محامي "الإخوان" يعتبر أن السجناء الطلقاء يمتلكون حقًا مطلقًا في الحرية

رئيس محكمة استئناف القاهرة يؤكّد جواز إعادة النظر في قرارات مرسي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رئيس محكمة استئناف القاهرة يؤكّد جواز إعادة النظر في قرارات مرسي

مبنى دار القضاء العالي
القاهرة ـ محمد الدوي

أثار قرار مجلس الوزراء، برئاسة الدكتور حازم الببلاوي، بشأن مراجعة قرارات العفو، التي أصدرها الرئيس المعزول محمد مرسي، وقرارات منح الجنسية لغير المصريين، إلى جانب حزمة من القرارات، جدلاً سياسيًا وقانونيًا بشأن أحقية الرجوع في قرارات رئاسية.وأوضح رئيس محكمة الاستئناف في القاهرة المستشار بهاء الجندي، في حديث إلى "مصر اليوم"، أن "القانون يجيز إعادة النظر في القرارات المعيبة"، معتبرًا أن إعادة النظر في إلغاء قرارات العفو عن السجناء في عهد مرسي، "قرارًا صائبًا، حيث أن الرئيس المعزول انحرف فيها".وبيّن الجندي أن "تنفيذ قرار إعادتهم إلى السجون مرة أخرى سيكون عبر البحث عنهم، وتنفيذ الأحكام التي كانت صادرة ضدهم، وليس إعادتهم ليحاكموا من جديد".وأكّد الجندي أن "السجناء، الذين أعفى عنهم مرسي، كلهم سجناء سياسيين، تم إلقاء القبض عليهم نتيجة قيامهم بأعمال إرهابية"، مشيرًا إلى أن "العفو عن هؤلاء الإرهابيين تم بناء على صفقة مع التنظيم الإرهابي، مقابل الوقوف بجانبه ومساعدته في أي وقت".من جانبه، أكّد المحامي والقيادي السابق في جماعة "الإخوان المسلمين" مختار نوح أن "مجلس الوزراء لا يمكنه إعادة النظر في قرارات العفو الصادرة لصالح مسجونين في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي".وأوضح نوح، في تصريحات صحافية، أن "المعتقلين والمساجين المعفو عنهم يعيشون خارج السجون الآن، بحق مكتسب، لا يستطيع أحد أن يسلبه منهم، إلا إذا ارتكبوا وقائع إجرام جديدة، عقب العفو عنهم، وفيما عدا ذلك فليس هناك في القانون ما يسلبهم هذا الحق، حتى وإن كانوا مسجونين من قبل في قضايا إرهاب".
يذكر أن الرئيس المعزول محمد مرسي أصدر خلال فترة حكمه قرارًا رئاسيًا بالعفو عن 755 سجينًا، منهم 8 من قيادات جماعة "الإخوان المسلمين"، كانوا متهمين في القضية المعروفة بـ"التنظيم الدولي للإخوان المسلمين"، و55 من أعضاء "الجماعة الإسلامية والجهاد"، من بينهم 3 أدينوا في اغتيال الرئيس المصري الأسبق أنور السادات عام 1981، أثناء عرض عسكري في القاهرة.
وكانت هذه الأسماء الأبرز من بين المعفي عنهم في فترة الرئيس المعزول : غريب الشحات الجوهري، وحسن خليفة، وشعبان هريدي، وأحمد عبد القادر، والقيادي البارز في تنظيم "الجهاد" أحمد سلامة مبروك، الصادر ضده حكم بالأشغال الشاقة المؤبدة، في قضية "طلائع الفتح"، فضلاً عن كوادر "الجهاد" محمد حسن، ومحمد مصطفى، وجمال عبد العال يسري عبد المنعم، ومحمد عبد المنعم، والدكتور وجدي غنيم، والداعية السعودي عوض القرني، وإبراهيم منير، ومفوض العلاقات الخارجية السابق في الجماعة يوسف ندا، والمهندس علي غالب محمود همت "سوري الجنسية".
يذكر أن من صدر في حقهم العفو الرئاسي كانوا أعضاء في كيانات وتنظيمات رفعت شعارات "تكفيرية" في فترات سابقة، ونسب إليهم ارتكاب حوادث عنف.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رئيس محكمة استئناف القاهرة يؤكّد جواز إعادة النظر في قرارات مرسي   مصر اليوم - رئيس محكمة استئناف القاهرة يؤكّد جواز إعادة النظر في قرارات مرسي



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رئيس محكمة استئناف القاهرة يؤكّد جواز إعادة النظر في قرارات مرسي   مصر اليوم - رئيس محكمة استئناف القاهرة يؤكّد جواز إعادة النظر في قرارات مرسي



F

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon