بعد أنباء عن ترشيح أميركا له كسفير لها في مصر خلفًا لآن باترسون

نشطاء يرفضون روبرت فورد مؤكدين أنه جاء لاستكمال مخطط تقسيم مصر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نشطاء يرفضون روبرت فورد مؤكدين أنه جاء لاستكمال مخطط تقسيم مصر

روبرت فورد وآن باترسون
القاهرة – محمد الدوي

القاهرة – محمد الدوي بعد أت ترددت أنباء عن ترشيح السفير روبرت فورد ليخلف السفيرة الأميركية آن باترسون في القاهرة، جاء رد الفعل المصري سريعاً، ورفض عدد من النشطاء السياسيين المصريين الترشيح مؤكدين أن تاريخ فورد ملئ بإثارة الفتن في البلاد التي عمل بها وأنه جاء لاستكمال مخطط آن باترسون لتقسيم مصر، مطالبين بتقليص البعثة الأمريكية في مصر لتصبح موازية للبعثة المصرية في الولايات المتحدة الأميركية. وقال القيادي في حزب الدستور الدكتور أحمد دراج، لـ"العرب اليوم" إن ترشيح الولايات المتحدة لروبرت فورد سفيراً لها في مصر خلفًا لـ آن باترسون، يدل أن كل منهم له دور محدد، وأنه يستكمل ما قامت به باترسون في الفترة الماضية، من إثارة الفتنة بين تيار الإسلام السياسي والقوى المدنية.
وأضاف دراج، أنه على الحكومة المصرية رفض روبرت فورد ليكون سفيراً للولايات المتحدة في مصر، نظراً لتاريخه في إثارة الفتن والضغائن في البلاد التي عمل بها، موضحاً أنه سيسعى إلى تقسيم مصر على أساس طائفي، لأن الولايات المتحدة تعمل وفقاً لمصالحها في المقام الأول وليس لمتطلبات الشعوب.
وشدد على ضرورة أن تكون البعثة الدبلوماسية الأميركية في القاهرة مماثلة للبعثة الدبلوماسية المصرية في أميركا، موضحاً أن عدد أفراد البعثة الدبلوماسية الأمريكية في مصر يتجاوز 7 آلاف أغلبهم يعمل عمل استخباراتي وليس دبلوماسي، في حين أن البعثة المصرية في أمريكا عددهم 100 فردًا فقط.
وقال إن السياسية الأميركية لم تتغير حتى بعد خطاب وزير الخارجية، جون كيرى، الذي أكد أن "30 يونيو" ثورة شعبية وليس انقلاباً عسكرياً، لافتاً أن المصريين كانوا يتمنون أن يكون اختيار السفير الأميركي في مصر عبر تنسيق وتشاور مع القيادة المصرية.
وقالت المدير التنفيذي لمركز ابن خلدون، الناشطة الحقوقية، داليا زيادة، إن اختيار السفير روبرت فورد كسفير للولايات المتحدة الأميركية في مصر، ما زال مجرد تكهنات، مؤكدةً أن الاختيار سيقع على إمرأة لأن عادة الخارجية الأميركية أن ترشح إمرأه لتتولى منصب السفيرة الأميركية في مصر وهى عادة لا يعرف أسبابها سوى الأميركان وحدهم.
وأضافت أنها تتمنى أن يتولى المنصب دبلوماسي، يكون على دراية كبيرة بأبعاد المشاكل التي تحيط بالوضع السياسي المصري، لأن ترشيح فورد سيئ في تلك الظروف، لأنه متهم بإثارة الضغائن في سورية، وإشعال الوضع فيها أثناء توليه منصبه.
وأشارت أن أميركا لا يهمها الاعتراضات التي تواجهها من قبل السياسيين في مصر، لأن لها أجندة تريد تنفيذها عبر سفرائها وكلها تتلخص في تحقيق مصالحها في الشرق الأوسط، ولا يهمها حجم الغضب الذي يواجهه سفرائها في الشرق الأوسط أو في مصر.
وقالت أن رحيل آن باترسون لا يرجع لفشلها في تحقيق السياسة الأميركية في مصر، ولكن لكونها مرشحة إلى منصب خطير وهو منصب مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأوسط، وهو ما يعنى أننا حملناها أكبر من حجمها، لأنها مجرد سفيرة تنقل وجهة نظر بلدها التي تلخصت في دعمها لحركات الإسلام السياسي قبل تولى الإخوان الحكم.

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نشطاء يرفضون روبرت فورد مؤكدين أنه جاء لاستكمال مخطط تقسيم مصر نشطاء يرفضون روبرت فورد مؤكدين أنه جاء لاستكمال مخطط تقسيم مصر



GMT 06:11 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

إيطاليا تؤكّد أن اتفاق "الصخيرات" لن ينتهي الأحد المقبل

GMT 00:55 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

رصد رحلة المعاناة في مصر للحصول على حقنة "بنسلين"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نشطاء يرفضون روبرت فورد مؤكدين أنه جاء لاستكمال مخطط تقسيم مصر نشطاء يرفضون روبرت فورد مؤكدين أنه جاء لاستكمال مخطط تقسيم مصر



اعتمدت مكياجًا ناعمًا وأظهرت عيونها بالظل الدخاني

ليلي جيمس تجذب الأنظار أثناء عرض Darkest Hour

لندن ـ ماريا طبراني
تتميز النجمة البريطانية ليلي جيمس، بقدرتها التمثيلية الهائلة بالإضافة إلى اختياراتها للأزياء الأنيقة، ومع ظهورها أخيرًا جذبت جيمس أنظار الحضور والمصورين بإطلالتها المثيرة أثناء حضورها العرض الأول من فيلم "Darkest Hour UK" في لندن، يوم الإثنين. وكانت الممثلة الشهيرة ذات الـ28 عامًا أبهرت الحضور بجسدها المتناسق الذي يشبه الساعة الرملية والذي أبرزه فستانها الأسود المذهل الذي يتميز بخطوط جانبية رقيقة على طوله، وحزام من الحرير البسيط على العنق، وهو من توقيع العلامة التجارية الشهيرة "بربري". وتلعب ليلي دور إليزابيث نيل، السكرتيرة الشخصية لـ"ونستون تشرشل" في فيلم الدراما السياسية، أكملت إطلالتها بمكياج ناعم وأبرزت عيونها المتلألئة بالظل الدخاني مع لمسات من أحمر الشفاة الوردي اللامع، كما أضافت القليل من الإكسسوارات المتألقة، مع أقراط الكريستال واثنين من الخواتم المزخرفة. وتدور أحداث الفيلم حول الهجوم الذي قاده (وينستون تشرتشل) ضد جيش (أدولف هتلر) في الأيام الأولى من الحرب العالمية الثانية. وينضم

GMT 03:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة "أنوثة"
  مصر اليوم - أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة أنوثة

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - فائز السراج يؤكّد وجود أطراف تحاول تعطيل الانتخابات الليبية

GMT 03:13 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

إيمان رياض تكشف سرّ نجاح "من القلب للقلب" وتروي ذكرياتها
  مصر اليوم - إيمان رياض تكشف سرّ نجاح من القلب للقلب وتروي ذكرياتها

GMT 08:55 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018
  مصر اليوم - الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018

GMT 08:05 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد
  مصر اليوم - ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في "نيت جيتس"
  مصر اليوم - القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في نيت جيتس

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon