شدَّد على عدم تدخُّل المجلس العسكري في شؤون الأحزاب أو القضاء

عنان يُؤكِّد أنَّ إعلان الموقف الرسمي من "الرِّئاسة" سيكون عند فتح باب التَّرشح

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عنان يُؤكِّد أنَّ إعلان الموقف الرسمي من الرِّئاسة سيكون عند فتح باب التَّرشح

عنان يُؤكِّد أنَّ إعلان الموقف الرسمي من "الرِّئاسة" سيكون عند فتح باب التَّرشح
القاهرة – محمد الدوي

القاهرة – محمد الدوي أكَّد نائب رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة، رئيس الأركان السابق، الفريق سامي عنان، أن ثورة 30 حزيران/يونيو، بمثابة الامتداد لثورة 25 كانون الثاني/يناير"، معتبرًا إياها "عملية إصلاح للأخطاء والتداعيات السلبية التي ترتبت على الأولى". وثمن عنان، "الدور الذي لعبه الجيش المصري في الثورتين بانحيازه غير المشروط للشعب،  واصفًا إياه بـ"صاحب الشرعية وصانعها". أوضح عنان، أن "موقفه من الترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية، سيتم إعلانه رسميًّا عندما يفتح باب الترشح للرئاسة، وتتحدد الشروط بوضوح، ويعرف الرأي العام المحددات والضوابط والآليات المنظمة للعملية الانتخابية"، قائلًا "سأعلن عن موقفي بشجاعة القائد العسكري، الذي لا يعرف التخاذل والمراوغة، ولا يعترف إلا بالمواجهة الصريحة، فهي سلاحي الذي أعتز به دائمًا، وهدفي الوحيد من الانشغال بالعمل العام هو خدمة وطني، فلست في حاجة إلى منصب بعد أن شغلت في رحلة عمري كل ما يطمح إليه إنسان من المناصب".
ونفى الفريق سامي عنان، في حواره مع جريدة "الشرق الأوسط"، الإثنين، "ما تردد عن أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة سلَّم مصر لـ"الإخوان"، مؤكدًا أن "القوات المسلحة قامت بتنفيذ ما يريده الشعب من إتمام للعملية الديمقراطية، وإجراء للانتخابات، وتأسيس نظام ديمقراطي".
وأضاف عنان، أن "كثيرًا من القوى السياسية والأحزاب انضمت إلى قوائم "الإخوان" في الانتخابات البرلمانية، وأيدتها في الرئاسية، وبعد ذلك شنوا هجومًا على المجلس العسكري آنذاك، وبالتالي فإن من يقول؛ إن المجلس العسكري سلَّم البلاد لـ"الإخوان" يُردِّد قولًا باطل".
وفى السياق ذاته، أكد عنان، على "عدم تدخل المجلس الأعلى للقوات المسلحة من قريب أو بعيد في أي شيء، كما أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة، لم يتدخل في شؤون الأحزاب أو القضاء أو أي مؤسسة من مؤسسات الدولة"، مشيرًا إلى أن "المؤسسة العسكرية قامت بإجراء حوارات مع جميع القوى السياسية والثورية والشباب؛ لتقريب وجهات النظر بينها انطلاقًا من مبدأ الاستماع لآراء الشعب".
وبشأن شعار "يسقط حكم العسكر"، الذي تردد أثناء حكم المجلس العسكري، إبان ثورة 25 كانون الثاني/يناير، قال الفريق عنان، أن "هناك قوى كانت تخطط لكي تنفذ أجندة خاصة بها، واستطاعت أن تشحن الشارع لفرض شعار "يسقط حكم العسكر"، وجرى تسويق هذا في أوساط الشباب"، مؤكدًا أن "تلك مؤامرة على الشعب المصري والقوات المسلحة، كان الهدف منها هو كسر هذا الصقر الشامخ، القوات المسلحة".
وأشار عنان إلى أن "المجلس الأعلى للقوات المسلحة أدرك سريعًا حجم وخسة المؤامرة لهدم القوات المسلحة، وصولًا إلى هدم الدولة المصرية بأملاكها وشعبها".
وكشف الفريق سامي عنان، "سر انسحابه هو والمشير محمد حسين طنطاوي، من الحياة السياسة والعسكرية عقب قيام الرئيس المعزول محمد مرسي، كان بهدف حماية المؤسسة العسكرية التي تعد الضمانة الوحيدة، والسند الحقيقي للشعب في هذا الوقت"، مؤكدًا أن "المؤسسة العسكرية وكل رجالها المخلصين الذين ضحوا بكل شيء من أجل الوطن لن يستطيع أحد النيل منها، أو حتى إيجاد شرخ بها، فهي قديمًا وحاضرًا ومستقبلًا ستظل شامخة على قلب رجل واحد، وجميعهم لديهم ولاء وانتماء لهذا الوطن".

egypttoday
egypttoday
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عنان يُؤكِّد أنَّ إعلان الموقف الرسمي من الرِّئاسة سيكون عند فتح باب التَّرشح   مصر اليوم - عنان يُؤكِّد أنَّ إعلان الموقف الرسمي من الرِّئاسة سيكون عند فتح باب التَّرشح



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عنان يُؤكِّد أنَّ إعلان الموقف الرسمي من الرِّئاسة سيكون عند فتح باب التَّرشح   مصر اليوم - عنان يُؤكِّد أنَّ إعلان الموقف الرسمي من الرِّئاسة سيكون عند فتح باب التَّرشح



F

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل مذهل
  مصر اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان وات انرثد بشكل مذهل

GMT 04:48 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم - راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon