يضم مساجين مهمين من أسرى النظام وضبّاط أمنه او خلاياه النائمة

"داعش" تستميت لبلوغ سجن "الراعي" ومقاتلو المعارضة يدمرون أرتاله

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - داعش تستميت لبلوغ سجن الراعي ومقاتلو المعارضة يدمرون أرتاله

تنظيم "داعش"
دمشق ـ جورج الشامي

لليوم الثاني على التوالي تستمر الاشتباكات العنيفة بين كتائب المعارضة (لواء التوحيد على وجه الخصوص) وقوات تنظيم البغدادي التي تحاول السيطرة على منطقة "الراعي" الحدودية. وخلال المعارك التي دارت يوم أمس الاربعاء كبد مقاتلو المعارضة "تنظيم البغدادي" خسائر فادحة في العتاد والأرواح، على الرغم من الامدادات المستمرة التي لم تستطع قلب الموازين.
وقالت مصادر ميدانية في ريف حلب الشمالي إن "تنظيم البغدادي" يسعى للسيطرة على "سجن الراعي  الذي يعتبر من أكبر المراكز الأمنية وأكثرها تحصيناً، بالإضافة إلى استضافته للمئات من أسرى النظام، بدءاً بالجواسيس في المناطق المحررة، وصولاً إلى ضباط تم أسرهم خلال المعارك.
وأكد المصدر أن قوات الجبهة الإسلامية (لواء التوحيد) لا يمكن أن تسمح لـ"داعش" بالسيطرة على السجن بأي شكل من الأشكال، وذلك لأنه يشكل ورقة ضغط كبرى في يد قوات المعارضة، بالتعاون مع الوفد التفاوضي في جنيف.
وأشار المصدر إلى أنه لا يوجد أي هدف استراتيجي يدفع "داعش" لاختلاق هذه المعركة سوى السيطرة على السجن وقتل السجناء أو إطلاق سراحهم على أقل تقدير.
وضمن السياق ذاته دارت اليوم الخميس اشتباكات جديدة أسفرت عن تدمير مقاتلي المعارضة لرتل "داعش" القادم من الغندورة إلى الراعي بشكل كامل، بالإضافة إلى اغتنام عدد من الآليات والأسلحة.
ونقلت مصادر إعلامية معارضة عن قياديين في الجبهة الإسلامية قولهم، إن قوات كبيرة يتم تجهيزها حالياً للتوجه إلى الريف الشمالي والشرقي من مدينة حلب، بهدف السيطرة عليه بعد التأكد من خلو الريف الغربي والمدينة من عناصر "تنظيم البغدادي"، ليصار بعدها إلى إعادة ترتيب الصفوف في مواجهة قوات النظام.
والسجن المركزي لحلب وريفها "سجن الراعي"،  بناء ضخم يحرسه لواء التوحيد بعد ان تمّ تأسيسه كبديل عن سجن حلب المركزي الذي لايزال يقبع تحت سيطرة النظام.
وجاءت فكرة السجن بعد كثرة التعديات في المناطق المحررة من قتل وسرقة وغيرها، تزامناً مع طول فترة التحرير لحلب، ما استدعى ايجاد سجن بديل للمجرمين أو السارقين في المناطق المحررة،لاسيما بعد إنشاء الهيئات الشرعية التي حلت محلّ السلطة القضائية،  بالفصل والتحكيم ورد المظالم التي تأتي وفق ضبوط رسمية .
ولا يذهب  إلى تلك الهضبة إلا من قصد السجن أو مركز أمن الثورة المحاذي له، عند المدخل، كما في بقية المراكز وبينها المقر العام للواء التوحيد في مدينة حلب، يسلم المسلحون سلاحهم كشرط للدخول، اذ يحتوي السجن أيضاً على مساجين مهمين من أسرى النظام وضبّاط أمنه او خلاياه النائمة التي تم اكتشافها في المناطق المحررة ، وهؤلاء عليهم حراسة امنية مشددة .
وكانت الدولة الاسلامية في العراق والشام وجهت الثلاثاء، رتلاً كبيرا الى قرية الراعي من أجل السيطرة على السجن، وتدور هناك معارك عنيفة ، مما يهدد بفرار المساجين خلال الفوضى، وهو السيناريو الذي حدث في المقر الرئيسي لتنظيم دولة العراق والشام في حي قاضي عسكر حينَ قام لواء التوحيد بتحريره مؤخرا، ما ادى الى فرار السجناء .
ويقولُ مقاتل من لواء التوحيد لمراسل الهيئة العامة للثورة:  لا يحتوي  السجن إلا على مجرمين وسارقين محكومين بتهم  مختلفة، لكن يبدو أن "داعش" قررت أخيراً تحرير سجناء النظام وضباطه، هذا التفسير الوحيد للموضوع، لكنهم لن يحلموا بذلك.
ويضم السجن اليوم نحو 2000 سجين بين مدني وعسكري، ويسمح لبعضهم بالزيارة أيام الجمعة، ويعتبر السجن احد المراكز الأربعة التي تشكل المؤسسة الأمنية للتوحيد، فهي اضافة لسجن الراعي تضم كل من امن الصناعة وامن الطرق والشرطة العسكرية، وتُعرف المؤسسة الامنية للتوحيد بسمعتها الجيدة  وتسلم قيادتها مؤخرا القيادي في اللواء "مضر نجار" .
يقول مصدر من لواء التوحيد:  "تعتبر داعش  مضر النجار  هو المسؤول عن طردها من مدينة حلب ، اذ شارك منذ اليوم الأول في الحرب التي بدأت مع جيش المجاهدين في الريف الغربي ، وخلال أقل من أسبوع استطاع ان يُسقط مقرها الرئيسي في قاضي عسكر المواجه للمقر الرئيسي للواء التوحيد" .
ويتابع كما أشرفَ النجار على عملية تحرير أعداد كبيرة من القرى في الريف الشمالي انطلاقاً من مدينته مارع، ثم تل رفعت، وحربل، والشيخ عيسى، ورتيان، وباشكوي.. وغيرها من القرى التي أسقطها تباعا من عناصر التنظيم حتى بلغ عددها نحو 30 قرية .
ويختمُ  المصدر تُريد داعش اليوم ان تحتل سجن الراعي في المنطقة الحدودية، بذريعة  الانتقام  من لواء التوحيد، رواية  تحاول اقناع عناصرها بها ، لكن الاكيد ان قراراً قد اتخذ  في احد أقبية مخابرات  النظام  من أجل اخراج  ضباطه وعملائه من السجن، حيث لم تفلح كل طائرات النظام وبراميلها من ذلك.

egypttoday
egypttoday
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - داعش تستميت لبلوغ سجن الراعي ومقاتلو المعارضة يدمرون أرتاله   مصر اليوم - داعش تستميت لبلوغ سجن الراعي ومقاتلو المعارضة يدمرون أرتاله



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - داعش تستميت لبلوغ سجن الراعي ومقاتلو المعارضة يدمرون أرتاله   مصر اليوم - داعش تستميت لبلوغ سجن الراعي ومقاتلو المعارضة يدمرون أرتاله



F
  مصر اليوم - ريجنسي كيوتو ينقلك إلي اليابان وأنت في إيطاليا

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم - منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:30 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الزلازل تضرب حديقة يلوستون الوطنية في أسبوع

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon