انتقض الحكومة الحاليّة وتواجد "الطابور الخامس" في داخلها

شفيق يؤكدّ أنه سيعود إلى مصر عند الاستفتاء على الدستور وسينتخب السيسي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - شفيق يؤكدّ أنه سيعود إلى مصر عند الاستفتاء على الدستور وسينتخب السيسي

شفيق يؤكدّ أنه سيعود إلى مصر
القاهرة – محمد الدوي

القاهرة – محمد الدوي أكدّ المرشح الرئاسي السابق الفريق أحمد شفيق، أن الحكومة الحالية بها تخبط وتضارب في الأفكار، وأوضح أنّ هناك تناقضًا شديدًا في مواقف وزرائها ومستشاريها، مؤكدًا أنه في الوقت الذي تظهر فيه المكالمات والوثائق التي تفضح التدريبات التي تمت في صربيا والأموال التي أنفقت عليهم، نجد أن رئيس نادي صربيا مسئولاً في الحكومة أو مستشار معين. واستنكر شفيق، وجود هؤلاء الذين وصفهم بـ"الطابور الخامس" داخل الحكومة، مشيرًا إلى أنّ المسؤول عن وجود هؤلاء واستمرأهم هو البرادعي، "الذي يقلب العالم الخارجي علينا، وهو من يدير الجزء السلبي في مصر من الخارج".
وأوضح شفيق، أنّ رئاسة الجمهوريّة، هي التي وافقت على مطالب البرادعي فى تشكيل الحكومة، مؤكدًا "الرئاسة جت من الدار للنار ومكنتش تعرف"، موضحًا أنّ البرادعي هو من اختار "الطابور الخامس" داخل الحكومة ثم تركها وسافر إلى الخارج.
واعترض على توافق لجنة "الخمسين" على مواد الدستور بالإجماع، موضحًا "فهذا لم يحدث من قبل، واعترض أيضًا على لجنة الخمسين التي أهملت شخصيات هامة في المجتمع". وتابع "من يقول إن وحيد حامد ممثل الفن المصري يجلس احتياطيًا في لجنة الخمسين، ويتواجد بدلاً منه تلميذ، فليمثل تلك الفئة ومن يقول إن لجنة إنشاء دستور لا يتواجد بها إبراهيم درويش، وشوقي السيد"
وأكدّ شفيق أنّ عودته إلى مصر قد تكون بنسبة كبيرة عند الاستفتاء على الدستور، وقد يكون قبلها، موضحًا أنّ على محبيه ومؤيديه أنّ يعتبروه في حكم الموجود في مصر.
ولفت إلى أنّ الفريق السيسي لم يطح بالرئيس محمد مرسي من فراغ أو لتصفية حسابات، ولكن تلبية لمطالب أكثر من 30 مليون مصري في الشارع ووطنيته حتّمت عليه ذلك.
وأشار إلى أنه أول من دعا مرسي بـ"العياط" حين وجدها في وثائق لا تشرفه كثيرًا، ولفت إلى أنّ "حديث مرسي غير اللائق هو ما دفعه إلى ذلك"، وحينما وجه إليه كلامه في هذا الموقف كان هادفًا إلى تعليمه اللياقة في الحديث واحترام الآخرين.
وأوضح  أنّ "الإخوان" أساءوا إلى سمعته دون دليل، لأنهم اتهموه بتهريب 70 مليون دولار في عهد النظام السابق، ولم يمتلكوا ملفات تدينه، ولو امتلكوها لقدموها إلى القضاء، لافتًا إلى أنه يستطيع أنّ يرفع قضايا ضدهم ولكنه أكبر من ذلك، ولىنهم في موقف ضعف.
وأكدّ أنّ الحالة الوحيدة التي قد يرفض فيها أنّ يشارك أو يسند له مشروع معين، هو عند شعوره بأن هذا المشروع قد يقلل من شأنه، من حيث المنهج والصلاحيات الممنوحة ونوعيّة المشروع.
وأشار إلى أنّ زيارة الرئيس المؤقت عدلي منصور إلى الكاتدرائية وتهنئة البابا بعيد الميلاد تؤكد أنّ هذه الشخصية متوازنة، ويجب تقديرها، موضحًا أنّ الأقباط هم شركاء للوطن.
وأكدّ أنّ عودة  منصور إلى المحكمة الدستورية العليا بعد انتخاب رئيس جديد لن ينقص من قدره، لأن الدستوريّة هي قمة جهاز الدولة، موضحًا أنّ موقع منصور المناسب الذي يراه هو أنّ يجلس فوق منصة المجالس النيابيّة مثالاً للحضارة والأداء الديمقراطي.
وأشار شفيق إلى أنّ "الانتخابات الرئاسية زورت بنسبة مليون بالمائة، وإذا ظهرت النتيجة الحقيقية وقتها كنت سأكون الرئيس الشرعي للبلاد"، لافتًا إلى أنّ الأحداث التي جرت في الفترة الأخيرة حالت دون إظهار تلك الحقيقة.
وأكدّ أنّ موقف ترشحه للرئاسة تغير نسبيًا، مشيرًا إلى أنه في حالة ترشح السيسي سيعلن دعمه له في تلك الخطوة، مؤكدًا وجود قاعدة كبيرة مؤيدة له، وخصوصًا  بعد ما سماه بـ"زوال الإخوان".
ولفت إلى أنه "ليس هناك اتصال مستمر مع الفريق السيسي، ولكن في بعض المناسبات، موضحًا أنه لديه من الطاقة والإرادة ما يمكنه بها مساندة الفريق السيسي في أي مجال أو نشاط يفيد البلد، مشيرًا إلى أن سعيه إلى الرئاسة ليس لركوب سياراتها ولكن لتنفيذ المشروعات بطرق صحيحة وسليمة.
كما أكدّ أنه يتمنى أنّ يكون تاريخ انتهاء "الحكم الإخواني"، هو تاريخ بعث جديد لمصر، مشيرًا إلى أنّ مصر لديها من إمكانات ما لا يمكن حصرها، كما تمتلك الإرادة والعناد على الخروج من تلك المرحلة والوصول إلى مرحلة أفضل.
وأكدّ شفيق، خلال حواره في برنامج "القاهرة 360" على قناة "القاهرة والناس"، "علينا إعادة الحسابات من جديد في كل شئ من زراعة وتعليم وصحة وغيرها من المجالات، فلا يجوز أنّ تأتى تلك الموضوعات الهامة في آخر اهتماماتنا".
وأوضح أنّ مصر لم تعد مطمعاً اقتصاديًا كما كانت من قبل، لافتًا إلى "أننا من أهدرنا الفرص التي جاءت لكي تعود مصر إلى مكانتها في مصاف الدول الكبار"، متعجبًا من عدم استغلال مواردنا المتاحة مثل قناة السويس التي لها أهمية كبيرة في المنطقة وكمورد دخل كبير

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شفيق يؤكدّ أنه سيعود إلى مصر عند الاستفتاء على الدستور وسينتخب السيسي شفيق يؤكدّ أنه سيعود إلى مصر عند الاستفتاء على الدستور وسينتخب السيسي



GMT 06:09 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكم على "جزار البوسنة" لارتكاب جرائم الإبادة الجماعية

GMT 21:41 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

شريف إسماعيل يغادر إلى ألمانيا الخميس لإجراء عملية جراحية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شفيق يؤكدّ أنه سيعود إلى مصر عند الاستفتاء على الدستور وسينتخب السيسي شفيق يؤكدّ أنه سيعود إلى مصر عند الاستفتاء على الدستور وسينتخب السيسي



أسدلت شعرها الأشقر القصير واستعملت المكياج الهادئ

كروغر تخطف أنظار الجميع بإطلالة مختلفة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الألمانية ديان كروغر، الأنظار خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد "In The Fade"، الثلاثاء الماضي، حيث أبهرت الجميع بإطلالتها الرائعة والمختلفة. ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، ارتدت كروغر، نجمة مهرجان كان لعام 2017، والبالغة من العمر 2017، فستانًا متوسط الطول، عاري الكتفين، ممتزج ما بين الأسود والذهبي، وحذاء طويل لونه أسود، وأسدلت شعرها الأشقر القصير، كما وضعت مكياجًا طبيعيًا هادئًا، وقد انضم إليها عدد من النجوم المشاركة أمثال سامية تشانكرين، دينيس موشيتو وهانا هيلسدورف. وكانت ديان قد اشتهرت سابقا بأدوارها المميزة في أفلام "طروادة" و"أوغاد مجهولون" مع النجم العالمي براد بيت، لكنها أثبتت وضعها بعد تعاونها مع المخرج الألماني فاتح أكين، بينما قد تصدر فيلم "In The Fade" الذي قام بإخراجه فاتح أكين، كفيلم يمثل ألمانيا في سباق الأوسكار، بعد مشاركته في الدورة الأخيرة لمهرجان "كان" السينمائي الدولي، في دورته الأخيرة، وفوز بطلته ديان كروغر بجائزة

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 02:52 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - أمان السائح تُعرب عن سعادتها لاتجاهها للعمل في مجال الإعلام

GMT 02:26 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف
  مصر اليوم - روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon