سيطرت على حواجز عدّة في القنيطرة والحكومة تقصف ريف دمشق

الكتائب المعارضة تستهدف محيط مطار "النيرب" العسكري في حلب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الكتائب المعارضة تستهدف محيط مطار النيرب العسكري في حلب

القوات الحكومية تقصف ريف دمشق
دمشق ـ جورج الشامي

استهدفت الكتائب المعارضة في حلب، ظهر الخميس، بقذائف الهاون، مبنى المطحنة، قرب مطار "النيرب" العسكري، الذي تتمركز فيه القوّات الحكوميّة، وأنباء عن قتلى وجرحى في صفوف القوّات الحكوميّة، كما فجّر مقاتلون من جبهة "الصادقين" مبنى تتحصن فيه القوّات الحكوميّة، في حي كرم الطراب، ما أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 6 من عناصر القوّات الحكوميّة، ترافق مع اشتباكات عنيفة في محيط مطار "النيرب" العسكري، فيما وردت معلومات عن مقتل 10 عناصر من القوّات الحكوميّة في قرية حقلا، في ريف بلدة خناصر، إثر تفجير مبنى كانوا يتحصنون فيه، فجر الخميس.
وتمكّنت كتائب المعارضة، بعد معارك عنيفة، من السيطرة على حواجز عدة في مدينة القنيطرة، بعد أن كبّدت قوّات الحكومة خسائر فادحة، في العتاد والأرواح، فيما بدأ توزيع الدفعة الثانية من المساعدات الغذائية، الخميس، في شارع راما، أول مخيم اليرموك، على سكان المخيم، الذي تحاصره القوّات الحكوميّة  منذ نحو 200 يومًا، وارتفع إلى 86  عدد الشهداء الذين فارقوا الحياة في المخيم، نتيجة  الحصار المفروض عليه، في حين شهد الشرق السوري في مدينة البوكمال نهب موقع أثري جديد.
وأوضح المجلس العسكري في القنيطرة والجولان أنّ "الثوار تمكّنوا من تحرير حاجز مقسم قصيبة، وحاجز سويسة، وحاجز إنعاش الريف، وسرية الدرب في كوم الباشا", فيما نقلت مصادر ميدانية أنباء عن سيطرة قوّات المعارضة على سرية الدبابات، والوصول إلى جسر الرقاد، ومحاصرة "مدرسة سويسة"، التي تعتبر معقلاً لقوّات الحكومة.
وبالتزامن مع ذلك، استهدفت قوّات الحكومة عدداً من مناطق القنيطرة، بقصف صاروخي، أدى إلى حركة نزوح كبيرة للمدنيين، فيما ردّ مقاتلو المعارضة على القصف الحكومي، باستهداف مراكز تجمع قوّات الحكومة في تل الجايبة، وتل الحارة، وتل أحمر، وكتيبة جدية، ما أدى إلى مقتل عدد من العناصر، وإصابة آخرين.
وقامت قوّات الحكومة بإغلاق مداخل قرى وبلدات القنيطرة كافة، في الريف الجنوبي، والقطاع الأوسط، في الوقت الذي أطبق فيه مقاتلو المعارضة حصارهم على السرايا الواقعة بين "قرقس" و "بئر عجم" كافة.
وأكّد ناشطون أنّ "قوّات الحكومة بدأت بحشد قوّات كبيرة في مقر قيادة اللواء 90، وقامت باستجلاب التعزيزات من المناطق الخاضعة لسيطرتها في الريف الغربي لدمشق، في محاولة لاستعادة السيطرة على المناطق التي خسرتها".
وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، من الشمال السوري، في محافظة إدلب، إلى أنَّ القوّات الحكوميّة قصفت مناطق في بلدة سرمين، ما أدى إلى سقوط جرحى، أحدهم في حالة خطرة، فيما قصف الطيران الحربي محيط مطار "أبو الظهور" العسكري، المحاصر من طرف الكتائب المعارضة، منذ أشهر، ولم ترد معلومات عن سقوط ضحايا.
واستشهد رجل من بلدة سرمين، متأثرًا بجراح أصيب بها جراء قصف القوّات الحكوميّة للبلدة، كما استشهد مقاتل من الكتائب المعارضة من بلدة تفتناز، في اشتباكات مع القوّات الحكوميّة في محيط اللواء 80.
وفي محافظة حلب، قصف الطيران المروحي، بالبراميل المتفجرة، المنطقة بين حيّي قاضي عسكر والقاطرجي، ومنطقة كرم الصباغ في حي الميسر، في مدينة حلب، ولم ترد معلومات عن حجم الخسائر حتى اللحظة، في حين نفّذ الطيران الحربي غارة جوية على المنطقة قرب صالة درج الياسمين، بين دواريّ الجزماتي والحلوانية، في حي طريق الباب، وأنباء عن شهداء، وسقوط جرحى.
ولقي مقاتلين عدة من "الدولة الإسلامية في العراق والشام" مصرعهم، فجر الخميس، إثر قصف استهدفهم من الجانب التركي للحدود، قرب منطقة الراعي، التي تشهد اشتباكات منذ أيام عدة، بين "داعش" من طرف، ولواء إسلامي وكتائب معارضة من طرف أخر.
وتدور اشتباكات بين الطرفين في منطقة صوران، قرب أعزاز، كما تدور اشتباكات بين القوّات الحكوميّة و"الدولة الإسلامية" في منطقة تل بلاط، قرب المحطة الحرارية، التي تحاول القوّات الحكوميّة السيطرة عليها.
وقصف الطيران الحربي مناطق في المدينة الصناعية، في منطقة الشيخ نجار، في حين وردت معلومات عن استشهاد 8 مواطنين على الأقل، إثر قصف الطيران الحربي المنطقة قرب مدرسة سعد الله الجابري، في حي قاضي عسكر.
ومن الجنوب السوري، في محافظة ريف دمشق، وجدّد الطيران المروحي قصفه، بالبراميل المتفجرة، على مناطق في مدينة داريا، ومعلومات عن استشهاد 11 مواطنًا، بينهم 3 أطفال، وسيدتان اثنتان، وسقوط جرحى، كما استشهد مقاتل من الكتائب الإسلامية المعارضة من بلدة عقربا، في اشتباكات مع القوّات الحكوميّة والمسلحين الموالين لها في حي القدم، في حين جدّدت القوّات الحكوميّة قصفها مناطق في الزبداني، وبلدة المليحة، ما أدى إلى سقوط جرحى.
واستشهد رجل من بلدة رأس العين في القلمون، جراء قصف القوّات الحكوميّة، صباح الخميس، على البلدة، وأفرجت القوّات الحكوميّة عن رجل يعمل سائق  سيارة إسعاف، وممرض، اعتقلتهما الأربعاء.
وتعرضت مناطق في مدينتي عربين ويبرود وتلال منطقة ريما لقصف من طرف القوّات الحكوميّة، ترافق مع اشتباكات عنيفة بين القوّات الحكوميّة، مدعمة بقوات الدفاع الوطني، ومقاتلي "حزب الله" اللبناني من جهة، ومقاتلي "داعش" و"جبهة النصرة"، وكتائب إسلامية معارضة عدة من جهة أخرى، في منطقة ريما، فيما نفّذ الطيران الحربي غارتين جويتين على مناطق في الغوطة الشرقية، ولم ترد معلومات عن حجم الخسائر حتى اللحظة، فيما تعرضت أطراف بلدة هريرة لقصف من طرف القوّات الحكوميّة، دون أنباء عن إصابات.
وفي محافظة دمشق، تمّ تأكيد مقتل 5 عناصر من القوّات الحكوميّة، وقوّات الدفاع الوطني، إثر استهدافهم من طرف "الدولة الإسلامية في العراق والشام" في حي القدم.
وتدور اشتباكات عنيفة بين القوّات الحكوميّة، مدعمة بقوات الدفاع الوطني من جهة، ومقاتلي "الدولة الإسلامية في العراق والشام" و"جبهة النصرة"، وكتائب إسلامية معارضة عدة، في محيط منطقة بورسعيد، في حي القدم، ما أدى إلى إعطاب دبابة للقوات الحكوميّة، وخسائر بشرية في صفوفها، كما بدأ، الخميس، توزيع الدفعة الثانية من المساعدات الغذائية في شارع راما، أول مخيم اليرموك، على سكان المخيم، الذي تحاصره القوّات الحكوميّة  منذ نحو 200 يومًا، وارتفع إلى 86  عدد الشهداء الذين فارقوا الحياة في المخيم، نتيجة  الحصار المفروض عليه.
أما في محافظة درعا فتدور اشتباكات عنيفة بين القوّات الحكوميّة ومقاتلي الكتائب المعارضة في درعا المحطة، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، كما تتعرض مناطق في بلدة كحيل لقصف من طرف القوّات الحكوميّة.
ونفّذ الطيران الحربي غارتين جويتين على مناطق في مدينة درعا، ولم ترد معلومات عن حجم الخسائر حتى اللحظة، فيما سقط صاروخ، يعتقد بأنه من نوع "أرض ـ أرض"، قرب بلدة جلين، تبعه قصف من طرف القوّات الحكوميّة على مناطق في البلدة، ما أدى إلى استشهاد ثلاثة رجال، وسقوط جرحى.
وتعرضت مناطق في بلدات سحم الجولان، وتل شهاب، والشيخ مسكين، والعجمي، لقصف من طرف القوّات الحكوميّة، ما أدى إلى استشهاد شاب من بلدة سحم الجولان، وسقوط جرحى، في حين تدور اشتباكات عنيفة بين القوّات الحكوميّة ومقاتلي الكتائب المعارضة على مداخل بلدة عتمان، وسط قصف متبادل بين الطرفين، بالأسلحة الثقيلة، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.
وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان من الغرب السوري، في محافظة حماة، إلى أنّ الطيران المروحي قصف، بالبراميل المتفجرة، منطقتي اللويبدة والزوار، في ريف حماة الشمالي، قرب بلدة طيبة الإمام، ترافق مع اشتباكات عنيفة بين القوّات الحكوميّة، ومقاتلي الكتائب الإسلامية المعارضة، في محيط منطقة اللويبدة، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.
كما تتعرض مناطق في قرى عيدون والتلول الحمر والسطحيات في ريف حماة الجنوب شرقي، لقصف من طرف القوّات الحكوميّة،  ودارت اشتباكات عنيفة بين مقاتلي "داعش" ومقاتلي الكتائب المعارضة في محيط آبار النفط، في جبل شاعر، ما أدى إلى سيطرة "الدولة الإسلامية" على دبابة للكتائب المعارضة، ومعلومات عن أسر نحو 12 مقاتلاً من الكتائب، ولا تزال الاشتباكات العنيفة مستمرة حتى اللحظة، فيما وردت معلومات عن تفجير الكتائب الإسلامية المعارضة عبوتين ناسفتين في سيارة عسكرية للقوّات الحكوميّة، على طريق تل عثمان، قرب بلدة كفرنبودة، في ريف حماة الشمالي.
ونفّذ الطيران الحربي غارات جوية عدة على مناطق في زور الناصرية، ومنطقة الوبيدة، قرب بلدة طيبة الإمام، وسط اشتباكات بين القوّات الحكوميّة ومقاتلي الكتائب الإسلامية المعارضة، في منطقة زور الناصرية، ومحيط حاجز قصر ابن النونا، الذي تسيطر عليه الكتائب الإسلامية  المعارضة، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.
وفي محافظة حمص، سقطت قذائف هاون عدة، على مناطق في حي الإنشاءات، وحي كرم الشامي، قرب ساحة الحج عاطف، وأنباء عن شهيد وسقوط جرحى، فيما تمّ تأمين انشقاق 3 عناصر من القوّات الحكوميّة، من عناصر حاجز القلعة، غرب مدينة تدمر، في حين نفذ الطيران الحربي غارات جوية عدة على مناطق في قرية الزارة، في ريف مدينة تلكلخ، ولم ترد معلومات عن حجم الخسائر حتى اللحظة، وسط استمرار الاشتباكات العنيفة بين القوّات الحكوميّة، مدعمة بقوّات الدفاع الوطني من جهة، ومقاتلي الكتائب الإسلامية من جهة أخرى.
وتدور اشتباكات عنيفة بين القوّات الحكوميّة، مدعمة بقوات الدفاع الوطني من جهة، ومقاتلي الكتائب الإسلامية المعارضة من جهة  أخرى، عند حاجز "بحزبنا"، غرب بلدة الحصن، ومعلومات عن مقتل وجرح 14 من القوّات الحكوميّة، وإعطاب دبابة للقوات الحكوميّة، في حين استشهد مقاتل من الكتائب المعارضة، من منطقة الحولة، في اشتباكات مع القوّات الحكوميّة  في ريف حمص الشمالي.
ودارت اشتباكات عنيفة بين القوّات الحكوميّة، مدعمة بقوات الدفاع الوطني ومقاتلي "حزب الله" اللبناني من جهة، ومقاتلي "جبهة النصرة"، وكتائب إسلامية معارضة عدة، فجر الخميس، في منطقة تلال العبودية، وبرغلان الغربية والشرقية في ريف مدينة القصير، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.
وقتل ما لا يقل عن 16  من القوّات الحكوميّة، إثر هجوم نفّذه مقاتلون من الكتائب الإسلامية المعارضة، على حاجز للقوات الحكوميّة قرب قرية عمار الحصن، في ريف حمص الغربي، في حين قصفت القوّات الحكوميّة، بصاروخ "أرض ـ أرض"، مناطق في قرية الزارة، وسط اشتباكات عنيفة تدور بين القوّات الحكوميّة، مدعمة بقوات الدفاع الوطني من جهة، ومقاتلي الكتائب الإسلامية المعارضة في محيط القرية، التي يقطنها مواطنون من التركمان السُّنة.
وشرقًا، في محافظة دير الزور، قام مسلحون مجهولون بسرقة مواقع أثرية عدة في مدينة البوكمال، وأخرها موقع "ممكلة ماري" الأثري، الذي نهب بشكل كامل، حسب نشطاء المدينة.
واستشهد رجلان اثنان من بلدة البوليل، تحت التعذيب في سجون القوّات الحكوميّة، ونفّذ الطيران الحربي غارة جوية على مناطق في بلدة موحسن، في ريف دير الزور الشرقي.
وفي محافظة الرقة، أفرجت "الدولة الإسلامية في العراق والشام" عن 4 مقاتلين من حركة إسلامية معارضة، فيما أعدمت مجموعة أخرى، كانوا أسرى لديها، بينهم  قيادات في الحركة الإسلامية المعارضة.
وبايع مشايخ عشيرة "الوهب"، "الدولة الإسلامية في العراق والشام" في الرقة، فيما ألقى الطيران المروحي مظلات على القوّات الحكوميّة المحاصرة في الفرقة 17، ترافق مع تحليق للطيران الحربي في سماء المنطقة.

egypttoday
egypttoday
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الكتائب المعارضة تستهدف محيط مطار النيرب العسكري في حلب   مصر اليوم - الكتائب المعارضة تستهدف محيط مطار النيرب العسكري في حلب



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الكتائب المعارضة تستهدف محيط مطار النيرب العسكري في حلب   مصر اليوم - الكتائب المعارضة تستهدف محيط مطار النيرب العسكري في حلب



F

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل مذهل
  مصر اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان وات انرثد بشكل مذهل

GMT 04:48 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم - راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon