اعتبره ناشطون تمهيداً لهجوم جديد وسعيًا حكوميًا إلى الاحتفاظ ببعض الأسلحة

الخارجيّة السوريّة تتهم "إرهابيّين" بمحاولة السيطرة على مواقع للأسلحة الكيميائيّة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الخارجيّة السوريّة تتهم إرهابيّين بمحاولة السيطرة على مواقع للأسلحة الكيميائيّة

عناصر من الجيش الحر
دمشق - جورج الشامي

اتهمت الحكومة السورية مقاتلي المعارضة بشن هجمات على موقعين للأسلحة الكيميائية في ريف دمشق، ووسط البلاد، قبل أيام، وذلك وسط استعدادات لنقل هذه الأسلحة وتدميرها. وأوضح مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السورية، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء "سانا"، أنه "في 21 كانون الأول/ديسمبر 2013، قامت المجموعات الإرهابية المسلّحة بالهجوم على أحد هذه المواقع، في المنطقة الوسطى، بأعداد كبيرة، إلاّ أن الجهات المعنية قامت بالتصدي لهذا الهجوم الغادر، وإفشاله".
وأضاف أن "مجموعات أخرى، بينها جبهة النصرة، المرتبطة بالقاعدة، شنت هجوماً على أحد المواقع في ريف دمشق، محاولة اقتحامه بعربة مدرعة، محملة بكميات كبيرة من المتفجرات، إلاّ أن عناصر حماية الموقع تصدّوا لهذا الهجوم، وفجّروا السيارة المفخخة قبل دخولها، ما أدى إلى سقوط أربعة شهداء، و28 جريحاً".
وأشار إلى أن "المحاولات ما زالت مستمرة على هذا الموقع"، دون أن يقدّم تحديداً دقيقاً للموقعين اللذين تعرضا للهجمات.
واتهم المصدر الدول الداعمة للمعارضة السورية بـ "تسريب معلومات إلى المقاتلين عن مواقع هذه الأسلحة، التي من المقرر أن تنقل، تمهيدًا لتدميرها في البحر".
وتابع أن "الأهم يبقى بشأن كيفية تمكن هذه المجموعات الإرهابية من معرفة الجهود الجارية لنقل هذه المواد إلى خارج سورية، بالتعاون مع الأمم المتحدة، ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية"، منتقداً "الدور الخطير واللامسؤول لبعض الدول التي تتواصل مع المسلحين، وتنقل لهم المعلومات المتعلقة بمحتويات هذه المواقع، من المواد الخطيرة، والتوجهات الجارية لنقلها".
ودانت الخارجية، حسب المصدر "ما تقوم به الدول المعروفة بدعمها لهذه المجموعات الإرهابية"، محملة إياها "مسؤولية المخاطر التي ينطوي عليها تسريب مثل هذه المعلومات، وأية نتائج كارثية ستترتب على ذلك".
ومن المقرر أن تنقل العناصر الكيميائية على متن قوافل مؤلفة من شاحنات روسية مدرعة إلى ميناء اللاذقية، قبل أن يتم تدميرها على متن بارجة أميركية في المياه الدولية.
واعتبر ناشطون أن "هذه التصريحات من الممكن أن تكون تمهيداً لهجوم كيميائي جديد، يخطط له النظام السوري، يتهم فيه المعارضة، أو يسعى إلى الاحتفاظ ببعض الأسلحة الكيميائية، تحت ذريعة سرقتها من طرف الإرهابيين، قبل أن يتم نقلها خارج البلاد".
ويفترض أن تغادر أخطر العناصر الكيميائية الأراضي السورية في 31 كانون الأول/ديسمبر الجاري، على أن يتم تدمير مجمل الترسانة قبل الثلاثين من حزيران/يونيو 2014.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الخارجيّة السوريّة تتهم إرهابيّين بمحاولة السيطرة على مواقع للأسلحة الكيميائيّة   مصر اليوم - الخارجيّة السوريّة تتهم إرهابيّين بمحاولة السيطرة على مواقع للأسلحة الكيميائيّة



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الخارجيّة السوريّة تتهم إرهابيّين بمحاولة السيطرة على مواقع للأسلحة الكيميائيّة   مصر اليوم - الخارجيّة السوريّة تتهم إرهابيّين بمحاولة السيطرة على مواقع للأسلحة الكيميائيّة



F
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon