استشهاد قاض

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - استشهاد قاض

بقلم: جعفر النصراوي

حذار ثم حذار من ثورة الحليم إذا غضب القاضي أحمد الهلالي إستشهد مساء الجمعة سعادة القاضي مولود عبد الله الحيالي قاضي محكمة بداءة الطارمية بعد مهاجمته داخل داره من قبل مجموعة إرهابية مسلحة باسلحة رشاشة مما أدى الى إستشهاده في الحال...خبر سيكون عابرا بعد سويعات قليلة من نشره في وكالات الأنباء المقروءة والمسموعة والمرئية وسينسى في اليوم التالي وكأن شيئا لم يكن...القاضي بشر تحين ساعته ويموت, وتلك هي سنة الحياة ونحن راضون,ولكن.....إغتيال قاض تلو آخر وتساقط العشرات منهم في بلد لم يذق طعم الإستقرار يوما هو أمر يدعو الى التوقف عنده... ما المقصود من وراء إغتيال القضاة؟؟ أهو موضوع شخصي؟؟؟ أم هو ثأر ممن تصدوا لأعتى هجمة إرهابية عرفها البلد منذ عدة قرون؟؟؟ القضاة ليس لهم ديدن أو هاجس سوى تطبيق القانون وهم يصدرون أحكامهم العادلة دون إكتراث لمن يقف أمامهم...مسلم كان أم مسيحي أم يهودي...سني أم شيعي...عربي أم كردي...ما يعنيهم هو ما بين أيديهم من أدلة أو وقائع في القضية المنظورة أمامهم....لم إذن يقتلون وبدم بارد؟؟؟ من وراء ذلك؟؟؟ من المفارقات الواضحة للعيان هو ماحصل في نفس مكان وزمان إغتيال هذا الشهيد إذ تعرض مدير شرطة الطارمية الى محاولة إغتيال ايضا نجا منها بإعجوبة رغم أنها كانت عبوة ناسفة...أنجاه الله تعالى بالطبع ولكن ألم يكن لسيارته المصفحة دور في ذلك؟؟؟؟ ألم يكن للعدد الكبير من حراسه ومرافقيه دور؟؟؟؟ هذا الضابط ومهما علت رتبته هو عضو ضبط قضائي يوجب عليه القانون الإنصياع لأوامر القضاء وتنفيذها...لم إذن يترك القاضي الذي يكون هذا المدير ومن هو أعلى منه بإمرته تحت رحمة الجلادين من القتلة والإرهابيين يدخلون داره الخالية من أبسط مقومات الحراسة ويقتلونه هكذا على مرأى ومسمع و(((قبول)))من الجميع؟؟؟؟.... القضاء العراقي هو صمام أمان هذا البد فإنتبهوا يا رجال هذه الدولة في كل السلطات....إن المؤامرة كبيرة ولايمكن تصور أبعادها,فإغتيال أربعة قضاة في فترة لاتزيد على شهر وفي أكثر من بقعة من بقاع العراق لدليل واضح على دفع الأمور دفعا نحو الإنفجار بعد القضاء على صمام الأمان هذا وترك الحبل على غاربه للقتلة والسفاحين وأصحاب الأجندات الخارجية لكي يزيحوا هذه المؤسسة العريقة من طريقهم لكي يعود البلد الى حمامات الدم والفوضى العارمة التي عاشها في في أواسط العقد الماضي..هل تريدون إرهابنا بإغتيالكم لرموز القضاء في العراق؟؟؟ لن تستطيعوا ذلك...إن أحكام الإعدام العادلة التي صدرت بحق عتاة الإرهابيين والمجرمين قد أصدرها قضاة ولم يصدرها أعضاء مجلس نواب أو وزراء أورئيس هذه السلطة أو تلك...لم إذن يرتع أولئك بخيرات هذا البلد ويتنعمون بما توفره لهم كتلهم ومناصبهم وأحزابهم من سيارات مصفحة وإجراءات امنية صارمة بينما يترك القضاة لوحدهم بصدور مكشوفة بمواجهة كل هذا الكم الهائل من الحقد والكراهية ولايلتفت اليهم أحد..لم تسكت يا مجلس القضاء الأعلى الموقر وأنت ترى أبنائك القضاة يتساقطون الواحد تلو الآخر لالشئ الا لإيمانهم بما إستشهدوا من أجله...لقد آمنوا وآمنّا بالعدل والحق والقانون...آمنّا بوجوب أداء رسالتنا والدفاع عن المظلومين وإعادة الحقوق الى أصحابها وحفظ دماء الأبرياء...آمنّا وآمنّا...... وآمنتم أنتم قبلنا بمبادئ هذه المهنة النبيلة والمقدسة,فلم نترك لوحدنا؟؟؟ هل تسمعنا يا إستاذنا الجليل معالي السيد رئيس مجلس القضاء؟؟؟ هل تسمعنا يا دولة رئيس الوزراء؟؟؟؟ هل تسمعوننا يا أعضاء مجلس النواب ممثلي شعب العراق؟؟؟ هل يسمعنا رئيس مجلسكم المحترم ؟؟؟؟ أليست السلطة القضائية هي إحدى السلطات الثلاث في هذا البلد؟؟؟ لم إذن هذا الإستخفاف بها ومنحها ميزانية لاتصل في مقدارها الى ميزانية أبسط وزارة ؟؟؟ لقد وصل السيل الزبى...لم نعد قادرين على إحتمال كل هذا السكوت عن الإمتهان المتعمد لكرامة القضاة والإستخفاف بحياتهم وأمنهم سلامة أسرهم....لقد دفعنا دما غاليا فالعشرات منا قد تساقطوا مضرجين بدمائهم في كل أنحاء العراق وأنتم ساكتون........فحذار حذار من الحليم إذا غضب ولكم من مصر ورجال قضائها وما فعلوه أسوة حسنة ....ونحن إن سكتنا اليوم فإن غدا لناظره قريب. القاضي أحمد الهلالي 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

استشهاد قاض استشهاد قاض



GMT 19:35 2017 الجمعة ,17 آذار/ مارس

بيروت والحب

GMT 22:47 2017 الإثنين ,13 آذار/ مارس

قنبلة الذكريات

GMT 16:28 2017 الجمعة ,10 آذار/ مارس

الكاتب في مواجهة الناقد

GMT 23:27 2017 الجمعة ,03 آذار/ مارس

نص لم تقرأه

GMT 15:36 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

من الخيال السياسي

GMT 23:35 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

جلب الحبيب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

استشهاد قاض استشهاد قاض



داخل استدويوهات "أمازون" في لوس أنجلوس

هدسون تظهر بإطلالة مذهلة في ثوب أسود مرصع

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
بعد أن احتفلت بالذكرى السنوية لها منذ أول تاريخ غير رسمي لها، مع عشيقها الموسيقي داني فوجيكاوا في أوائل ديسمبر/ كانون الأول، وحلقت كيت هدسون بمفردها إلى حفلة عيد الميلاد في استدويوهات أمازون في لوس أنجلوس، السبت، بينما رافقت كيت كوسورث كوسيد زوجها مايكل بولش. وظهرت هدسون البالغة 38 عامًا، بإطلالة مزهلة في ثوب أسود مرصع ومطرز وكاشف لخط العنق، ومصمم ليكشف عن مفاتنها، وكشفت النجمة عن سيقانها النحيلة، في تنورة نصف شفافة وقد أظهر ثوب النجمة الشهيرة، عن خصرها النحيل. وارتدت النجمة حزاء عالي لامع فضي اللون ليتناسب مع طلاء جفونها الفضىة، وانضمت الفائزة بالجائزة الكبرى كيت بوسورث، البالغة 34 عاما، وزوجها الممثل مايكل بولش، البالغ 47 عامًا. إلى الحفلة وتشاطرالزوجان الذين تزوجا في عام 2013، الأحضان، حيث كانا يلفان ذراعيهما حول بعضهما البعض، والتقطت عدسات المصورين صوره لمايكل وهو يرتدى جاكيت أنيق مع سروال من الدينم

GMT 04:14 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تعلن عن مجموعتها الجديدة لفصل الشتاء ٢٠١٨
  مصر اليوم - أميرة بهاء تعلن عن مجموعتها الجديدة لفصل الشتاء ٢٠١٨

GMT 06:36 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفضل القرى المميزة الموجودة في تايلاند
  مصر اليوم - أفضل القرى المميزة الموجودة في تايلاند

GMT 05:10 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق
  مصر اليوم - أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق

GMT 02:25 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

هنا موسى تصف التليفزيون المصري بالمدرسة وتتمنى التعلم بها
  مصر اليوم - هنا موسى تصف التليفزيون المصري بالمدرسة وتتمنى التعلم بها

GMT 07:56 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

أبرز التغيرات التي شهدته الموضة في عام 2017
  مصر اليوم - أبرز التغيرات التي شهدته الموضة في عام 2017

GMT 08:42 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

مدينة "لاباز" تجمع عشاق الثقافة لزيارة أهم المتاحف
  مصر اليوم - مدينة لاباز تجمع عشاق الثقافة لزيارة أهم المتاحف

GMT 07:00 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

إليس تعلن عن أفكار مثيرة لتزيين شجرة عيد الميلاد
  مصر اليوم - إليس تعلن عن أفكار مثيرة لتزيين شجرة عيد الميلاد

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon