سلاف فواخرجي تُشارك في "ياسمين عتيق" و"حدث في دمشق"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سلاف فواخرجي تُشارك في ياسمين عتيق وحدث في دمشق

دمشق - غيث حمّور

رفضت النجمة السورية سلاف فواخرجي بيع المبادئ والقيم والوطن وشرائها، مؤكدةً أنه على المواطن العربي أن لا ينسى تاريخه وما حدث له، مؤكدة أن الدراما لا يمكن أن تكون بعيدة نبض الشارع وانعكاساً له، مضيفةً انه مهما كان العمل الدرامي وشكله لابد أن يملك إسقاطات على الوضع الراهن في سورية. وقالت فواخرجي في لقاء مع جريدة "الحياة" اللندنية عن مشاركتها في الموسم الدرامي المقبل: أشارك في عملين الأولى ينتمي إلى البيئة الشامية، بعنوان «ياسمين عتيق» مع المخرج المثنى صبح حيث أخوض أولى تجاربها في الدراما الشامية، وأقدم شخصية جدلية هي «صفية الآلوسي» المرأة الدمشقية المتنورة التي تتحدى سلطة زوجها «الشوملي شهبندر»، وسلطة أغوات الشام وأطماعهم. والعمل الثاني اجتماعي سياسي («حدث في دمشق») بدأت تصويره مؤخراً مع المخرج باسل الخطيب، عن رواية الكاتب السوري قحطان مهنا «وداد من حلب»، حيث تجسد شخصية «وداد» اليهودية. عن هذه شخصية "وداد" تضيف: هي امرأة دمشقية يهودية ترفض هجرة اليهود إلى فلسطين، وإعلان دولة إسرائيل، وتتمسك بهويتها السورية، ولاحقاً ترفض السفر إلى فلسطين، مستنكرةً أن تعيش في بيت ليس بيتها وعلى أرض ليست أرضها. وهي شخصية مفعمة بالحياة، متطلباتها ليس كثيرة، فكل ما تريده هو أن تعيش في حارتها الدمشقية، وفي بيتها بسلام. ولكن ما كان يُعدّ في ذلك الوقت في الوكالة اليهودية لم يترك الناس تعيش بسلام، ما يدفعها للهرب والهجرة إلى أميركا. وتتابع فواخرجي: «العمل من مرحلتين الأولى في عام 1947، والثانية في عام 2001، ونشاهد هذه الحقبة من حياة «وداد» وهي في أميركا، ورفضها التخلي عن هويتها الأصلية، فتتمسك بسوريتها، وتعيش في منزل يمتلك الهوية الشامية بكل تفاصيله. هو عمل جميل، والرواية رائعة، قرأتها قبل أن أبدأ التصوير، وقابلت الكاتب الذي أخبرني انه عند كتابته اياها، كان يستحضرني في مخيلته، وهذا رائع ويحفّزني على تقديم الأفضل. أما المخرج باسل الخطيب فهو أحد الأصدقاء المقربين، وعلى مدى أكثر من ثلاثة أشهر من النقاش قبل بدء التصوير وصلنا سوياً إلى صورة واضحة للشخصية والعمل ككل». وعن تحول العمل من البيئة الحلبية إلى البيئة الشامية، وسبب الاستعجال في تصويره وعدم الانتظار لتصويره في بيئته الأساسية، تقول في حديثها مع جريدة "الحياة": «تقديم العمل في هذا الوقت لفتة ذكية، فمن المهم جداً أن نقدم أعمالاً مشابهة في الوقت الحالي، بصرف النظر عن بيئتها. فالقصة والطرح والهدف لا تختلف في حلب أو أي مدينة أخرى. وفي النهاية العمل يقدم في دمشق، والشام هي قلب كل سورية، ويمكن من خلالها أن نقدم أي فكرة لأي مكان في سورية». وبشأن وجود إسقاطات على الوضع الراهن، تقول فواخرجي: «في كل عمل نقدمه هناك إسقاطات على الوضع الراهن. في السابق لم نكن نعير انتباهاً لذلك على رغم وجوده، فالجو الاجتماعي العام ينعكس على أي عمل درامي مهما كان موضوعه أو تاريخه. وفي هذا العمل الأمر مماثل، وربما أصبحنا نعيره اهتماماً أكبر، فالأجواء التي نعيشها في سورية لا يمكن أن تكون بعيدة منا، فالحالة الاجتماعية والاقتصادية وقضية الاستعمار والحراك السياسي، كل شيء يعاد في شكل أو آخر، فالتاريخ دائماً يعيد نفسه». وتضيف: «تقديم عمل يمسّ القضية الفلسطينية والاحتلال الصهيوني، لا بد أن يلامس المشاهد العربي عموماً، والسوري خصوصاً، الذي يعيش الاستعمار من مجدداً. صحيح أن الرواية تسبق الأحداث، لكنّ اختيارها لتتحول إلى مسلسل درامي في هذا الوقت مهم جداً، لأن أموراً كثيرة من حولنا تحاول أن تنسينا تاريخنا، وبهذا العمل سنتذكر هذا التاريخ وما حدث لنا ولماذا، لئلا نقع في أخطاء الماضي، أو نقبل ببيع المبادئ والقيم والوطن وشرائها».

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سلاف فواخرجي تُشارك في ياسمين عتيق وحدث في دمشق سلاف فواخرجي تُشارك في ياسمين عتيق وحدث في دمشق



GMT 22:47 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

هيدي كرم توشك على انتهاء تصوير مشاهدها في" سابع جار"

GMT 22:22 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

نضال الشافعي يستعد لتصوير " خط ساخن"

GMT 21:23 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

نجلاء بدر تنافس بـ"لآخر نفس" في رمضان 2018

GMT 02:13 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنان محمد نور يبدأ تصوير مشاهده في "كلام كبار"

GMT 11:15 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

نورهان تتعاقد على "كلام كبار" مع محمد نور وإيهاب فهمي

GMT 02:39 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ماجد المصري وروجينا وعبد المغني يستكملون تصوير" أهل الكهف"

GMT 02:05 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المعادي المحطة الأخيرة لانتهاء شيرين من " سابع جار"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سلاف فواخرجي تُشارك في ياسمين عتيق وحدث في دمشق سلاف فواخرجي تُشارك في ياسمين عتيق وحدث في دمشق



أسدلت شعرها الأشقر القصير واستعملت المكياج الهادئ

كروغر تخطف أنظار الجميع بإطلالة مختلفة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الألمانية ديان كروغر، الأنظار خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد "In The Fade"، الثلاثاء الماضي، حيث أبهرت الجميع بإطلالتها الرائعة والمختلفة. ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، ارتدت كروغر، نجمة مهرجان كان لعام 2017، والبالغة من العمر 2017، فستانًا متوسط الطول، عاري الكتفين، ممتزج ما بين الأسود والذهبي، وحذاء طويل لونه أسود، وأسدلت شعرها الأشقر القصير، كما وضعت مكياجًا طبيعيًا هادئًا، وقد انضم إليها عدد من النجوم المشاركة أمثال سامية تشانكرين، دينيس موشيتو وهانا هيلسدورف. وكانت ديان قد اشتهرت سابقا بأدوارها المميزة في أفلام "طروادة" و"أوغاد مجهولون" مع النجم العالمي براد بيت، لكنها أثبتت وضعها بعد تعاونها مع المخرج الألماني فاتح أكين، بينما قد تصدر فيلم "In The Fade" الذي قام بإخراجه فاتح أكين، كفيلم يمثل ألمانيا في سباق الأوسكار، بعد مشاركته في الدورة الأخيرة لمهرجان "كان" السينمائي الدولي، في دورته الأخيرة، وفوز بطلته ديان كروغر بجائزة

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 02:52 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - أمان السائح تُعرب عن سعادتها لاتجاهها للعمل في مجال الإعلام

GMT 02:26 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف
  مصر اليوم - روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon