اتَّهم الأسد بزرعها في جسد الثَّورة للضغط على المجتمع الدَّولي

"الائتلاف السُّوري" يُعلن أنَّه يمثل إرادة الشَّعب ولا تربطه علاقة بالتَّنظيمات الإرهابيَّة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الائتلاف السُّوري يُعلن أنَّه يمثل إرادة الشَّعب ولا تربطه علاقة بالتَّنظيمات الإرهابيَّة

"الائتلاف السُّوري"
دمشق - جورج الشامي

نفى المستشار السياسي لرئيس "الائتلاف الوطني السوري"، منذر آقبيق، وجود أي أسرى لدى الجيش "السوري الحر" من المدنيين، قائلًا، "الأسد هو فقط من يعتقل الأطفال والنساء والمرضى، والذين يشكلون بالنسبة لنا، أحد أهم الأولويات على رأس أجندة المفاوضات"، معتبرًا أن "سجون الأسد هي الوحيدة التي تعتقل ناشطي الـ"فيسبوك"، وكُتّاب المقالات الفكرية، الذين يخالفون ما يؤمن به حكم الأسد".
وأكد آقبيق، أن "الفريق المفاوض أعطى قائمة فيها أكثر من عشرات الآلاف لأسماء المعتقلين السوريين"، موضحًا أن "الأسرى الموجودين عند الجيش "السوري الحر" هم أسرى حرب، ولا علاقة لهم بالمدنيين على الإطلاق".
وألقى المستشار السياسي لرئيس الائتلاف الوطني، بـ"مسؤولية منع دخول المساعدات الإنسانية على عاتق نظام الأسد"، مؤكدًا أن "الطرف الوحيد الذي يمنع القوافل الإنسانية من الدخول هو نظام الأسد، الذي يقيم الحواجز الأمنية والعسكرية التي تمنع المساعدات من الوصول إلى أهالي المناطق المحاصرة".
وأضاف آقبيق، في تصريح خاص لمكتب "الائتلاف" الإعلامي، أنهم "لن يسمحوا لوفد الأسد بتقزيم متطلبات الشعب السوري، وحصرها فقط في القضايا الإنسانية، بل سنلاحقه إلى النهاية حتى يسلّم بانتقال السلطة، لأننا في الحقيقة لا نستطيع فصل هاتين القضيتين عن بعضهما البعض، فالمأساة الإنسانية متعلقة بشكل وثيق ببقاء نظام الأسد المجرم على رأس حكمه".
وفي ختام حديث آقبيق، تبرأ من أية علاقة بين الائتلاف والقاعدة"، مؤكدًا أن "الائتلاف يحارب التنظيمات المتطرفة التي غرسها الأسد في جسد الثورة، وليس لدينا أية علاقة معها من قريب أو من بعيد، لذلك فعلى الجميع أن يعلم أننا لا نمثل الإرهابيين في المفاوضات، وإنما نمثل إرادة الشعب السوري".
وأكَّد رئيس اللجنة القانونية للائتلاف، هيثم المالح، أن "نظام الأسد منع الأحد، دخول المساعدات الإنسانية لمدينة حمص، حسب ما تم الاتفاق عليه أمس"، متهمًا نظام الأسد بـ"المماطلة والتهرب من التزاماته أمام المجتمع الدولي بتطبيق بنود بيان جنيف".
وأضاف المالح، أن "وفد الأسد غير قابل لتقديم أي شيء كبوادر حسن نية، مثل إطلاق سراح المعتقلين، أو السماح بوصول المساعدات الإنسانية للمناطق المحاصرة"، موضحًا أن "إطار المفاوضات غدًا سيكون بشأن المرحلة السياسية الجديدة، وتشكيل هيئة حكم انتقالية كاملة الصلاحيات".
يأتي ذلك بعد تصريحات وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، بـ"أنه لا يمكن إجراء أي حوار مع الإرهابيين في سورية"، قائلًا "نرفض لاعتبارات مبدئية إجراء مفاوضات معهم، ولا ننصح الآخرين بذلك"، مضيفًا أنه "لا يرى مكانًا في العملية التفاوضية لتنظيمات مثل "دولة العراق والشام"، أو أي تنظيمات متطرفة".
وفي السياق ذاته، دعا هيثم المالح، الحكومة الروسية، في وقت سابق له، إلى أن "تتقي القانون بدماء السوريين، وأن تكفّ عن دعم الإرهاب في سورية بغية تحقيق مصالحها الاقتصادية والسياسية".
وقال، "الجميع يعلم أن الجماعات المتطرفة فيها الكثير من العناصر الروسية والإيرانية، التي تعمل لصالح الأسد، لتشويه الصورة الحقيقية للثورة السورية، ومخطئ من يظن أن المجتمع الدولي يقف مع الشعب وليس مع حكم الأسد".
واعتبر المالح، أن "محاسبة بشار الأسد يجب أن لا تقتصر على قتل السوريين فحسب، بل على صناعته للكثير من الخلايا المتطرفة داخل المنطقة بغية التأثير على رأي الدول الغربية، ليجعلها ضمن خيارين، إما الإرهاب الذي يتمثل في المتطرفين أو الإرهاب المتمثل في بشار الأسد، في محاولة منه للتغطية على الثورة الشعبية الحقيقية التي خرجت لإسقاطه".
وأكَّد المالح، في تصريح خاص لمكتب "الائتلاف" الإعلامي، على أن "داعش لغم زرعه نظام الأسد في جسد الثورة، ليحذر المجتمع الدولي من خلاله من الاقتراب أو التدخل في الثورة السورية".
وتابع المالح، إن "هذا التنظيم هو قشرة بلا مضمون، يتكنى بالإسلام، ويرتدي عباءته من أجل التأثير على الرأي العام"، واصفًا إياه بـ"البالون الحراري الذي يسعى نظام الأسد بواسطته إلى إزاحة الثورة السورية عن مبادئها التي خرجت من أجلها، والتي يعتبر إسقاط الأسد ومحاسبته أحد أهم أهدافها".
وأضاف، "بما أن "داعش" لغم زرعه الأسد، فإن إسقاطه يعني إسقاط لداعش، لكن إسقاط "داعش" لا يعني إسقاط الأسد، لذا يجب على الثورة أن لا تنحرف عن هدفها الأساسي المتمثل في إسقاط الأسد". مضيفًا "يجب علينا أن لا ننسى أن نظام الأسد ذو صلة عضوية بـ"القاعدة"، وأنه هو من أشرف على نقل عناصرها من العراق إلى نهر البارد في لبنان، من أجل تحقيق أهداف سياسية معينة على حساب دماء المدنيين".
وتساءل المالح في ختام كلامه، "عن مدى احتمالية وجود تنسيق بين الأسد و"داعش"، فيما يتعلق بقتل الطبيب حسين سليمان، كخطوة تكتيكية للتعتيم الإعلامي على جريمة نظام الأسد بحق الطبيب البريطاني عباس خان".
وفي السياق ذاته، أكَّد "الائتلاف الوطني السوري"، في بيان له، أن "علاقة تنظيم "دولة العراق والشام" مع نظام الأسد هي علاقة عضوية، يحقق التنظيم من خلالها مآرب عصابة الأسد".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الائتلاف السُّوري يُعلن أنَّه يمثل إرادة الشَّعب ولا تربطه علاقة بالتَّنظيمات الإرهابيَّة   مصر اليوم - الائتلاف السُّوري يُعلن أنَّه يمثل إرادة الشَّعب ولا تربطه علاقة بالتَّنظيمات الإرهابيَّة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الائتلاف السُّوري يُعلن أنَّه يمثل إرادة الشَّعب ولا تربطه علاقة بالتَّنظيمات الإرهابيَّة   مصر اليوم - الائتلاف السُّوري يُعلن أنَّه يمثل إرادة الشَّعب ولا تربطه علاقة بالتَّنظيمات الإرهابيَّة



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

ليفلي تخطف الأنظار بإطلالة أنيقة باللون الأصفر الجذاب

واشنطن - رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 09:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تتعهد بإنهاء الإساءة المنزلية للنساء
  مصر اليوم - مسؤولة في كيرينغ تتعهد بإنهاء الإساءة المنزلية للنساء

GMT 08:11 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حقيقة اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
  مصر اليوم - حقيقة اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 08:58 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يزيد من مساحة زراعة النباتات
  مصر اليوم - منزل ستكد بلانتيرز يزيد من مساحة زراعة النباتات

GMT 08:34 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يوجّه رسالة إلى شومز بسبب الاتفاق مع إيران
  مصر اليوم - ترامب يوجّه رسالة إلى شومز بسبب الاتفاق مع إيران

GMT 09:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن مواقف تعرض فيها للتحرش الجنسي
  مصر اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن مواقف تعرض فيها للتحرش الجنسي

GMT 03:21 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد لمشروع سينمائي جديد مع محمد نور

GMT 09:09 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

روضة عاطف تحلم بظهورها على غلاف فوغ

GMT 02:17 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تفصح أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 09:00 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بمبلغ 1,2 مليون استرليني

GMT 04:19 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

علاج جديد يُساعدكِ على السيطرة على "السلس البولي"

GMT 05:18 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يعرض مطاعم بلمسة هوليوود

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"

GMT 02:40 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُقدِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon