الغارة الجوية على التنف هدفت الى قطع خط الإمداد الحيوي لإيران الى سورية

الوحدات الأميركية تتسابق مع القوات السورية للسيطرة على الحدود مع العراق

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الوحدات الأميركية تتسابق مع القوات السورية للسيطرة على الحدود مع العراق

الوحدات الأميركية في صراع مكشوف مع القوات الحكومية السورية
دمشق ـ نور خوام

كشفت العملية التي قامت بها وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" في سورية ليلة الخميس، عن القصة الحقيقة لسباق كل من الجماعات المسلحة التي تعمل مع الأميركيين والنظام السوري على السواء للسيطرة على الحدود السورية العراقية. وكانت مقاتلات أميركية قد شنَّت غارة جوية ليلة الخميس على ميليشيات عسكرية موالية لقوات الرئيس بشار الأسد في سورية.

 ويبدو أنَّ الأهداف المذكورة من قبل الولايات المتحدة كانت خاطئة. والواقع أن ما وصفه الأميركيون بأنه عمل بسيط، كان جزءًا من صراع أكثر أهمية بين الولايات المتحدة والحكم السوري للسيطرة على الحدود الجنوبية الشرقية لسورية، وهو خط إمدادات حيوي لإيران للحفاظ على قواتها في سورية. ووفقاً للسوريين، فإنَّ الولايات المتحدة لم تدمر دبابة  T-62 واحدة بل أربع دبابات ومركبة مضادة للطائرات من طراز "زي أس يو-23-4 شيلكا" سوفياتية الصنع التي يستخدمها كل من الميليشيات العراقية الشيعية الموالية لدمشق ووحدة من الإيرانيين المسلحين الذين كانوا يسافرون في شاحنات صغيرة لتأسيس مواقع عسكرية لهم، بناء على تعليمات الجيش السوري،  في صحراء غرب التنف. وكانت نيتهم  إقامة نقاط قوية في الأراضي الشاسعة الفارغة قبل القوات التي تدربها الولايات المتحدة في محاولة من الحكومة السورية للحفاظ على فتح الطريق بين العراق وسورية بعد أن أحيطت مدينة الرقة السورية التي تحتلها "داعش" إلى الشمال بمقاتلين أكراد موالين لواشنطن.

وقد قتل ستة من الميليشيات الموالية لسورية في الغارة الجوية الأميركية فيما أصيب 25 آخرين بجروح، وليس من الواضح ما إذا كانت الإصابات من العراقيين أو الإيرانيين ولكن تنوي القوات العاملة تحت قيادة الجيش السوري مواصلة مهماتها الاستطلاعية نحو التنف. وفتحت المدفعية المضادة للطائرات النار على الطائرات الأميركية المغيرة، مما أجبرها على التحليق عاليًا.

وفي هذه المرحلة، أعدت وحدات الدفاع الجوية السورية شمال شرق دمشق لإطلاق صواريخ جو-جو من طراز "أنغارا" جو-200 (وهي نسخة قديمة من طراز S-300 التي سلمها الروس منذ ذلك الحين إلى الجيش السوري) ضد الأميركيين - لكن الطائرات الأميركية كانت قد غادرت في ذلك الوقت المجال الجوي السوري. ولم تضرر إحدى الدبابات الخمس التي هاجمها الأميركيون من طراز T-62.

ومن الواضح أن السوريين يحاولون اختبار عزم أميركا على نقل قوات الميليشيات المناهضة للأسد إلى جنوب شرق البلاد، وكانت الولايات المتحدة مستعدة، وإن كانت على نطاق ضيق، لإظهار أنها مستعدة للضغط على القوات السورية. لكن بلدة التنف السورية العراقية الحدودية قد تتحول إلى نقطة استراتيجية رئيسية في نضال حكومة الأسد لاستعادة أراضيها الوطنية والحفاظ على فتح حدودها مع العراق، وبالتالي إلى إيران. وهي تقع على بعد 30 ميلا فقط من العراق. وعلى الرغم من أن الطائرات الأميركية كانت ضالعة في الغارات الجوية يوم الخميس، فإن القوات على الأرض كانت تتألف إلى حد كبير من المقاتلين بالوكالة - الذين ينتمون إلى معارضة "المتمردين" المدربين من قبل الولايات المتحدة والجيش السوري

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوحدات الأميركية تتسابق مع القوات السورية للسيطرة على الحدود مع العراق الوحدات الأميركية تتسابق مع القوات السورية للسيطرة على الحدود مع العراق



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوحدات الأميركية تتسابق مع القوات السورية للسيطرة على الحدود مع العراق الوحدات الأميركية تتسابق مع القوات السورية للسيطرة على الحدود مع العراق



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon