شدّدت أديس أبابا على أنَّ المقترح المصري غير قابل للتطبيق لتنافيه مع دستورها

مصر لن تموّل سدّ النّهضة الأثيوبي والخارجيّة تبيّن أنَّ الإعلام نقل تصريح فهمي مغلوطًا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مصر لن تموّل سدّ النّهضة الأثيوبي والخارجيّة تبيّن أنَّ الإعلام نقل تصريح فهمي مغلوطًا

سد النهضة الأثيوبي
القاهرة – محمد الدوي

القاهرة – محمد الدوي أكّد المتحدث باسم وزارة الخارجية المصريّة السفير بدر عبد العاطي أنَّ وسائل الإعلام نقلت تصريحات الوزير نبيل فهمي، بشأن بناء سد النهضة، بطريقة غير دقيقة، موضحًا أنَّ مصر صرّحت بأنها على استعداد للمشاركة في بناء السد، ولكن شرط تكوين لجنة مشتركة من الجانبين المصري والأثيوبي، بغية إدارة السد، وإطلاع مصر على جميع خرائطه.
وأضاف عبد العاطي، في بيان له، أنَّ "مصر قدّمت هذا الاقتراح عندما بدأ سد النهضة الأثيوبي، بطاقة 14 مليار متر مكعب، لكن الآن، بعد أن جاوز السبعين مليار متر مكعب، فمصر لن تشارك في بناء سد يضر بأمنها القومي والمائي".
وأشار عبد العاطي إلى أنَّ "تصريحات وزير الخارجية نبيل فهمي، على هامش القمة الأوروبية الأفريقية في بروكسل، جاءت للرد على الجانب الأثيوبي، الذي يدّعي أنَّ (مصر تمثّل حجر عثرة أمام التنمية الأثيوبية، وترفض استغلال أثيوبيا لمواردها الطبيعية)".
وتابع "تصريحات فهمي هدفها التأكيد أنَّ مصر لا تمانع في أن تقوم النهضة في أية دولة من دول المنبع، بل على العكس، مصر على استعداد للمساعدة ومدِّ يد العون"، لافتًا إلى أنَّ "نبيل فهمي أكّد لنظيره الأثيوبي أنَّ الأمن المائي المصري خطًا أحمر، لاسيما أنَّ مصر هي الدولة الوحيدة من دول حوض النيل التي تعتمد على نهر النيل في سد 65% من احتياجاتها المائية".
وبيّن أنَّ "مصر تعمل بخطة أقرتها كل أجهزة الدولة، بشأن ملف سد النهضة الأثيوبي، وتتعامل الخطة من جميع الجوانب السياسية والاقتصادية والفنية مع الجانب الأثيوبي، وتضع في أولوياتها أمن مصر القومي، وترفض المشاركة في أي عمل يضر بالمصلحة المصرية".
على صعيد آخر، توالت ردود الفعل الأثيوبية، حيث أكّد وزير الخارجية الأثيوبي تيدروس أدهانوم أنَّ "سد النهضة الأثيوبي سيكون له تأثير كبير في تحقيق التكامل الإقليمي، عبر توليد الطاقة".
وأشار، في معرض لقائه مع مجموعة من الطلاب الأثيوبيين، إلى أنَّ "أثيوبيا تعتقد أن تنميتها لا يمكن تحقيقها من خلال العزلة، وهذا الاعتقاد تدعمه وجهة نظر قوية، مفادها أن الشراكة والتكامل الاقتصادي يسهمان في تحقيق السلام والاستقرار للمنطقة كلها".
وجدّد وزير الخارجية الأثيوبي موقف بلاده، الذي يتمثل في أنَّ "الانتفاع العادل والمعقول من مياه النيل هو السبيل الوحيد الذي يمكن أن يخدم مصالح دول حوض النيل".
ولفت المركز الإعلامي الأثيوبي إلى أنَّ "وزير الخارجية أدهانوم بيّن أنَّ أيّة محاولة لعرقلة بناء سد النهضة سيكون محكومًا عليها بالفشل، لأن مشروع السد يتم تمويله بالكامل بواسطة شعب وحكومة أثيوبيا"،على حد قوله.
يأتي هذا فيما أكّد المتحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية الأثيوبية السفير دينا مفتي أنَّ "أثيوبيا ترحب بإدراك مصر لأهمية سد النهضة"، مشيرًا إلى أنَّ "اقتراح وزير الخارجية المصري نبيل فهمي، بشأن تمويل السد يعتبر تطورًا إيجابيًا".
وأضاف "حكومة أثيوبيا تعرب عن تقديرها للاهتمام الذي أظهرته مصر لتمويل السد، ومع ذلك فإن السد يتم تمويله بالكامل بواسطة شعب وحكومة أثيوبيا فقط".
وتابع "إننا نعرب عن تقديرنا لإدراكهم لأهمية السد بالنسبة للمنطقة بأسرها، ولكن ليس بالإمكان تنفيذ العرض المصري، لأن إدارة السد بواسطة فريق مشترك أمر مستحيل، يتعارض مع الدستور الأثيوبي في ما يتعلق بسيادة الدولة".
وأعرب المتحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية الأثيوبية عن تقديره أيضًا لاهتمام مصر بإجراء سلسلة من المفاوضات، بغية إيجاد حلول تلبي مصالح دول حوض النيل، لافتًا إلى أنَّ "أثيوبيا والدول الأخرى في منطقة حوض النيل تفعل ذلك طوال الأعوام العشرة الماضية، ولذلك فإنه من الضروري أن توقع مصر على الاتفاق الإطاري الجديد، الذس يمكن بمقتضاه لدول حوض النيل استخدام مياه النيل بطريقة عادلة ومنصفة".
واستطرد "احتكار مياه النيل أمر مستحيل في هذا الوقت، ولذلك يتعين أن تكون لدول حوض النيل حصصها في المياه، ويجب على مصر العمل، بغية ضمان الانتفاع من مياه النيل، وفقًا لمبدأ المنفعة المتبادلة".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصر لن تموّل سدّ النّهضة الأثيوبي والخارجيّة تبيّن أنَّ الإعلام نقل تصريح فهمي مغلوطًا مصر لن تموّل سدّ النّهضة الأثيوبي والخارجيّة تبيّن أنَّ الإعلام نقل تصريح فهمي مغلوطًا



GMT 10:39 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

رفض دولي للعمليات العسكرية لتركيا في مدينة عفرين السورية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصر لن تموّل سدّ النّهضة الأثيوبي والخارجيّة تبيّن أنَّ الإعلام نقل تصريح فهمي مغلوطًا مصر لن تموّل سدّ النّهضة الأثيوبي والخارجيّة تبيّن أنَّ الإعلام نقل تصريح فهمي مغلوطًا



خلال حضورها أسبوع الموضة لشتاء 2019

إطلالة مميَّزة للمطربة ريتا أورا في باريس

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت المطربة الأميركية الشابة ريتا أورا، التي اتجهت إلى مجال الأزياء وعالم الموضة خلال استضافتها في برنامج المواهب "America's Next Top Model"، بإطلالة أنيقة ومميزة في أحد شوارع العاصمة الفرنسية باريس، وذلك خلال حضورها أسبوع الموضة لخريف/شتاء 2018/ 2019، الإثنين. ارتدت المطربة الشهيرة البالغة من العمر 27 عاما، معطفا واسعا بألوان مشرقة من البرتقالي والبنفسجي، والذي نسقت معه زوجا من الأحذية الطويلة ذات الركبة العالية والذي يأتي بطباعة من الأزهار بنفس الألوان إضافة إلى الأسود، وأخفت وراء عيونها نظارة شمسية مستديرة صغيرة وأكملت إطلالتها بحقيبة شانيل سوداء. يبدو أن ريتا تتمتع ببعض الوقت في باريس، بعد الإفراج عن دويتو لها مع ليام باين (24 عاما)، وهو عضو في الفرقة الإنجليزية العالمية ون دايركشن، للفيلم المقبل "Fifty Shades Freed". ويرى المسار أن ليام وريتا يتابعان خطى نجم "وان ديركتيون" زين مالك وتايلور سويفت اللذين تعاونا من أجل أغنية "أنا

GMT 08:07 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

"هيرميس الفرنسية" تقدم أحدث عرض ملابس خريف 2018
  مصر اليوم - هيرميس الفرنسية تقدم أحدث عرض ملابس خريف 2018

GMT 07:04 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

ناشيونال جيوغرافيك تكشف 10 مناطق في أميركا
  مصر اليوم - ناشيونال جيوغرافيك تكشف 10 مناطق في أميركا

GMT 08:31 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

مصدر إلهام لإضافة المتعة والإثارة لإضاءة المنزل
  مصر اليوم - مصدر إلهام لإضافة المتعة والإثارة لإضاءة المنزل

GMT 06:53 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

ترامب يؤكد أن روس مازال يقوم بجدول أعماله
  مصر اليوم - ترامب يؤكد أن روس مازال يقوم بجدول أعماله

GMT 07:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

ممثلة مسنة ترد بعنف على سؤال مذيعة "إن بي سي"
  مصر اليوم - ممثلة مسنة ترد بعنف على سؤال مذيعة إن بي سي

GMT 07:56 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

"هيرميس الفرنسية" تقدم أحدث عرض ملابس خريف 2018
  مصر اليوم - هيرميس الفرنسية تقدم أحدث عرض ملابس خريف 2018

GMT 08:00 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

أجمل الفنادق الشاطئية في إسبانيا في عام 2018
  مصر اليوم - أجمل الفنادق الشاطئية في إسبانيا في عام 2018

GMT 14:25 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

منزل باريسي قديم يشهد على تاريخ تطور المباني الفرنسية
  مصر اليوم - منزل باريسي قديم يشهد على تاريخ تطور المباني الفرنسية

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon