خروج 46 حافلة من قريتي كفريا والفوعة باتجاه حلب مقابل 158 مقاتلاً من الزبداني

سرية "أبو عمارة" تتبنى تفجير حي صلاح الدين في حلب الذي أوقع 6 قتلى و30 جريحًا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سرية أبو عمارة تتبنى تفجير حي صلاح الدين في حلب الذي أوقع 6 قتلى و30 جريحًا

الطيران السوري يستهدف جوبر وتشرين والقابون
دمشق ـ نور خوام

شنَّ الطيران الحربي السوري، غارات جوية عنيفة على أحياء جوبر وتشرين والقابون ترافقت مع قصف مدفعي وصاروخي عنيف، وسط استمرار المعارك العنيفة على محاور القابون وبساتين برزة. وتمكَّنت  الفصائل المعارضة من تدمير بناء تتحصن في داخله عناصر القوات الحكومية على جبهة مدينة عربين في الغوطة الشرقية بعد استهدافه بقذيفة من مدفع محلي الصنع.

كما شنَّ الطيران الحربي غارات جوية عنيفة على مدينتي حرستا ودوما في الغوطة الشرقية، ترافقت مع قصف بصواريخ الفيل دون تسجيل أي إصابات. وخرج أمس الأربعاء 158 مقاتلاً من مدينة الزبداني و هم آخر من تبقى في المدينة، إضافة الى مدنيين من أهالي الزبداني ومضايا ليكون إجمالي عددهم 1200، ووصلوا مساءً إلى كراج "الراموسة" الخاضع لسيطرة القوات الحكومية ، فيما دخلت سيارات إسعاف إلى مستشفيات حلب آتية من تركيا تنقل الضحايا الذي سقطوا جراء التفجير الذي حصل في حي الراشدين يوم السبت الماضي.

وفي حلب دارت اشتباكات عنيفة بين الفصائل المعارضة والقوات الحكومية  في محيط تلة العسكر القريبة من مدينة عندان في الريف الشمالي، حيث تحاول القوات الحكومية السيطرة على التلة، بينما استهدفت الفصائل المعارضة معاقل القوات الحكومية  في مزارع الأوبري غرب حلب بقذائف الدبابات وحققوا إصابات جيدة. وتعرضت بلدتا "قبتان الجبل" و"الشيخ عقيل" غرب حلب، ونقاط الاشتباكات في محيط مدينة عندان شمال حلب، لقصف مدفعي وصاروخي عنيف. كما تعرضت قرى المنطار وعوينات والقنيطرات بالريف الجنوبي لقصف مماثل أدى الى سقوط جرحى. كما جرت اشتباكات بين الفصائل المعارضة و"قوات سورية الديمقراطية" على جبهة بلدة مرعناز في الريف الشمالي على إثر محاولة تقدم الأخير في المنطقة.

وانفجرت عبوة ناسفة في حي صلاح الدين في مدينة حلب أثناء تشييع جنازة أحد قتلى القوات الحكومية  أدت الى سقوط 6 قتلى وأكثر من 30 جريحًا، وتبنت سرية أبو عمارة للمهام الخاصة العملية. اما في حماة فقد شن الطيران الحربي  غارات جوية عنيفة على مدن كفرزيتا واللطامنة وحلفايا وطيبة الإمام ومورك وبلدات تل الناصرية ولحايا والبويضة ومنطقة الزوار في الريف الشمالي، ما أدى الى سقوط جرحى. وفي الريف الجنوبي تعرضت قرية الدلاك لقصف مدفعي وصاروخي.

واستهدفت الفصائل المعارضة معاقل القوات الحكومية داخل رحبة خطاب في الريف الشمالي بقذائف المدفعية والهاون وحققوا إصابات مباشرة، وتمكنوا من تدمير سيارة عسكرية للقوات الحكومية  على جبهة المجدل بعد استهدافها بصاروخ تاو، وقاموا باستهداف مجموعة من القوات الحكومية على الجبهة الجنوبية لمدينة حلفايا بالرشاشات الثقيلة.

اما في إدلب فقد شن الطيران الحربي غارات جوية على بلدة تل مرديخ في الريف الشرقي وعلى مدينة معرة النعمان وخان شيخون وبلدتي الهبيط ورينبة بالريف الجنوبي، ما أدى الى سقوط جرحى، وفي الريف الغربي تعرضت بلدتا بداما والناجية لقصف مدفعي وصاروخي عنيف. وخرجت امس 46 حافلة من قريتي كفريا والفوعة تضم 3000 شخص ، بينهم 700 مقاتل باتجاه مدينة حلب.

وفي حمص شنَّ الطيران الحربي غارات جوية على قريتي عز الدين والفرحانية الغربية ومزارع مدينة الرستن الجنوبية في الريف الشمالي دون تسجيل أي إصابات، في حين تعرضت منطقة الحولة لقصف بقذائف الدبابات. وتمكن عناصر تنظيم "داعش" من إعطاب جرافة للقوات الحكومية  قرب صوامع مدينة تدمر بعد استهدافها بصاروخ موجه.

اما في درعا فقد أعلنت غرفة "عمليات البنيان المرصوص" عن استهداف معاقل القوات الحكومية في ما تبقى له من نقاط في حي المنشية في درعا البلد، بالتزامن مع تقدم الفصائل المعارضة في الحي. وأعلنت عن تدمير دبابة ومنصة إطلاق صواريخ الفيل على جبهة حي سجنة الملاصق للمنشية. وشن الطيران الحربي والمروحي غارات جوية عنيفة ومكثفة على أحياء درعا البلد وعلى النقاط المحررة في حي المنشية ترافقت مع قصف بصواريخ الفيل وقذائف المدفعية، ما أدى الى سقوط شهيد طفل وعدد من الجرحى، بينما ألقت المروحيات براميل متفجر على مدينة بصرى الحرير ومدينة بصرى الشام دون تسجيل أي إصابات، في حين تعرضت بلدة اليادودة لقصف مدفعي.

اما في ديرالزور شن طيران حربي غارات جوية استهدفت محيط مدينة البوكمال في الريف الشرقي دون ورود تفاصيل إضافية. واستشهدت امرأة وابنتها جراء قيام الطيران الحربي بشن غارات جوية على محيط جامع الشهداء في حي الحميدية. وفي الرقة تمكنت "قوات سورية الديمقراطية" من السيطرة على 3 قرى جديدة شمال مدينة الرقة، وهي الجربوع والحتاش وجروة بعد معارك عنيفة ضد تنظيم "داعش" ، وبعد انسحاب التنظيم من هذه القرى قام بقصفها بقذائف الهاون، فيما استهدف التنظيم معاقل "قوت سورية الديمقراطية" في قرية حتاش شمال الرقة بسيارة مفخخة. وردَّت القوات باستهداف قرية حزيمة براجمات الصواريخ. اما في القنيطرة فقد تعرضت قريتا الصمدانية الغربية والعجرف في القطاع الأوسط للقصف بقذائف المدفعية الثقيلة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سرية أبو عمارة تتبنى تفجير حي صلاح الدين في حلب الذي أوقع 6 قتلى و30 جريحًا   مصر اليوم - سرية أبو عمارة تتبنى تفجير حي صلاح الدين في حلب الذي أوقع 6 قتلى و30 جريحًا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سرية أبو عمارة تتبنى تفجير حي صلاح الدين في حلب الذي أوقع 6 قتلى و30 جريحًا   مصر اليوم - سرية أبو عمارة تتبنى تفجير حي صلاح الدين في حلب الذي أوقع 6 قتلى و30 جريحًا



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو البنفسجي الفاخر وحذاء براق

بيونسيه جاءت متألقة في حفلة تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعادة
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 06:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

أوروبا تحتفظ بذكريات طرق الحج المقدسة في الماضي
  مصر اليوم - أوروبا تحتفظ بذكريات طرق الحج المقدسة في الماضي

GMT 09:49 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الخشب الرقائقي من المواد المذهلة لصناعة الأثاث الحديث
  مصر اليوم - الخشب الرقائقي من المواد المذهلة لصناعة الأثاث الحديث

GMT 05:31 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مصطفي شحاتة يكشف تفاصيل أوجه الرعاية الطبية للسجناء
  مصر اليوم - مصطفي شحاتة يكشف تفاصيل أوجه الرعاية الطبية للسجناء

GMT 08:40 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مذيع "بي بي سي" دان ووكر يرفعه "الوحش" على الهواء
  مصر اليوم - مذيع بي بي سي دان ووكر يرفعه الوحش على الهواء

GMT 07:49 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
  مصر اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
  مصر اليوم - سيدة تغيّر شكلها لامرأة مسلمة لتكشف عن عنصرية البريطانيين

GMT 07:27 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" الألمانية تصدر سيارتين من إصدارات ""GTS
  مصر اليوم - بورش الألمانية تصدر سيارتين من إصدارات GTS

GMT 07:34 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "570 S سبايدر" الأحدث في سلسلة "ماكلارين"
  مصر اليوم - سيارة 570 S سبايدر الأحدث في سلسلة ماكلارين

GMT 02:23 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يؤكّد سعادته بالتكريم في مهرجان الإسكندرية
  مصر اليوم - حسين فهمي يؤكّد سعادته بالتكريم في مهرجان الإسكندرية

GMT 02:39 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
  مصر اليوم - دراسة تكشف أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 02:54 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تُعلن استعدادها للمشاركة في فيلم "كارما"

GMT 04:50 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي وتتعرض للانتقادات

GMT 09:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تتعهد بإنهاء الإساءة المنزلية للنساء

GMT 04:57 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الصيد غير القانوني وإزالة الغابات يهددان بقاء إنسان الغاب

GMT 08:58 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يزيد من مساحة زراعة النباتات

GMT 02:47 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد وجود علاقة بين النوم وخصوبة الرجال

GMT 08:11 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حقيقة اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon