عزَّام الأحمد يكشف عن خطط ومشاريع قريبة لإنهاء الانقسام

الأزمة الإنسانيَّة في قطاع غزَّة تساهم في تقريب المصالحة بين "حماس" و"فتح"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الأزمة الإنسانيَّة في قطاع غزَّة تساهم في تقريب المصالحة بين حماس وفتح

الأزمة الإنسانيَّة في قطاع غزَّة تساهم في تقريب المصالحة بين "حماس" و"فتح"
غزة – محمد حبيب

غزة – محمد حبيب ساهم اشتداد الأزمة الإنسانيَّة الأخيرة على قطاع غزَّة في تقارب كبير بين قيادات حركة " "حماس"" والرَّئيس أبو مازن، بحيث تلقَّى الأخير اتِّصالين أحدهما من هنيَّة والآخر من مشعل، تناولا فيهما الحديث عن الوضع الإنساني في قطاع غزَّة وملف المصالحة الدَّاخليَّة, وهو الملف ذو القضايا الشَّائكة والمعقَّدة. حاول العديد من قيادات الفصائل الفلسطينيَّة والوفود العربيَّة والإقليميَّة بالتَّوسط لحل الإشكالية, ومحاولة التوصل إلى تقريب في وجهات النظر بين حركتي "فتح" و "حماس"، من أجل إنجاز الملف التي بات من أعقد الملفات الفلسطينية ويرتبط به قضايا الشعب الفلسطيني المصيرية, ويلقي بظلاله على جميع القضايا المحورية للقضية الفلسطينية.
كشف رئيس الوفد الفلسطيني للمصالحة عزام الأحمد، في تصريحات صحافية، الثلاثاء، عن "عدد من الخطط والمشاريع التي قد تساهم في إنجاز ملف المصالحة وإنهاء الانقسام, بالإضافة إلى شرح تفصيلي عن كيفية التغلب على بعض العقبات التي تواجه الانقسام الفلسطيني".
وبشأن اتصال مشعل بالرئيس أبو مازن، وحديث بعض وسائل الإعلام عن دعم مشعل المطلق للمفاوضات، قال عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" ورئيس وفدها لحوار المصالحة عزام الأحمد: لا أعتقد، موضحا أنه "اطلع على تصريح مصدر مقرب في "حماس" من الأخ خالد مشعل، والذي قال بكل وضوح الكلام ذاته، الذي تحدثنا به أثناء لقائنا في قطر وكان برفقتي صائب عريقات ومحمد أشتيه، بحضور سفيرنا في قطر.
وأضاف الأحمد "اللقاء دار بعدما بادر خال مشعل بالاتصال من أجل عقد اللقاء، وفعلا تم عقد جلستين، الأولى: كرست كلها للمفاوضات بحضور عريقات وأشتيه وهم في الأساس أعضاء في لجان المفاوضات واستمعنا لكلام إيجابي من رئيس المكتب السياسي لحركة  "حماس" مشعل، وقال فيه: بغض النظر عن أنهم ضد قرار المفاوضات ولكن أمام المأزق الذي تمر به المفاوضات لن نتخلى عن بعضنا البعض وسنكون معا لمجابهة الأعداء الناجمة عن امتداد عملية المفاوضات، لأنه موضوع يهم الشعب الفلسطيني كله". وأضاف "يجب أن تجابه التطورات جبهة واحدة موحدة لا اثنتين". وقال: نحن بدورنا قدرنا الموقف.
وفي معرض رده على الخطوات الجدية والتي من شأنها أن تتخذها حركة  "حماس" على الأرض بشكل ملموس، أكد الأحمد أن "مشعل قال: علينا كقيادة فلسطينية أن نتجابه مع بعض، من أجل وضع إستراتيجية موحدة لمجابهة أعباء المرحلة المقبلة". وتابع: نحن لم نختلف على المفاوضات وعاتبنا التصريحات الصادرة عن حركة  "حماس" مثل تصريحات أبو مرزوق الذي أخذ من المفاوضات ذريعة للتهرب من استحقاق المصالحة, مشيرا إلى أن "المفاوضات سبق وأن اتفق عليها في أحد وسائل العمل النضالي الذي نعمل بها في الساحة الفلسطينية".
وأكد "سبق وأن تم التعبير عن ذلك في وثيقة الوفاق الوطني", وأشار بالعودة إلى وسيلة الوفاق الوطني التي وقعت في العام 2006 والتي تضمن البند الرابع والسابع منها أن المفاوضات هي من عمل رئيس منظمة التحرير الفلسطينية", مؤكدا أنه "لا داعي لاعتبارها نقطة خلافية".
وبالإشارة إلى الاتصالات الأخيرة بين الرئيس ومشعل وهنية، قال الأحمد: المسألة ليست مسألة اتصالات, رغم أن الاتصالات مفيدة وأفضل من القطيعة, مضيفا "حتى في لقائنا مع مشعل وبصحبته عدد من أعضاء المكتب السياسي والبالغ عددهم 5 أشخاص اتفقنا على استمرار التواصل وأن لا ننقطع, وهنا أبدينا رأينا بأنه يكفينا حوارات واتصالات ووفود ونحن لسنا بحاجة إلى رعاية جديدة من أحد ولسنا بحاجة إلى اقتراحات جديدة من أحد.
وبالإشارة إلى استمرار الحوار في الجلسة قال: أشرنا على مشعل والوفد المرافق له بأن نشرع في تطبيق ما وقعناه من اتفاقيات وبالتالي تكون أفضل وسيلة لمجابهة تحديات المرحلة سواء في حال نجاح المفاوضات أو فشلها, مضيفا "يجب أن نكون فلسطينيين موحدين حتى نستطيع مجابهة أعباء المرحلة, وبالتالي الاتصالات وحدها غير كافية.
ولكي تنفذ حماس البنود الأولى، يجب أن توافق على تشكيل الحكومة وصدور مرسوم رئاسي يحدد الانتخابات. وبشأن عدم استخدام الرئيس  لصلاحياته بالشكل الكامل، أوضح الأحمد "لا يستطيع الرئيس أن يأخذ قراره لوحده دون تفاهم وطني عام فلسطيني, وبالتالي يجب أن تكون خطواتنا مدروسة, فمثلا حتى لو حدد موعد الانتخابات فنحن نعي تماما أن ثمة مشاكل عديدة ستقف عقبة أمامها, نحن بحاجة لتحضير جيد لإنجاحها. وأضاف "أيضا طبيعة التغيرات السياسية التي حصلت بعد الاتفاق, وأقصد بها قبول فلسطين دولة عضو مراقب في الأمم المتحدة".
وتساءل الأحمد: ما هي طبيعة الانتخابات التي سنجريها؟, يجب أن نتفق عليها بشكل مسئول وترجمة قرار قبول فلسطين دولة على الأرض، خصوصا هناك اقتراحات كثيرة تتداول في الساحة الفلسطينية.
وبالإشارة إلى الاقتراحات، قال عزام الأحمد: هل ننتخب مجلس تشريعي أو تأسيسي للدولة لوضع الدستور أم بقاء الحال كما هو الآن؟, مضيفا "أنا مع بقاء الحال ورأيي الشخصي خطأ".
وأوضح الأحمد أن "المجلس التشريعي القائم حاليا هو مجلس للسلطة الفلسطينية وليس للدولة أي للفترة الانتقالية"، متسائلا: هل نحن بحاجة إلى مجلسين أم مجلس واحد؟.
وأشار الأحمد إلى أن "هذه المسألة تحتاج لقرار فلسطيني معمق ومسؤول ينسجم مع قرار انتصارنا في الأمم المتحدة في 29 تشرين الثاني/ نوفمبر من العام 2012".
وفي حال لم يتم التوافق على ذلك، يتساءل الأحمد: كيف يكون الأمر دوليا وما هو الوضع؟, وكيف سيتعامل دوليا وأقليميا بمعنى أن العالم كله كيف سيتعامل مع الدولة الفلسطينية؟. وأشار إلى أن "مبدأ الانتخابات يجب أن يصبح بيد الرئيس".
وبشأن ما أثير من تصريحات عبر وسائل الإعلام بمحاولة قطر وتركيا السيطرة على رعاية ملف المصالحة، نفى الأحمد أن "يكونوا قد تلقوا عرضا كهذا من قطر أو تركيا". وأكد أن "خيارهم ثابت ولا بديل عنه وهو الرعاية المصرية للمصالحة", منوها إلى أن "المسألة ليست مزاد سياسي". وأثنى على "ثقة القيادة الفلسطينية بالشقيقة مصر وتصرفها بثقة ومسؤولية عالية تجاه القضية الفلسطينية", متمنيا أن "ينتهي الإشكال بين مصر و"حماس" قريبا".
وأكد الأحمد على أن "مصر تاريخيا مميزة بنظرتها للوضع الفلسطيني ولا تتدخل في الشأن الداخلي الفلسطيني", موضحا أن "مصر كلفت من قمة عربية في دمشق برعاية ملف المصالحة استنادا لاتفاق صنعاء الشهير التي أقر فيه بتكليف مصر باسم العرب جميعا", مؤكدا على "التزام القيادة الفلسطينية بقرار قمة دمشق التي أكدت عليه جميع قرارات مؤتمرات القمة ووزراء الخارجية العرب اللاحقة".
وردا على ما أشيع بشأن نقل ملف المصالحة الفلسطينية في مصر من المخابرات إلى الخارجية، أكد الأحمد أن "ما ورد ليس صحيحا بشأن تحويل ملف المصالحة إلى الخارجية", مشيرا إلى أن "وزارة الخارجية طرف ولكن الطرف المصري الأساسي في الملف هو جهاز المخابرات ولازال". مشيرا إلى أنه "معروف تاريخيا عن تولي العلاقات الخارجية لمصر مع حركات التحرر والأحزاب من قبل جهاز المخابرات والخارجية تساعد جهاز المخابرات ونحن كطرف فلسطيني نلتقي مع الطرفين".
كما نفى "أي اتصال من قبل المصريين"، وأشار إلى أنه "في الزيارة الأخيرة إلى مصر، عقد لقاء مشترك مع الرئيس "أبو مازن" بحضور الوفد الفسطيني فقط".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأزمة الإنسانيَّة في قطاع غزَّة تساهم في تقريب المصالحة بين حماس وفتح الأزمة الإنسانيَّة في قطاع غزَّة تساهم في تقريب المصالحة بين حماس وفتح



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأزمة الإنسانيَّة في قطاع غزَّة تساهم في تقريب المصالحة بين حماس وفتح الأزمة الإنسانيَّة في قطاع غزَّة تساهم في تقريب المصالحة بين حماس وفتح



تألقتا بعد غياب سنوات عدة عن منصات الموضة

كيت موس وناعومي كامبل تظهران في عرض "فيتون"

باريس ـ مارينا منصف
 ظهرت العارضة الشهيرة كيت موس يوم الخميس على المنصة في باريس بعد غياب لسنوات، وكانت البالغة 44 عاما وصلت إلى باريس لمناسبة عيد ميلادها الـ44 هذا الأسبوع، وقد رافقت موس على المنصة زميلتها وأيقونة الموضة من نينتيز ناعومي كامبل. إذ خطت موس على المنصة بجانب زميلتها القديمة ناعومي كامبل، والبالغة 47عاما، في عرض مجموعة أزياء لويس فيتون لشتاء 2019 التي أقيمت في أسبوع الموضة للرجال في باريس، وقد ارتدت العارضتان المعاطف المضادة للأمطار، وأحذية بوت ماركة "دي إم"، وقد تشابكت العارضاتان الأيدي مع مصمم الأزياء الإنجليزي كيم جونزو البالغ 39 عاما، الذي قدم عرضًا استثنائيا بعد سبع سنوات من رحيلة عن دار الأزياء.   وخلال العرض، تألقت كيت موس وناعومي كامبل على حد سواء أسفل المنصة برفقة المصمم، مع صرخات  مبهجة من الحضور، وعلى الرغم من سن كيت موس ظهرت أكثر إشراقا وشبابا، وقد صففت شعرها إلى الأعلى

GMT 07:26 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

كيم جونز يودِّع "فيتون" في عرض أزياء استثنائي
  مصر اليوم - كيم جونز يودِّع فيتون في عرض أزياء استثنائي

GMT 07:40 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا
  مصر اليوم - افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا

GMT 11:49 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية
  مصر اليوم - طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية

GMT 05:48 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

تيلرسون يُعلن سر إلغاء زيارة ترامب إلى لندن
  مصر اليوم - تيلرسون يُعلن سر إلغاء زيارة ترامب إلى لندن

GMT 05:11 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

"أمازون" تعلن عن قائمة مدن لاختيار إحداها كمركز ثانٍ
  مصر اليوم - أمازون تعلن عن قائمة مدن لاختيار إحداها كمركز ثانٍ

GMT 10:05 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال
  مصر اليوم - نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال

GMT 09:05 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا
  مصر اليوم - تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا

GMT 08:27 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع
  مصر اليوم - منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon