روايات الروائية الإنكليزية جين أوستن وصفة مضادة للأهوال

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - روايات الروائية الإنكليزية جين أوستن وصفة مضادة للأهوال

لندن ـ وكالات

وجدت الدكتورة بولا بيرن زميلة كلية هاريس مانشستر بجامعة أوكسفورد في بحث لها نشرته مؤخرا عن تأثير الرواية الرومانسية على نفسية الجنود المقاتلين في جبهات القتال ، أن روايات الروائية الإنكليزية الشهيرة جين أوستن تعد من أكبر المهدئات تأثيرا على الحياة المضطربة للجنود خاصة منهم البريطانيين الذين يقاتلون في جبهات عديدة من الحرب ، بيرن وهي تتحدث عن بحثها خصت بالذكر رواية " العقل والعاطفة " الصادرة عام 1811 و " كبرياء وتحامل " عام 1813 كمثال حي لذلك التأثير . ولدت بولا بيركنهيد بيرن في عام 1967 وهي الابنة الثالثة في عائلة كاثوليكية من الطبقة العاملة الكبيرة في إنكلترا ، درست في جامعة ليفربول وتعيش الآن في أوكسفورد مع زوجها الباحث في أعمال شكسبير جوناثان باتي ولديهما ثلاثة أطفال ( توم ، إيلي ، هاري ) وهي زميل كلية هاريس مانشستر بجامعة أكسفورد . أصدرت بيرن عدة كتب ودراسات عن أدباء وشعراء إنكليز ، لكنها خصت أوستن بالعديد منها خاصة كتابها الأخير " جين أوستن : حياة الأشياء الصغيرة " وهو سيرة مبتكرة يتحدث عن صداقات الروائية الراحلة ، وتضمنت السيرة كذلك بعض الأسرار من حياتها تنشر لأول مرة ، الكتاب حاز على إعجاب القراء والنقاد على السواء وقد جاء صدوره تزامنا مع الذكرى المئوية الثانية لنشر رواية أوستن الشهيرة " كبرياء وتحامل " عن دار نشر هاربر كولينز هذا العام ، الكتاب حاز على أكثر الكتب مبيعا في إنكلترا بحسب صحيفة صنداي تايمز وكذلك على أكثر الكتب مبيعا في الولايات المتحدة الأمريكية بحسب مجلة فانيتي فير . جين أوستن حقق لها خيالها الرومانسي مكانة كبيرة في قلوب القراء في كل مكان وأصبحت أعمالها الروائية الأكثر قراءة على نطاق واسع في الأدب الإنكليزي بما تميزت به من واقعية اجتماعية لاتزال تدرس في أكثر المدارس والجامعات هناك حتى يومنا هذا . وقد تبين من خلال الدراسة التي نشرتها بيرن أن روايات أوستن كانت قد تقرر تداولها في المشافي الصحية الإنكليزية لعلاج الصدمات الشديدة والاكتئاب والاضطرابات النفسية التي عانى منها الجنود البريطانيون نتيجة القتال في الحربين العظميين ، وكشفت كذلك بيرن أن جين أوستن كانت محبوبة من قبل أولئك الجنود ففي حديثها لصحيفة التلغراف قالت : - كانت روايات أوستن التي تقررت في المشافي كمضاد لما يعانيه الجنود من مشاكل نفسية حتى وهم في خنادق القتال كانت تلك الروايات يتداولونها فتشعرهم بشيء من الراحة لنفوسهم المضطربة ، وجدنا ذلك بانتشارها الكبير بينهم بحسب الأخبار المتواترة عنهم . الروائية الإنكليزية جين أوستن ( 1775 - 1818 ) كانت قد تلقت تعليمها على يد والدها وأخوة لها يكبرونها وكذلك من خلال قراءتها العديد من الكتب التي كانت تزخر بها مكتبة الأسرة ، تحققت رغباتها بالكتابة حينما وجدت خربشاتها على الورق تحوز رضا وإعجاب أهلها ما شجعها على الاستمرار ، أصدرت بعدها عدة روايات ناجحة كانت أشهرها " كبرياء وتحامل " ، عالجت من خلال تلك الروايات المشاكل الاجتماعية ، الحب ، الرغبات الدفينة ، المؤامرات في البيت والعمل ، وسلطت الضوء كذلك على اعتماد المرأة على الزواج كضمان لحالتها الاجتماعية والاقتصادية .  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

روايات الروائية الإنكليزية جين أوستن وصفة مضادة للأهوال روايات الروائية الإنكليزية جين أوستن وصفة مضادة للأهوال



GMT 09:59 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

قائمة نيويورك تايمز لأعلى مبيعات الكتب في الأسبوع الأخير

GMT 10:31 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

رواية "الأصل" تتصدر قائمة نيويورك تايمز لأعلى المبيعات

GMT 11:10 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

رواية "الأصل" تتصدر قائمة نيويورك تايمز لأعلى المبيعات

GMT 00:16 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

"قتل إنجلترا" كتاب يحقق الأكثر مبيعًا باللعب على العواطف

GMT 00:13 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على الكتب الأكثر مبيعا بالمكتبات ودور النشر المصرية

GMT 23:05 2017 الأربعاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

قائمة نيويورك تايمز لأعلى مبيعات الكتب في الأسبوع الأخير

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

روايات الروائية الإنكليزية جين أوستن وصفة مضادة للأهوال روايات الروائية الإنكليزية جين أوستن وصفة مضادة للأهوال



النجمة الشهيرة تركت شعرها منسدلًا بطبيعته على ظهرها

إيفا لونغوريا تتألّق في فستان طويل مطرز بترتر لامع

نيو أورليانز ـ رولا عيسى
حضرت الممثلة الشهيرة إيفا لونغوريا وزوجها خوسيه باستون، حفلة زفاف نجمة التنس الأميركية سيرينا ويليامز، من خطيبها أحد مؤسسي موقع التواصل الاجتماعي "ريديت"، ألكسيس أوهانيان، أول أمس الخميس، في حفلة زفاف أقيمت في مدينة نيو أورليانز الأميركية، شهدها العديد من كبار النجوم والمشاهير، وجذبت لونغوريا البالغة من العمر 42 عاما، الأنظار لإطلالتها المميزة والجذابة، حيث ارتدت فستانا طويلا باللون الأزرق، والذي تم تطريزه بترتر لامع، وتم تزويده بقطعة من الستان الازرق متدلية من الظهر إلى الأرض، وأمسكت بيدها حقيبة صغيرة باللون الأسود. واختارت النجمة الشهيرة تصفيفة شعر بسيطة حيث تركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، وأكملت لاعبة التنس الأميركية، والمصنفة الأولى عالميًا، إطلالتها بمكياج العيون الأزرق ولمسة من أحمر الشفاه النيوود، مع اكسسوارات فضية لامعة، وفي الوقت نفسه، جذبت إطلالة خوسيه، الذي تزوج إيفا في مايو/أيار الماضي، أنظار الحضور، حيث ارتدى بدلة رمادية من 3 قطع مع ربطة

GMT 05:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية
  مصر اليوم - رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية

GMT 10:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن
  مصر اليوم - سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن

GMT 10:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير
  مصر اليوم - طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير

GMT 04:44 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي
  مصر اليوم - أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي

GMT 06:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا
  مصر اليوم - شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا

GMT 07:18 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع
  مصر اليوم - قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع

GMT 07:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها
  مصر اليوم - طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:09 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

​35 سيارة إسعاف وإطفاء لتأمين أكبر تجربة طوارئ في مطار القاهرة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب

GMT 02:20 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

هكذا رد الفنانون على شيرين بعد تصريح "البلهارسيا"

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 13:38 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

3 قرارات يخشى الشعب المصري اعتمادها الخميس

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 13:51 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يستيقظ من النوم فيجد أمه بين أحضان محاميها في غرفة نومها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon