تحليق مكثّف للطّيران الحربيّ بعد رفض المسلّحين الخروج من همدان

اتّهامات متبادلة بين الحوثيّين والحكومة اليمنيّة بشأن الخروقات وبنود الاتّفاق

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - اتّهامات متبادلة بين الحوثيّين والحكومة اليمنيّة بشأن الخروقات وبنود الاتّفاق

عناصر من الحوثيّين في اليمن
صنعاء - عبد العزيز المعرس

تشهد العاصمة صنعاء توتّراً أمنيّاً وتحليقًا مكثّفاً للطيران الحربي منذ الصباح بسبب انتشار المسلحين في المناطق المتاخمة للعاصمة وعدم الاستجابة لمطالب اللجنة الأمنية بالخروج من بلدة همدان شمال اليمن بينما اتّهم شيخ قبلي جماعة الإخوان بالوقف وراء الخروقات في البلدات المحيطة بصنعاء. وتبادلت جماعة الحوثيّين والحكومة اليمنية الاتهامات بشأن الخروقات وبنود الاتفاق الموقع قبل أسبوع بإخلاء بلدة همدان ومغادرة العناصر المسلحة من الإخوان والحوثيين وأنزل قوة عسكرية لحماية وتأمين الطرقات.
واتهمت جماعة الحوثيّين الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ومستشاره اللواء علي محسن الأحمر بتحريض قبائل بني مطر وبني حشيش المحسوبين على حزب الإصلاح ضد أنصارهم بشن حرب واسعة بعد أن حاولت الجماعة الاقتراب من مناطقه.
وكانت الحكومة اليمنية اتهمت جماعة الحوثيين بعدم الالتزام ببنود الصلح المبرم بين الحوثيين والإخوان وسحب المسلحين من المناطق المتنازع عليها حيث تشهد العاصمة توتراً أمنيّاً بعد ورود معلومات بتسلّل عدد من مقاتلي جماعة الحوثيين إلى صنعاء بأسلحهتم وكثّفت الطيران الحربي من التحليق المتواصل منذ صباح اليوم حتى وقت متأخر من المساء دون معرفة الأسباب.
وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي التقى قبائل بني حشيش وخاطب هادي الحضور، وفقاً لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن مديرية بني حشيش البوابة الشرقية للعاصمة صنعاء وتقع عليكم مسؤولية الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة والتعاون مع الأجهزة المعنية لتحقيق السكينة العامة.
وأشار الرئيس هادي إلى التحديات الكبيرة والمتعددة التي يواجهها الوطن والتي تتطلب تضافر جهود الجميع للعمل الجاد للمصلحة العامة للبلاد بعيداً عن المصالح الضيقة والمناطقية والحزبية.
وفي اللقاء، الذي عُقد في دار الرئاسة في صنعاء، طلب الرئيس هادي من كبار مشائخ وأعيان قبائل بني حشيش تأمين البوابة الشرقية للعاصمة صنعاء.
ويأتي لقاء الرئيس هادي بمشائخ وأعيان منطقة بني حشيش بعد يومين من لقاء مشائخ وأعيان من منطقة بني مطر، وحثهم على حماية المنطقة الغربية للعاصمة صنعاء
وفي تصريح خاص لـ"العرب اليوم" قال الزعيم القبلي المنتمي إلى قبيلة حاشد أمين عاطف "لاشك أن التوتر موجود بسبب استفزازات الإخوان بمحاولاتهم لتفجير الوضع عسكريا من خلال التحرش بأنصار الله الذين ينتمون إلى منطقة همدان وأن عناصر حزب الإصلاح هي من تقف وراء الخروقات والاستفزازات في المنطقة ونحن نحملهم المسؤولية ميليشيات تنظيم الإخوان المعروفين لدينا في اليمن باسم حزب الإصلاح الذين استغلوا انسحاب أنصار الله من المنطقة بتهديدهم لمناصري أنصار الله من أهالي المنطقة وترويع أبناء المنطقة المحسوبين على جماعة الحوثيّين" حسب قوله.
وأضاف عاطف في حديثه أدعو أفراد الجيش المرابطين حول المناطق المتاخمة للعاصمة صنعاء في همدان إلى التزام الحياد، وعدم إقحامه في صراعات مرتزقة الحروب في اليمن
وأشار إلى أن هدف الإخوان الأساسي حالياً هو الزجّ بقوات الجيش في معركة استنزاف غير مجدية للدفاع عن ما تبقي من نفوذهم الحزبي، على حد وصفه.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اتّهامات متبادلة بين الحوثيّين والحكومة اليمنيّة بشأن الخروقات وبنود الاتّفاق   مصر اليوم - اتّهامات متبادلة بين الحوثيّين والحكومة اليمنيّة بشأن الخروقات وبنود الاتّفاق



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اتّهامات متبادلة بين الحوثيّين والحكومة اليمنيّة بشأن الخروقات وبنود الاتّفاق   مصر اليوم - اتّهامات متبادلة بين الحوثيّين والحكومة اليمنيّة بشأن الخروقات وبنود الاتّفاق



F

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 06:50 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

"غوغل" و"فيسبوك" تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم - غوغل وفيسبوك تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon