انفجار "الشويفات الإنتحاري" و"عبوتا الهرمل والكولا" رفعوا درجة الخطر

سليمان دعا الى التشدد في تعقب محرضي ومرتكبي التفجيرات وادانة دبلوماسية شاملة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سليمان دعا الى التشدد في تعقب محرضي ومرتكبي التفجيرات وادانة دبلوماسية شاملة

تفجير الهرمل الذي استهدف "محطة الأيتام"
بيروت – جورج شاهين

بيروت – جورج شاهين جزم الجيش اللبناني بأن عملية التفجير في منطقة الشويفات  مساء امس الاثنين، نفذها انتحاري فجر نفسه داخل فان للركاب في منطقة الشويفات الدرزية والتي تقع على تخوم الضاحية الجنوبية الشيعية من بيروت، وقال انها "ادت الى مقتل الإنتحاري وحيدا واصيب مواطنان بجروح بالغة وعدد آخر من ابناء المنطقة باصابت وجروح طفيفة فاجريت لهم الإسعافات الأولية في منازلهم ومحلاتهم التجارية.
وكشف بيان للجيش عن أن كمية المتفجرات المستعملة في الحزام الناسف الذي استخدمه الإنتحاري المجهول في الإنفجار هي عبارة عن خمسة كيلوغرامات من المواد المتفجرة.
تزامنا طلب رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان من الاجهزة العسكرية والامنية والقضائية "التشدد في تعقب محرضي ومرتكبي التفجيرات التي تحصل على الاراضي اللبنانية وملاحقتهم وتوقيفهم واحالتهم الى القضاء المختص".
وفي هذه الأجواء قالت مصادر امنية وعسكرية لـ "مصر اليوم" أن انتحاري الشويفات وعبوة الهرمل التي استهدفت بداية الليل موكبا لحزب الله في المنطقة كان من مظاهر من التوقعات الأمنية السلبية والخطيرة التي تحدث عنها "مصر اليوم" في تقرير سابق أشار الى جملة مشاريع تقضي بتكثيف العمليات الإنتحارية في مناطق متعددة من لبنان ولا سيما تلك التي يسيطر عليها "حزب الله"  ما ادم هناك مقاتلون منه في الأراضي السورية .
واعتبرت المصادر ان مواجهة مثل هذه العمليات التي خرقت كل الخطوط الحمر مرة أخرى باستهداف فانات الركاب لمجرد انهم في الطريق الى الضاحية الجنوبية الشيعية من بيروت او في مناطق شيعية في البقاع او الضاحية الجنوبية.
وكان وزير الداخلية مروان شربل اعلن في تصريحات عدة أن "الانتحاري صعد إلى الفان، وهو من نوع "هيونداي"، أبيض اللون، يحمل لوحة عمومية ويملكه شخص من آل مشيك". وأشار إلى أنه وُجد في مكان الانفجار أشلاء لشخصين، يرجح أن تكون للانتحاري أو لأحد الركاب قبل ان يثبت انها للإنتحاري فقدط ولا وجود لقتيل آخر..
وأضاف شربل بالقول: كل ما نراه على الأراضي اللبنانية سببه الحرب السورية وهناك تغيرات بالأزمة وانقلبت الأدوار والصراع الحاصل هو بين داعش والنصرة والجيش السوري الحر وموضوع تغيير النظام لم يعد الهم الأكبر. وتوقع أن مسلسل التفجيرات سيستمر والوضع صعب جدا والاجهزة الأمنية تقوم بالمستحيل. ولذلك رأينا اليوم الانتحاري انتقل الى أسلوب جديد بالتفجير.
وكشفت المعلومات ان الفان من نوع هيونداي طراز 1999 وهو مسجّل باسم ديب عيسى مشيك تحت رقم 375121 م. واكدت المعلومات اﻹستماع ﻹفادة سائق سيارة أجرة أقل اﻹنتحاري الى محطة الريشاني في الشويفات، فيما تتحدث معلومات اخرى عن ان الانتحاري صعد وجلس في مؤخرة الفان وعندما تم الشك به عمد الى تفجير نفسه.
وقالت التحقيقات الأولية بأن الانتحاري اوقف الفان وسأل السائق عن وجهته فأجابه باتجاه الضاحية، عندها استقلّ الانتحاري الفان وقام بتفجير نفسه.
وافيد ليلا ان محققي شعبة المعلومات ما زالوا يستمعون لسائق سيارة اﻷجرة التي استقلها انتحاري الشويفات واستدعي ابنه وعدد من عرب خلدة للإستماع إلى إفاداتهم.
وامس توالت بيانات الإدانة من مختلف الأطراف المحلية والدبلوماسية ودانت لسفارة الأميركية في لبنان " العمل الإرهابي في الشويفات". وشاركتها في الإدانة السفارة البريطانية في بيان لها قالت فيه "أن عملية التفجير التي طالت منطقة الشويفات، ، لافتة إلى أن "هذا العمل الوحشي ما هو إلا محاولة جديدة لترهيب وتفريق الشعب اللبناني". وتوجهت بـ "المواساة الى أهالي الجرحى وفرق الطوارئ الذين يهمون بمساعدة الجرحى والى الشعب اللبناني".
ودان شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن التفجير الإرهابي الذي وقع في مدينة الشويفات، وقال: "نحذر من استمرار الوضع القائم، إنها مسؤولية الجميع في هذه اللحظة، اليوم وقبل الغد، في الترفع عن كل الصغائر والحسابات الضيقة، والذهاب فورا الى حكومة جامعة تفتح الباب أمام حماية لبنان من الموت الزاحف في كل مكان".
واستنكرت الأمانة العامة لقوى 14 اذار  مرّة جديدة الأحداث الأمنية المتنقّلة من منطقة إلى أخرى، التي طالت امس الاول مدينة الهرمل وامس مدينة الشويفات موقعةً مزيداً من الضحايا، وتتقدّم بالتعازي من أهالي الشهداء وتتمنّى الشفاء للجرحى. وتؤكّد أن تورّط حزب الله في القتال الدائر في سورية لن يستجلب إلى لبنان إلاّ المزيد من الويلات والخراب والإرهاب والدموع.
وقال البيان: إن الإستقرار في لبنان لن يأتي إلا نتيجةَ تدابيرٍ إجرائية محدّدة تتمثّل بنشر الجيش اللبناني على طول الحدود اللبنانية – السورية، حمايةً لأهلنا في عكار والبقاع، ومؤازرته بالقوات الدولية كما يتيح القرار 1701 الذي تبنّاه "حزب الله" ووقّع عليه في العام 2006، والذي يشكّل مظلة أمنية للبنان براً وبحراً وجواً.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سليمان دعا الى التشدد في تعقب محرضي ومرتكبي التفجيرات وادانة دبلوماسية شاملة سليمان دعا الى التشدد في تعقب محرضي ومرتكبي التفجيرات وادانة دبلوماسية شاملة



GMT 00:55 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

رصد رحلة المعاناة في مصر للحصول على حقنة "بنسلين"

GMT 14:18 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

وفاة اثنين وإصابة 4 آخرين في انهيار عقارين في شبرا

GMT 13:45 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

إصابة مواطن نتيجة حريق مخزن كابلات في القاهرة وإجلاء السكان

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سليمان دعا الى التشدد في تعقب محرضي ومرتكبي التفجيرات وادانة دبلوماسية شاملة سليمان دعا الى التشدد في تعقب محرضي ومرتكبي التفجيرات وادانة دبلوماسية شاملة



كشفت أنها خضعت لتدريبات فنون الدفاع عن النفس

لوبيتا نيونغو تمارس "اليوغا" على غلاف مجلة "فوغ"

واشنطن ـ رولا عيسى
خضعت الممثلة الكينية الحائزة على جائزة "الأوسكار"، لوبيتا نيونغو، لجلسة تصوير خاصة لصالح مجلة "فوغ" الشهيرة والتي من المقرر عرضها على غلاف العدد الجديد الصادر في يناير/تشرين الثاني. وأشارت الممثلة التي تبلغ من العمر 34 عاما إلى كيفية حصولها على شكل خاص لجسمها وذلك في معرض حديثها عن فيلمها المقبل "Black Panther"، وكشفت نيونغو، التي تظهر في صور الغلاف وهي تمارس "اليوغا"، أنها خضعت لتدريب مختلط في فنون الدفاع عن النفس، وقضت ما يصل إلى أربع ساعات يوميا لمدة ستة أسابيع في معسكر مع زملائها. وتلعب الممثلة الكينية المكسيكية، في الفيلم المقبل، دور ناكيا، وهي حارس شخصي، وتدور أحداث الفيلم في إطار تشويقي حول شخصية "تشالا" والذي يحاول الدفاع عن مملكته والتي تسمي "واكندا"، من مجموعة من الأعداء داخل وخارج البلاد، والفيلم من بطولة شادويك بوسمان، لوبيتا نيونجو، مايكل بي جوردن، مارتن فريمان، فوريست ويتكر، القصة مستوحاة من

GMT 03:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة "أنوثة"
  مصر اليوم - أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة أنوثة

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في "نيت جيتس"
  مصر اليوم - القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في نيت جيتس
  مصر اليوم - فائز السراج يؤكّد وجود أطراف تحاول تعطيل الانتخابات الليبية

GMT 03:13 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

إيمان رياض تكشف سرّ نجاح "من القلب للقلب" وتروي ذكرياتها
  مصر اليوم - إيمان رياض تكشف سرّ نجاح من القلب للقلب وتروي ذكرياتها

GMT 08:55 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018
  مصر اليوم - الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018

GMT 08:05 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد
  مصر اليوم - ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد

GMT 05:10 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق
  مصر اليوم - أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon