتهم أصبحت مهددة في ظل عدم تقديم العلاج اللازم لهم.
وبحسب مصادر متطابقة، فإن هناك قرابة ( 1200 ) أسير في سجون الاحتلال من أصل 4600 أسير، يعانون من أمراض مختلفة ويتعرضون للإهمال الطبي ، من بينهم ( 20 ) أسيرًا يقيمون بشكل دائم في ما يُسمى "مستشفى الرملة " و( 18 ) أسيرًا يعانون من أمراض خطيرة وخبيثة كأمراض القلب والسرطان والفشل الكلوي ، إضافة إلى ( 85 ) أسيرًا معاقًا يعانون من إعاقات حركية وذهنية وحسية.
وطالب أبو السبح بضرورة التحرك الفوري والعاجل من جميع الجهات القانونية والدولية ومنظمة الصليب الأحمر للضغط على الاحتلال، من أجل تقديم العلاج اللازم للأسرى، والعمل علي إدخال الأطباء المتخصصين لهم وبشكل فوري.
من جهته، أكّد مدير مركز "أحرار" لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان، فؤاد الخفش، "ان قضية الأسرى المرضى والإهمال المتعمد ضدهم باتت حقائق واضحة تتطلب أعمالًا لا مجرد مواقف تنديد، وتصدير بيانات شجب وإدانة".
وأكَّدَ الباحث المختص في شئون الأسرى عبد الناصر فروانة أن سياسة الإهمال الطبي باتت "شبحًا يطارد الأسرى عمومًا في سجون الاحتلال، ويشكل خطرًا حقيقيًا على الأسرى المرضى والمعاقين منهم، في ظل استمرار إدارة السجون باستهدافهم، وعدم تقديم العلاج لهم ورفضها للإفراج عنهم".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عشرات التوابيت للشهداء الأسرى تجوب شوارع غزّة في يوم الأسير الفلسطيني عشرات التوابيت للشهداء الأسرى تجوب شوارع غزّة في يوم الأسير الفلسطيني



GMT 08:25 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تزايد المناطق العشوائية في دمياط نتيجة تنامي فرص العمل

GMT 03:39 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

السيسي يُعيِّن مصطفى مدبولي قائمًا بأعمال رئيس الوزراء

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عشرات التوابيت للشهداء الأسرى تجوب شوارع غزّة في يوم الأسير الفلسطيني عشرات التوابيت للشهداء الأسرى تجوب شوارع غزّة في يوم الأسير الفلسطيني



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 11:49 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تراجع منتخب مصر في التصنيف الشهري لـ"فيفا" مركزًا

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon