توقيت القاهرة المحلي 00:24:59 آخر تحديث

أكد خبراء لـ"مصر اليوم" أن "سيناء 2018" نجحت إلى حد كبير

استنفار أمني وترقب سياسي بسبب ظهور "الإرهابي الجوال" في العريش

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - استنفار أمني وترقب سياسي بسبب ظهور الإرهابي الجوال في العريش

استنفار أمني في العريش
القاهرة-أحمد عبدالله

تسود حالة تخوف واسعة في أوساط أمنية وسياسية من ظهور حوادث غريبة في العريش، قد تكون مرتبطة بالجماعات المتطرفة، بعدما حشدت مصر قواها العسكرية والشرطية لتطهير شبه جزيرة سيناء، حيث رصد الأهالي إرهاصات لعودة ظاهرة "الإرهاب الجوال"، الذي ينفذ عمليات خاطفة ضد أهداف بعينها.

وكان آخر الحوادث التي أثارت تخوفات واسعة، المتعلقة باغتيال مهندس شاب في مدينة العريش، بالطريقة ذاتها التي كانت تعاقب بها الجماعات الإرهابية كل من يثبت تعاونه مع قوات الأمن، وأو مده قوات الجيش المصري والشرطة بمعلومات تساعد في رصد تحركات الجماعات المتطرفة.

وقال اللواء يحي كدواني وكيل لجنة الدفاع والأمن القومي بالبرلمان المصري "إن هناك متابعة دقيقة عن كثب للتحريات الخاصة باغتيال المهندس الشاب بطلقة في منتصف رأسه، وأن ماستسفر عنه التحقيقات حول دوافع الحادث إن كانت جنائية أم مرتبطة بملابسات متورط فيها الإرهاب"، مبديا ثقة كبيرة في التشديدات والإجراءات الأمنية الخاصة بالعملية سيناء 2018، والتي أشار إلى نجاحها في ردع الإرهاب لشهور طويلة لم تتمكن فيها القوى الظلامية من تنفيذ أية عمليات جديدة.

وقال كدواني أن الأهالي في سيناي يقدمون تضحيات هائلة، وأن تقديره الشخصي يميل لكون الحادث جنائيا، في ظل توافر معلومات تؤكد أن الجناه كانوا مكشوفي الرأس، بعكس ما اعتاد الإرهابيين اللذين كانوا يحرصون على أن يكونوا ملثمي الوجه.

وأكد الباحث في شئون الحركات الإسلامية سامح عيد، أنه حال تجدد ظهور عناصر إرهابية أو متطرفة فإن الأمر لايستدعي أي فزع، وأنه حتى الآن نجاح قوات الجيش والشرطة مشهود له وحقق الكثير من الأهداف التي تمكن من إيلام الإرهاب ومحاصرته وشل حركته.

وتابع عيد "إن القضاء على الإرهاب يحتاج إلى سنوات طويلة، ولكي تتمكن من تظهير كامل لمنطقة ما أو بلد، يجب خوض معارك فكرية وتغيير قناعات ومساندة ذلك بالضربات العسكرية"، مشيرًا إلى أن القيادات العسكرية نفسها ذكرت أنه ربما تظهر عمليات إرهابية، ولكن المعيار الوحيد هو إحداث خفض ملحوظ وقوي في معدل العمليات الإرهابية.

وكانت مصادر أمنية قد ذكرت لصحيفة الحياة اللندنية ان استنفار ساد صفوف قوات الأمن وأجهزة المعلومات، للتوصل إلى دوافع اغتيال مهندس شاب في مدينة العريش قبل يومين على أيدي مسلحين مجهولين، للوقوف تحديدا على إذا ما كان الأمر جنائيًا، أم مرتبط بنشاط الجماعات المتطرفة.

وقتل مسلحان مهندسًا شابًا "30 سنة" يعمل في إدارة مرور شمال سيناء برصاصة في الرأس أثناء عودته إلى منزله في منطقة البطل خلف قسم شرطة ثالث العريش. ووفق التحقيقات، فإن صبيين باغتا المهندس أثناء سيره برفقه إثنين من أصدقائه في طريق عودته إلى منزله وأصاباه برصاصة في الرأس فسقط قتيلًا، بينما فرّ الجناة، وقام خبراء الأدلة الجنائية بمعاينة مكان الجريمة، لتكون هي المرة الأولى التي يُقتل فيها مدني في العريش منذ شهور.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

استنفار أمني وترقب سياسي بسبب ظهور الإرهابي الجوال في العريش استنفار أمني وترقب سياسي بسبب ظهور الإرهابي الجوال في العريش



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

استنفار أمني وترقب سياسي بسبب ظهور الإرهابي الجوال في العريش استنفار أمني وترقب سياسي بسبب ظهور الإرهابي الجوال في العريش



بَدَت نجمتا هوليوود جميلتَيْن بألوان الباستيل الأنيقة

كولمان و كولينز أنيقتان خلال نهائي كأس مباراة بولو

لندن ـ ماريا طبراني
جَذَبَت الممثلتان جينا كولمان وليلى كولينز أنظار الحضور بإطلالاتهما في نهائي كأس مباراة بولو الخيرية، الذي أقيم بويندسور في المقاطعة الإنجليزية بيركشاير الأحد، إلى جانب العديد من المشاهير الآخرين. بدت نجمتا هوليوود جميلتين بألوان الباستيل الأنيقة في هذا الحدث الذي استضافته الملكة إليزابيث الثانية، ويعدّ الحدث واحدا من أفضل بطولات البولو الخمسة في العالم، حيث يجذب أهم المشاهير، وتمت تسمية برنامج البولو المرموق، الذي يُقام سنويا، تحت شرف صاحبة الجلالة ليجذب الضيوف من أعلى المستويات في المجتمع. وظهرت جينا كولمان، البالغة من العمر 32 عاما، بإطلالة رقيقة، مرتدية فستانا باللون الأبيض، ويتميز برقبة عالية وأكمام قصيرة ويتزيّن بعدد من الأزرار السوداء من الأعلى إلى أسفل الخصر في خط مستقيم، وانتعلت زوجا من الأحذية السوداء الأنيقة، وأمسكت بيدها حقيبة دائرية باللون الأسود والكريمي. وأكملت إطلالتها بالمكياج الناعم وأحمر الشفاه النيوود، وتركت شعرها منسدلا بطبيعته أسفل ظهرها وعلى كتفيها، كما

GMT 09:11 2018 الإثنين ,18 حزيران / يونيو

تمتع بعطلة مميّزة في أفضل 7 مناطق حول العالم
  مصر اليوم - تمتع بعطلة مميّزة في أفضل 7 مناطق حول العالم

GMT 07:46 2018 الإثنين ,18 حزيران / يونيو

فصل رسّام كاريكاتير في "بيتسبرغ" لسخريته مِن ترامب
  مصر اليوم - فصل رسّام كاريكاتير في بيتسبرغ لسخريته مِن ترامب

GMT 12:19 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

كريغ غرين يقدّم مجموعته الجديدة لربيع وصيف 2019
  مصر اليوم - كريغ غرين يقدّم مجموعته الجديدة لربيع وصيف 2019

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 14:07 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

لهذا ظهرت ناهد شريف عارية تمامًا في "ذئاب لا تأكل اللحم"

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 08:34 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

اكتشفي أفضل طريقة للجماع من دون حدوث حمل

GMT 14:36 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مصري يطالب زوجته بممارسة الجنس مع صديقه في "ليلة الدخلة"

GMT 22:48 2018 الإثنين ,07 أيار / مايو

معلومات جديدة عن ضحايا حادث مدينة الرحاب

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon