الطلب الحمساويّ جاء لمنع تفاقم الخلافات القطريّة مع السعوديّة والإمارات

قطر تُطمئِن "حماس" بعدم تغيير مواقفها وترفض طلبًا من "مشعل" لمغادرة الدوحة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قطر تُطمئِن حماس بعدم تغيير مواقفها وترفض طلبًا من مشعل لمغادرة الدوحة

أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني ورئيس المكتب السياسي لـ "حماس" خالد مشعل
غزة – محمد حبيب

غزة – محمد حبيب أكَّد مصدر رفيع المستوى في حركة "حماس"، اليوم الثلاثاء، أن أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، رفض طلبًا تقدم به رئيس المكتب السياسي لـ "حماس" خالد مشعل لمغادرة الدوحة. وحسب المصدر فإن طلب مشعل نُقل للأمير تميم من قِبل مدير المخابرات القطرية، غانم خليفة غانم الكبيسي، الذي التقى رئيس المكتب السياسي لـ "حماس" أخيرًا.
وأشار المصدر الى ان طلب مشعل من الدوحة السماح له بمغادرة قطر، هو وبقية اعضاء المكتب السياسي للحركة المقيمين في الدوحة، جاء بهدف منع تفاقم الخلافات القطرية مع السعودية والإمارات والبحرين، عقب قرار تلك الدول سحب سفرائها من الدوحة.
وبرَّر مشعل طلبه المغادرة من الدوحة لتجنيب قطر الضغوط من السعودية والإمارات بضرورة تخلِّي الدوحة عن حركة "حماس"، والتوقف عن دعمها ماليًا، وعدم السماح لرئيس وأعضاء المكتب السياسي للحركة بالإقامة فيها، إلا ان رد الامير تميم كان بالرفض، متسائلاً: إذا ما كانت هناك اية مضايقة يتعرض لها مشعل ومن معه من قيادات "حماس" في الدوحة، على حد قول المصدر.
وأشار المصدر إلى أن رئيس المخابرات القطرية هو من أبلغ مشعل برفض طلبه من قِبل الامير القطري.
وأفاد المصدر بأن الامير تميم اعاد تأكيد رفضه لفكرة مغادرة مشعل ومن معه من قيادة الحركة لقطر، لإسماعيل هنية الذي اتصل بالامير القطري، ظهر الأحد، لبحث ازمة الكهرباء في غزة، وامكان استمرار دعم القطاع بالوقود القطري لتشغيل محطة توليد الكهرباء في غزة.
وألمح المصدر إلى أن مشعل كان يفكر في بيروت أو الخرطوم للاقامة فيها، لو سثمح له بمغادرة الدوحة.
ومن الجدير بالذكر أن الرفض القطري السماح لقيادة "حماس" بمغادرة الدوحة جاء على وقع الازمة ما بين قطر والسعودية والامارات والبحرين، عقب سحب تلك الدول سفراءها من الدوحة، وبالتزامن مع نجاح حركة "حماس" باستعادة علاقتها مع ايران عقب القطيعة التي اصابتها على خلفية الازمة السورية، ورفض الحركة مساندة الرئيس السوري بشار الاسد.
وأشار المصدر الى ان وجود قيادة "حماس" في الدوحة والدعم الذي تتلقاه الحركة من قطر يُعتبر من القضايا الخلافية ما بين قطر والسعودية والامارات والبحرين، وذلك من منطلق ان الحركة نجحت في استعادة علاقتها مع ايران.
وأكّدت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية أن حركة "حماس" لا تشعر بالارتياح لوجود عدد من عناصرها في قطر.
وأضحت الصحيفة في موقعها الالكتروني: "تشعر حركة حماس بأن وجودها في قطر سيبعدها عن مواقع التوتر المهمة في المنطقة، الأمر الذي سيدفعها إلى مغادرة قطر والتوجه إلى دولة عربية أخرى".
وبحسب "هآرتس"، لبنان هي الدولة التي تسعى "حماس" للانتقال إليها، فجميع المعطيات السياسية والواقعية تشير إلى أن لبنان هو الوجهة المتوقعة لقيادات الحركة الاسلامية الفلسطينية، لأنها تحتفظ بقواعد موالية لها في المخيمات الفلسطينية، وخصوصًا في عين الحلوة في صيدا، حيث يسجل حضور قوي للجماعات الاسلامية المتشددة، التي تشارك "حماس" نظرتها إلى الحرب السورية.
لكن هذه النظرة قد تكون هذا العائق الوحيد والحقيقي أمام عودة "حماس" بقوة إلى الساحة اللبنانية، التي يحاصر "حزب الله" مفاصلها السياسية والميدانية، إذ سيجبرها ذلك على تغيير موقفها من الأزمة في سورية، واعتبار ما يجري فيها حربًا على الإرهاب، وليس ثورة شعبية، كما يردد كبار قادتها.
ويوضح التحليل في الصحيفة الاسرائيلية أن واقعًا سياسيًا ضاغطًا يفرض على "حماس" تخليها عن موقفها من الحكومة في سورية، "فهناك تقارب واضح يلوح في الأفق بين حماس وإيران، بعدما اضطُرت حماس لإعادة وصل ما انقطع مع طهران بسبب حاجتها الماسة للمال، وللسلاح أيضًا، وظهرت عودة التعاون واضحة مع كشف البحرية الإسرائيلية أمر إحدى السفن التي كانت تحمل أسلحة إيرانية إلى حماس في قطاع غزة".
وفي السياق ذاته، أعلنت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أن أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أكّد لرئيس حكومتها إسماعيل هنية أن "لا تغيير في مواقف" بلاده تجاه دعم قطاع غزة، غداة ضغوط عربية تتعرض لها قطر لدعمها جماعة "الإخوان المسلمين".
وجاء في بيان صحافي وزعه المكتب الإعلامي لهنية أنه "خلال اتصال مع الأمير تميم بن حمد، رئيس الوزراء يشيد بمواقف قطر الأصيلة والداعمة لفلسطين، والأمير يؤكد استمرار دعم غزة وصمودها".
وأوضح البيان "أكّد الشيخ تميم على مركزية القضية الفلسطينية مطمئنًا رئيس الوزراء أن قطر ستبقى داعمة ومساندة لغزة، وأنه لا تغيير في مواقف قطر الثابتة تجاه القضية الفلسطينية ودعم غزة".
ويأتي هذا الاتصال مع رئيس وزراء حكومة "حماس"، غداة التوتر المتصاعد بين قطر التي تدعم "الإخوان المسلمين" والسعودية والبحرين والإمارات التي استدعت سفراءها من الدوحة احتجاجًا على ذلك.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قطر تُطمئِن حماس بعدم تغيير مواقفها وترفض طلبًا من مشعل لمغادرة الدوحة قطر تُطمئِن حماس بعدم تغيير مواقفها وترفض طلبًا من مشعل لمغادرة الدوحة



GMT 14:26 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ضبط سيارتين مفخختين وتوقيف 9 متطرفين وقتل 3 في وادي النطرون

GMT 11:19 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

إضافة كيانين و11 فردًا لقوائم "الإرهاب" المدعومة من قطر

GMT 06:09 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكم على "جزار البوسنة" لارتكاب جرائم الإبادة الجماعية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قطر تُطمئِن حماس بعدم تغيير مواقفها وترفض طلبًا من مشعل لمغادرة الدوحة قطر تُطمئِن حماس بعدم تغيير مواقفها وترفض طلبًا من مشعل لمغادرة الدوحة



أسدلت شعرها الأشقر القصير واستعملت المكياج الهادئ

كروغر تخطف أنظار الجميع بإطلالة مختلفة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الألمانية ديان كروغر، الأنظار خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد "In The Fade"، الثلاثاء الماضي، حيث أبهرت الجميع بإطلالتها الرائعة والمختلفة. ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، ارتدت كروغر، نجمة مهرجان كان لعام 2017، والبالغة من العمر 2017، فستانًا متوسط الطول، عاري الكتفين، ممتزج ما بين الأسود والذهبي، وحذاء طويل لونه أسود، وأسدلت شعرها الأشقر القصير، كما وضعت مكياجًا طبيعيًا هادئًا، وقد انضم إليها عدد من النجوم المشاركة أمثال سامية تشانكرين، دينيس موشيتو وهانا هيلسدورف. وكانت ديان قد اشتهرت سابقا بأدوارها المميزة في أفلام "طروادة" و"أوغاد مجهولون" مع النجم العالمي براد بيت، لكنها أثبتت وضعها بعد تعاونها مع المخرج الألماني فاتح أكين، بينما قد تصدر فيلم "In The Fade" الذي قام بإخراجه فاتح أكين، كفيلم يمثل ألمانيا في سباق الأوسكار، بعد مشاركته في الدورة الأخيرة لمهرجان "كان" السينمائي الدولي، في دورته الأخيرة، وفوز بطلته ديان كروغر بجائزة

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon