بعد اللّغط الذي أثير بشأن تصريحات لـ"السّياسيّة" الكويتيّة ونَفْيْ متحدّث الجيش

حركات شبابيّة تطالب السّيسي بالإسراع في تلبية مطالب الشّعب وخوض الانتخابات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حركات شبابيّة تطالب السّيسي بالإسراع في تلبية مطالب الشّعب وخوض الانتخابات

حركات شبابيّة تطالب السّيسي بالإسراع في تلبية مطالب الشّعب
القاهرة – محمد الدوي

القاهرة – محمد الدوي طالبت الحركات الشّبابيّة والثّوريّة، المشير عبد الفتاح السّيسي بالإسراع في حسم موقفه السّياسي من الانتخابات الرّئاسيّة، لكون عدم الحسم حتى الآن يزيد من اضطراب الوضع السّياسي الدّاخلي، تحديدًا بعد اللغط الذي أثير بشأن تصريحات لجريدة السّياسية الكويتيّة ونفي المتحدث باسم الجيش وجود تصريحات مباشرة من السيسي بشأن تلك الانتخابات.
وطالبت عضو المكتب التنفيذي لحركة تمرد إيمان المهدي، بضرورة حسم السيسي لموقفه من الترشح، بإعلان ترشحه في أقرب وقت لأنه ليس لديه رفاهية الاختيار لتلبية مطالب الجموع العريضة من الجماهير المصرية، وفي الوقت ذاته نطالبه أيضًا بتقديم برنامج سياسي واقتصادي واضح المعالم يرسم آفاقًا واضحة للفترة المقبلة، ويقدم حلولاً ومقترحات للأزمات التي تشهدها الساحة المصرية على الجانبين السياسي والاقتصادي بمنتهى الشفافية، حتى يمكنه خوض تحديدات المرحلة الحالية بقدر أكبر من نجاح السياسي، فهذا هو السبيل الوحيد لإقناع المصريين بالصبر وتقديم يد العون على تخطى الأزمات التي يتطلب حلها وقتًا طويلاً.
فيما ناشد منسّق تيار المستقبل عمرو درويش، المشير السيسي بإعلان ترشحه رسميًا للانتخابات الرئاسية عبر وسائط الإعلام المصري وسرعة طرح برنامجه الانتخابي على الشعب حتى يتسنى للجميع الاطلاع عليه.
كما أكد استعداد القواعد الخاصة به في محافظات الجمهورية إلى مساندته في حملته الانتخابية، الأهم البدء والشروع في تنفيذ حملة "اعرف رئيسك" والتي ستعتمد في المقام الأول على تعريف أبناء الوطن بالبرنامج الانتخابي للمشير وحشد المساندة الجماهيرية له والدعوة لتنفيذه عقب النجاح في تلك الانتخابات.
واعتبر منسّق تحالف القوى الثورية هيثم الشواف أن عدم الحسم حتى الآن يزيد من اضطراب الوضع السياسي ولا بد من تحديد موقفه سواء هو شخصيًا أو كل من ينتوي الترشح لتلك الانتخابات، حتى يبدأ الناس في عملية التفضيل وتحديد اختياراتها بشأن هؤلاء المرشحين، مؤكدًا أن موقفه من السيسي أنه لو أعلن ترشحه في الوقت الحالي أو نيته على الأصح، فإنه أفضل شخصية موجودة على ساحة المشهد السياسي سواء من حيث المعايير السياسية أو حب الناس له، فهو من وجهة نظري الأصلح لتولي المنصب، وسنؤيده، بل لا أمانع شخصيًا أن يكون الحاكم المدني الجديد لمصر شخصًا ذا خلفية عسكرية بعد خلع البذلة العسكرية، أو أي خلفية أمنية، فكلهم مصريون ومدنيون ماداموا لم يرتدوا الزي العسكري أثناء الحكم وتركوا وظيفتهم وهي وظيفة كأي وظيفة.
كما طالب عضو شباب حزب الدستور والمتحدث باسم اتحاد شباب الثورة هيثم الخطيب، أن يكون قرار ترشحه في إطار الحكمة والوعي بكم ونوعية الأخطار التي سيواجهها من قبل أعدائنا في الداخل والخارج، وأن يكون القرار في إطار عملية الحسم السياسي للمشهد المصري، وأن يدرك أيضًا إن أي أحد على علاقة مباشرة به أو بمؤسسات الدولة لن يكون صاحب مصلحة في هذا الترشح، لكون القوات المسلحة الآن أحوج إليه، بسبب الحرب على الإرهاب والمؤامرات الإقليمية على مصر الممتدة، وهذا يتطلب منا الحفاظ على القوات المسلحة ولكونها صمام أمان هذا الوطن، بل يمكن اعتبار وجود السيسي في منصب الرئيس بعد الانتخابات الرئاسية بمثابة فترة انتقالية ضرورية لاستعادة الاستقرار والأمن وإطلاق عجلة التنمية.
ونطالبه كرئيس بالتعامل الجاد مع قضية العدالة الانتقالية بوصفها قضية أمن قومي فلن يستطيع أن يقدم أي شيء أو إحراز أي تقدم دون تسوية حقيقية وعادلة لكل الملفات القديمة منذ ثورة يناير حتى الآن، وألا يعتمد على رصيده عند الشعب، بل يجب عليه زيادة ذلك الرصيد بالالتزام وتنفيذ ما يشعر المواطن البسيط من مشاكل وأزمات.
وأضاف أن على السيسي ألا يُعير للضغوط الخارجية شأنًا، ويتخذ قرارات مصيرية في مجال العدالة الاجتماعية والشأن الاقتصادي بشكل عام، قائلاً "تمامًا كما كان الزعيم جمال عبد الناصر يفعل" وأن يدرك أن نصرة الشعب له، لن تدوم حال تفضيله لأي فئة اجتماعية على مصالح الشعب والوطن أيًا كان مدى تأثير تلك الفئة على مجريات الأمور، بمعنى الانحياز الكامل والمطلق للمواطن البسيط لا الميل نحو طبقة رجال الأعمال والنخبة السياسية.
وأن يختار معاونيه بعناية شديدة وألا يعطيهم الثقة المطلقة مهما كان إخلاصهم، وأن يكونوا باستمرار في حالة اختبار ورقابة قوية على تصرفاتهم، أن يدرك أيضًا أن الفلول هما الآفة السياسية الحالية لهذا الوطن، وهم من سوف يكونوا وبالاً وشرًا عليه إن عادوا إلى المشهد، وأن يبدأ بعملية التطهير وإرساء العدالة الاجتماعية لأن صبر الشعب لن يستمر طويلاً.
وقال المنسّق العام للحملة مرشح الثورة عمرو بدر إن استمرار ارتداء السيسي لبدلته العسكرية وعدم تقديم استقالته فورًا معناه إدخال الجيش طرفًا بالمعادلة السياسية، وحرمان المرشحين المنافسين من مبدأ تكافؤ الفرص مضيفًا "لو صدقت الأخبار التي تؤكد ترشح السيسي فإن هذا معناه أنه مرشح للرئاسة ووزير للدفاع في اللحظة ذاتها، وهو ما يعني عمليًا إقحام الجيش في السياسة فضلاً عن الإيحاء بأن السيسي بالفعل هو مرشح القوات المسلحة".
وأبدى بدر دهشته من إعلان السيسي ترشحه للانتخابات في جريدة تصدر بالكويت، وعدم إعلان هذا الأمر على الرأي العام المصري الذي يؤكد السيسي أنه ترشح بناء على طلبه وتكليفه.
 وطالب بدر القوى الثورية بتقديم مرشح مدني للرئاسة يلتف حوله الجميع، قائلاً "على قوى الثورة تقديم مرشح مدني ببرنامج معبر بشكل حقيقي عن الثورة وبفريق رئاسي من كفاءات وطنية تنتمي لمعسكر ثورة 25 يناير وموجتها الأخيرة في 30 يونيو، حتى نضمن أن للثورة مرشحًا وبرنامجًا أو حتى يكون هناك ضمانة لعدم عودة نظامي مبارك والإخوان المسلمين.
وتوقع بدر أن تتجه الأجيال الشابة لدعم مرشح مدني وفي القلب من هذا التوجه يبرز اسم حمدين صباحي كمرشح يعبر عن الثورة وسيكون التفاف الشباب حوله كبيرًا وهو ما سيجعله منافسًا قويًا في أي انتخابات رئاسية آتية.

egypttoday
egypttoday
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حركات شبابيّة تطالب السّيسي بالإسراع في تلبية مطالب الشّعب وخوض الانتخابات   مصر اليوم - حركات شبابيّة تطالب السّيسي بالإسراع في تلبية مطالب الشّعب وخوض الانتخابات



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حركات شبابيّة تطالب السّيسي بالإسراع في تلبية مطالب الشّعب وخوض الانتخابات   مصر اليوم - حركات شبابيّة تطالب السّيسي بالإسراع في تلبية مطالب الشّعب وخوض الانتخابات



F

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل مذهل
  مصر اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان وات انرثد بشكل مذهل

GMT 04:48 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم - راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon