"الإخوان" يعتبرونها "الفرصة الأخيرة" وواشنطن تُحذر رعاياها

استنفار أمني في ميادين القاهرة والجيزة قبل تظاهرات أنصار مرسي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - استنفار أمني في ميادين القاهرة والجيزة قبل تظاهرات أنصار مرسي

مدرعات تابعة للجيش المصري
القاهرة ـ أكرم علي، محمد الدوي، عمرو والي

شددت قوات الجيش المصري من إجراءاتها على مداخل ومخارج محافظتي القاهرة والجيزة، صباح الجمعة، قبل تظاهرات "الإخوان المسلمين" وأنصارهم، التي أطلقوا عليها "استرداد الثورة".ورصد "مصر اليوم"، انتشار قوات الجيش في غالبية ميادين القاهرة، حيث طوّقت القوات المسلحة ميدان العباسية القريب من مقر وزارة الدفاع، وميدان التحرير، حيث قامت قوات الجيش بنصب كمائن، لتفتيش السيارات والتحقق من هوية المارة بالقرب من "التحرير" ونشرت عددًا من المدرعات والجنود لتأمينه قبل انطلاق تظاهرات الجمعة.وأكد شهود العيان، لـ"مصر اليوم"، أن قوات الجيش قامت بتأمين وزارة الداخلية ومجمع التحرير، وفرضت التشديدات الأمنية، صباح الجمعة، وقالت للمواطنين الراغبين في المرور من الميدان إنه سيتم إغلاقه استعدادًا لتأمينه من التظاهرات المتوقعة الجمعة، حيث وضعت قوات الجيش، الأسلاك الشائكة والحواجز الحديدية على جميع مداخل ومخارج الميدان، بينما عززت قوات الشرطة تواجدها بالمدرعات أمام مدخل عبدالمنعم رياض، كما تواجدت أعداد منهم أمام المتحف المصري في الميدان.وشهد محيط ميدان رمسيس تواجدًا أمنيًا مكثفًا، لا سيما في محيط قسم شرطة الأزبكية، خشيةً من أي محاولة لاقتحامه، كما حدث من قبل في الأحداث التي عُرفت بـ"أحداث رمسيس"، عقب فض اعتصامي إشارة رابعة العدوية وميدان النهضة في الجيزة، في حين امتدت التشديدات الأمنية عند كوبري 6 أكتوبر في الجهة المقابلة للقسم، وذلك قبيل ساعات من بدء المسيرات التي دعا لها أنصار مرسي .
كما كثفت قوات الجيش والشرطة من تواجدها في محيط قصر الاتحادية في مصر الجديدة، كما أغلقت قوات الجيش محيط بوابة دار الحرس الجمهوري في شارع صلاح سالم بالأسلاك الشائكة، وانتشرت في محيط ميدان سفنكس في المهندسين بمدرعتين للقوات المسلحة، وأخرى تابعة لوزارة الداخلية، و6 سيارات أمن مركزي، وعدد من آليات شرطية يصحبها تشكيلات من جنود الأمن المركزي، وفي طريق كورنيش النيل قامت قوات الجيش بنصب عدد من الأكمنة، بدءًا من الاتجاه المؤدي من ماسبيرو وكوبري 15 مايو، مرورًا بمبنى ماسبيرو نفسه، ثم بالقرب من كوبري قصر النيل، حيث يتم إغلاق طريق الكورنيش من كل الاتجاهات، بعد نشر المدرعات بعرض الطريق، ونشر الأسلاك الشائكة.
وأعلن رئيس مجلس إدارة "الشركة المصرية لإدارة وتشغيل مترو الأنفاق" المهندس عبدالله فوزي، الجمعة، إغلاق محطة مترو الشهداء بالخطين الأول والثاني، مع استمرار إغلاق محطتي السادات والجيزة، موضحًا أن قرار إغلاق المحطات لدواعٍ أمنية، وليس قرار من إدارة المترو، ولكن بناء على تعليمات صادرة له من مجلس الدفاع الوطني والأمن القومي، وأنه لا توجد أي محطات تعمل للربط بين الخطين الأول والثاني، نظرًا إلى إغلاق محطتي الربط السادات والشهداء، ومنع القطارات كافة من الوقوف بهما، مشيرًا أن كل خط سيكون مستقل بذاته في العمل.
وقد فشل أنصار مرسي، في الحشد لتظاهرات الجمعة، التي دعوا إليها، حيث قاموا بتحديد أماكن قليلة ستتحرك التظاهرات منها، وطالبوا بعدم الخروج بمسيرات من مساجد "الفتح في رمسيس، النور في العباسية، ومصطفى محمود في المهندسين"، لعدم تعرض الأهالي لهم.
وستكون خريطة مسيرات "الإخوان" في تظاهرات الجمعة، التي دعا إليها "التحالف الوطني لدعم الشرعية" وجماعة "الإخوان المسلمين" والأحزاب الإسلامية في بعض المحافظات كالتالي:
- مسيرة إلى قصر الاتحادية بمشاركة "شباب ضد الانقلاب"، و"جبهة أحرار 6 أبريل" من مسجد يوسف الصحابي في ميدان الحجاز في القاهرة.
- في أسيوط سيبدأ الاحتشاد من الجامع الأموي الكبير عقب صلاة الجمعة.
- السويس: مسيرات من جميع مساجد المحافظة، تنطلق من مسجدي حمزة والجمعية الشرعية.
- الفيوم: تنطلق المسيرات عقب صلاة الجمعة من مساجد (عبدالله وهبي، دار المعلمين، المنتزه، دار الرماد الشرقي، أبو جراب).
- القليوبية: 4 مسيرات في المحافظة تنطلق من (بنها من مسجد النور في منشية النور، شبرا الخيمة من مسجد التقوى بجوار كوبري عرابي، العبور من مسجد المركز الإسلامي، أبو زعبل المسجد الكبير).
ويعتقد أنصار جماعة "الإخوان المسلمين"، أن هذه التظاهرات بمثابة التظاهرات الأخيرة التي قد تُسقط ما وصفوه بـ"الانقلاب العسكري"، وإلا ستخسر الجولة الأخيرة، فيما لم يعلن أي من أنصار مرسي الاعتصام في أي ميدان ميدان في القاهرة أو المحافظات.
وتأتي هذه التظاهرات بعد يوم من القبض على القيادي الإخواني محمد البلتاجي، الذي شجع على انطلاق هذه التظاهرات، ووصفها بأنها "الفرصة الأخيرة" لإسقاط ما وصفه بـ "الانقلاب العسكري".
وأصدرت السفارة الأميركية في القاهرة، رسالة تحذير أمنية، دعت فيها رعاياها إلى توخي الحذر، والابتعاد عن أماكن التظاهر، خوفًا من أعمال عنف قد تتخلل هذه التظاهرات.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - استنفار أمني في ميادين القاهرة والجيزة قبل تظاهرات أنصار مرسي   مصر اليوم - استنفار أمني في ميادين القاهرة والجيزة قبل تظاهرات أنصار مرسي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - استنفار أمني في ميادين القاهرة والجيزة قبل تظاهرات أنصار مرسي   مصر اليوم - استنفار أمني في ميادين القاهرة والجيزة قبل تظاهرات أنصار مرسي



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو البنفسجي الفاخر وحذاء براق

بيونسيه جاءت متألقة في حفلة تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعادة
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 06:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

أوروبا تحتفظ بذكريات طرق الحج المقدسة في الماضي
  مصر اليوم - أوروبا تحتفظ بذكريات طرق الحج المقدسة في الماضي

GMT 09:49 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الخشب الرقائقي من المواد المذهلة لصناعة الأثاث الحديث
  مصر اليوم - الخشب الرقائقي من المواد المذهلة لصناعة الأثاث الحديث

GMT 05:31 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مصطفي شحاتة يكشف تفاصيل أوجه الرعاية الطبية للسجناء
  مصر اليوم - مصطفي شحاتة يكشف تفاصيل أوجه الرعاية الطبية للسجناء

GMT 08:40 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مذيع "بي بي سي" دان ووكر يرفعه "الوحش" على الهواء
  مصر اليوم - مذيع بي بي سي دان ووكر يرفعه الوحش على الهواء

GMT 07:49 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
  مصر اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
  مصر اليوم - سيدة تغيّر شكلها لامرأة مسلمة لتكشف عن عنصرية البريطانيين

GMT 07:27 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" الألمانية تصدر سيارتين من إصدارات ""GTS
  مصر اليوم - بورش الألمانية تصدر سيارتين من إصدارات GTS

GMT 07:34 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "570 S سبايدر" الأحدث في سلسلة "ماكلارين"
  مصر اليوم - سيارة 570 S سبايدر الأحدث في سلسلة ماكلارين

GMT 02:23 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يؤكّد سعادته بالتكريم في مهرجان الإسكندرية
  مصر اليوم - حسين فهمي يؤكّد سعادته بالتكريم في مهرجان الإسكندرية

GMT 02:39 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
  مصر اليوم - دراسة تكشف أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 02:54 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تُعلن استعدادها للمشاركة في فيلم "كارما"

GMT 04:50 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي وتتعرض للانتقادات

GMT 09:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تتعهد بإنهاء الإساءة المنزلية للنساء

GMT 04:57 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الصيد غير القانوني وإزالة الغابات يهددان بقاء إنسان الغاب

GMT 08:58 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يزيد من مساحة زراعة النباتات

GMT 02:47 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد وجود علاقة بين النوم وخصوبة الرجال

GMT 08:11 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حقيقة اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon