طالبوا بتكثيف الإجراءات الأمنية بعد حوادث مديرية الدقهلية وأتوبيس مدينة نصر

قلق قبطي من الهجوم على الكنائس بالتزامن مع احتفالات الميلاد ورأس السنة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قلق قبطي من الهجوم على الكنائس بالتزامن مع احتفالات الميلاد ورأس السنة

مخاوف قبطية من الهجوم على الكنائس
القاهرة ـ عمرو والي

أعرب عدد من الرموز المسيحية في مصر عن مخاوفهم، بالتزامن مع اقتراب احتفالات بعيد الميلاد المجيد، من وجود هجمات إرهابية على الكنائس، بعد تزايد هذه العمليات أمام مديرية أمن الدقهلية و أتوبيس مدينة نصر، بالإضافة إلى ثاني جلسات محاكمة الرئيس السابق محمد مرسي 8 يناير المقبل ، مطالبين الداخلية بتشديد الإجراءات الأمنية ، لافتين إلى أن المصريين جميعهم ضد الإرهاب الذي يستهدف الأبرياء .
قال جمال أسعد، الناشط القبطي، إن هناك مخاوف حقيقية فى الوقت الراهن من إستهداف الكنائس خلال اعياد الميلاد، مشيراً إلى أن الإرهاب لا دين له ، ومن الممكن مثلما استهدف الإرهابيون المنشآت الأمنية والمواطنين العزل فى حادث أتوبيس مدينة نصر منذ أيام ، قد تكون الكنائس المحطة المقبلة لهم .
وأضاف لـ "مصر اليوم" أن هناك اتجاه فى معظم الكنائس لإقامة الصلاة فقط دون احتفالات هذا العام، لافتاً إلى أن إعلان مجلس الوزراء الإخوان جماعة إرهابية يزيد من سخونة الموقف.
واقترح أسعد قيام شباب المصريين من المسلمين و المسيحين بتنظيم لجان شعبية لحماية الكنائس خلال الأعياد ، وتحقيق مكسب بتأمين المنشآت الدينية كما حدث فى عدد من قبل ، وتوصيل رسالة قوية مفادها أن المصريين كلهم بكافة إنتمائهم ضد الإرهاب الغادر.
وقال القس صفوت البياضي، رئيس الطائفة الانجيلية، إن الجميع فى مصر لا يخشى الإرهاب ، مشيراً إلى أنه لا يمكن بأى حال من الأحوال منع المسيحين من الإحتفالا والصلاة داخل الكنائس.
وأضاف لـ "مصر اليوم" حدوث هذا الأمر يعطي صورة سلبية لمصر لافتاً إلى أن التأمين داخل الكنائس سيكون عبر بوابات اليكترونية وأفراد الكشافة التابعين للكنيسة، بالإضافة إلى تعليمات الآمان عند الدخول و الخروج .
وقال الكاتب الصحافي سعد هجرس، إن ما تشهده مصر الآن من موجة إرهابية ليس الموجة الأولى، بل شهدت فترة الأربعينيات مثل هذه الأحداث، كما تكررت أيضًا عامى 54 و65 ثم أتت الموجة الرابعة والتي بدأت من أواخر السبعينيات حتى منتصف التسعينيات، وكان المسؤول عنها في هذه الفترات الإخوان أو جماعات خارجة من معطفها.
وأضاف لـ "مصر اليوم" أن مصر أثبتت قوتها فى الخروج من كافة الأزمات مشيراً إلى أن المعركة مع الإرهاب معركة الشعب المصري بالكامل، مطالباً الداخلية بتشديد الإجراءات الأمنية خلال الأيام المقبلة.
من جانبه، طالب نجيب جبرائيل، رئيس منظمة الاتحاد المصري لحقوق الإنسان، وزيري الدفاع والداخلية بتكثيف الحماية الأمنية بالكنائس ودور العبادة للمسيحيين، نظير التهديدات المتعاقبة.
وأضاف لـ "مصر اليوم "إن وقوع أحداث على خطى كنيسة القديسين في احتفالات عيد الميلاد المقبلة سيشوه المشهد المصري بأكمله ولن تصيب الأقباط فقط.
وقال النائب ممدوح رمزي، عضو مجلس الشورى السابق، إن ثمة  تخوفات في الوسط القبطي من تكرار سيناريو أحداث القديسين في الفترة المقبلة إبان استعدادات الكنائس لاحتفالات عيد الميلاد.
وأضاف رمزي لـ "مصر اليوم " أخشى تكرار سيناريو العنف أمام الكنائس لإفساد احتفالات الأقباط وتفخيخ أجواء ما قبل الاستفتاء على الدستور، محذراً  أجهزة الأمن من التعامل بسياسية رد الفعل، مطالباً بإجراءات استباقية تصب في إمكانية وقف الأعمال الإرهابية قبل وقوعها.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قلق قبطي من الهجوم على الكنائس بالتزامن مع احتفالات الميلاد ورأس السنة قلق قبطي من الهجوم على الكنائس بالتزامن مع احتفالات الميلاد ورأس السنة



GMT 04:14 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

موغابي يُواجه نهاية حقبته بسبب خطأ تكتيكي غير معهود

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قلق قبطي من الهجوم على الكنائس بالتزامن مع احتفالات الميلاد ورأس السنة قلق قبطي من الهجوم على الكنائس بالتزامن مع احتفالات الميلاد ورأس السنة



خلال مشاركتها في حفلة داخل فندق هايليت روم بدريم

هيلتون تكشف عن رشاقتها في ثوب ضيق متعدد الألوان

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
جذبت الشهيرة باريس هيلتون البالغه من العمر 36 عاما، الأنظار إليها في فندق هايليت روم بدريم هوليوود في لوس انجلوس، بصحبه صديقها كريس زيلكا، اذ حضرت أول احتفال لها التي تسضيفه جويل إدجيرتون، لصالح كاسا نوبل تيكيلا ومؤسسة فريد هولوكس، وهي مؤسسة غير ربحية تروج للوقاية من العمى. وارتدت باريس ثوبا انيقا بأكمام طويلة ومزخرفا بالألوان الأرجوانية والبرتقالية والفضية. مع جزء بيضاوي مزخرف على منتضف الخصر. وجعلت الشقراء الأنيقة شعرها منسدلا على اكتفاها مع تموجات بسيطة، وتزينت بحذاء اسود عال مع اقراط الماسية وخاتم. وفي المقابل تأنق صديقها الممثل الشهير "زيلكا"، البالغ من العمر 32 عاما، ببدلة رمادية مع قميص أزرق وربطة عنق زرقاء. واشتهر زيلكا بدوره في في فيلم بقايا، كما ظهر في أفلام مثل الرجل العنكبوت المزهل ، ديكسيلاند و بيرانا 3DD.  وظهر ايضا في الاحتفالية عدد من المشاهير امثال الممثلة صوفيا بوتيلا وكاميلا بيل وإيزا

GMT 07:18 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع
  مصر اليوم - قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع

GMT 07:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها
  مصر اليوم - طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها

GMT 04:13 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يثني على جهود بكين في أزمة بيونغ يانغ
  مصر اليوم - ترامب يثني على جهود بكين في أزمة بيونغ يانغ

GMT 07:50 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

مزاد علني في جنيف لعرض أكبر ماسة وردية في العالم
  مصر اليوم - مزاد علني في جنيف لعرض أكبر ماسة وردية في العالم

GMT 08:17 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تمتع بقضاء عطلة شتوية مميزة في كالغاري الكندية
  مصر اليوم - تمتع بقضاء عطلة شتوية مميزة في كالغاري الكندية

GMT 06:47 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار ديكورية مبتكرة تمنحك الدفء خلال أيام الشتاء الباردة
  مصر اليوم - أفكار ديكورية مبتكرة تمنحك الدفء خلال أيام الشتاء الباردة

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:09 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

​35 سيارة إسعاف وإطفاء لتأمين أكبر تجربة طوارئ في مطار القاهرة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب

GMT 02:20 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

هكذا رد الفنانون على شيرين بعد تصريح "البلهارسيا"

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 13:38 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

3 قرارات يخشى الشعب المصري اعتمادها الخميس

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 13:51 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يستيقظ من النوم فيجد أمه بين أحضان محاميها في غرفة نومها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon