اشتباكات بين "داعش" و"أنصار السُنّة" في كركوك وهجوم مُسلَّح في الأنبار

مطالبات بتطهير جبال حمرين في ديالى من المُسلَّحين ووصفها بأنها "بوّابة الشر"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مطالبات بتطهير جبال حمرين في ديالى من المُسلَّحين ووصفها بأنها بوّابة الشر

هجوم مُسلَّح في الأنبار
بغداد ـ نجلاء الطائي

جدَّد مسؤولون في ديالى العراقية، اليوم الجمعة، مطالبها للقوات الأمنية بشن حملات أمنية لتطهير منطقة حمرين شمال شرقي بعقوبة من فلول الجماعات المسلحة، فيما وصف مسؤول محلي مناطق جبال وتلال حمرين بـ"بوابة الشر"، وقُتل وأصيب سبعة من عناصر الشرطة وعناصر "الصحوة" في هجوم مسلح استهدف نقطة تفتيش في شارع 20 وسط الرمادي، بينما قُتل أربعة من عناصر تنظيم "داعش" وجندي في اشتباك مسلح غرب كركوك، تزامنًا مع قتل أحد "أبرز" قيادات تنظيم "داعش"، في اشتباكات وقعت بين عناصر تابعة للتنظيم و"أنصار السنة" جنوب كركوك.
وأّكد مدير السعدية احمد الزركوشي أن خطر الجماعات المسلحة في منطقة حمرين يزداد يومًا بعد اخر، ما جعلها ملاذًا آمنًا للعديد من الخلايا المتطرفة التي تنشد الموت والخراب". مبينًا أن الوقت حان لتطهير منطقة حمرين من فلول الجماعات المسلحة قبل ان يشتد خطرها ويصل الى مناطق امنة ومستقرة.
بدوره، حذر نائب محافظ ديالى فرات التميمي من ان تلال حمرين باتت "بوابة للشر" بعد تنامي نشاط العديد من الجماعات المسلحة في الاشهر الماضية.
وأكّد التميمي ان الخطر الموجود في عمق تلال حمرين يهدد كل مناطق ديالى، ولا تتوقف أبعاده على مكان محدد، ودعا الجهات الامنية الى سرعة اتخاذ قرارات حاسمة تسهم في تحقيق الاستقرار والامان.
وتُعد مناطق حوض حمرين اكبر معاقل ومقرات تنظيمات "القاعدة" في ديالى خلال السنوات الماضية، فيما طالب مسؤولو ديالى بعمليات نوعية لتطهيرها من المسلحين.
وأعلن مصدر امني في قيادة عمليات الانبار، اليوم الجمعة، انّ "مسلحين مجهولين يستقلون سيارات حديثة اطلقوا، ظهر اليوم، النار من أسلحة رشاشة في اتجاه نقطة تفتيش مشتركة للشرطة والصحوة في شارع 20 وسط الرمادي، مما أسفر عن مقتل ثلاثة من عناصر الشرطة واصابة اربعة آخرين بينهم اثنان من عناصر الصحوة".
وفي كركوك، أعلن اللواء الركن محمد خلف سعيد الدليمي ان "اشتباكًا مسلحًا اندلع، قبل ظهر اليوم، بين قوة من الفوج الاول التابع للواء 49 في الفرقة الثانية عشرة للجيش العراقي التي تنتشر وحداتها جنوب وغرب كركوك ومسلحين ينتمون الى تنظيم (داعش) بالقرب من بلدة الهيجل  (110 كم غرب كركوك)، مما اسفر عن مقتل اربعة من عناصر التنظيم وأحد عناصر الجيش العراقي".
وأوضح الدليمي أن "المسلحين كانوا يحاولون اقتحام مقر الفوج، الا انهم تراجعوا بعد مقتل أربعة من عناصرهم".
وعلى صعيد آخر، أكّد مصدر في شرطة كركوك، أن "اشتباكات عنيفة اندلعت، بعد ظهر اليوم، بين مسلحين تابعين لتنظيم "داعش" ومسلحي "أنصار أهل السنة" بالقرب من قرية المرباط التابعة لناحية الرشاد، (65 كم جنوب كركوك)، مما أسفر عن مقتل أحد أبرز قياديي "داعش" المدعو سطام عزاوي عبيد".
وأوضح المصدر أن "سبب هذه الاشتباكات يعود إلى خلافات بين عناصر أنصار السنة وتنظيم داعش من جهة وأبناء العشائر الذين يرفضون نهج وطريقة وعمل عناصر داعش".
وشَهدِت المنطقة قبل أشهر عدة اشتباكات عنيفة بين فصائل من تنظيم (داعش) وأنصار السنة قُتل فيها وأُصيب العشرات.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مطالبات بتطهير جبال حمرين في ديالى من المُسلَّحين ووصفها بأنها بوّابة الشر   مصر اليوم - مطالبات بتطهير جبال حمرين في ديالى من المُسلَّحين ووصفها بأنها بوّابة الشر



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مطالبات بتطهير جبال حمرين في ديالى من المُسلَّحين ووصفها بأنها بوّابة الشر   مصر اليوم - مطالبات بتطهير جبال حمرين في ديالى من المُسلَّحين ووصفها بأنها بوّابة الشر



F

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 06:50 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

"غوغل" و"فيسبوك" تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم - غوغل وفيسبوك تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon