وداع مشترك في المكسيك وكولومبيا لغابرييل غارسيا ماركيز

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وداع مشترك في المكسيك وكولومبيا لغابرييل غارسيا ماركيز

مكسيكو - أ ف ب

كانت مكسيكو الاثنين مسرحا لمراسم تكريم رسمية اولى لغابرييل غارسيا ماركيز الذي توفي الخميس عن 87 عاما بحضور عائلته ورئيس كولومبيا بلده الام والمكسيك البلد الذي اختاره مقرا له. في قصر الفنون الجميلة وضع وعاء احمر قان يحوي رماد الكاتب الشهير على منصة نثر عليها الورد الاصفر فيما مر الاف الاشخاص على مدى اكثر من اربع ساعات امامه. وقال الرئيس الكولومي خوان مانويل سانتوس "المجد الابدي للشخص الذي اعطانا مجدا كبيرا". واتى ذلك في ختام كلمة ابن فيها الكاتب الحائز جائزة نوبل للاداب العام 1982 بعدما يا فيه "اعظم كولومبي في التاريخ". واضاف سانتوس الذي بدا عليه التأثر ان كولومبيا والمكسيك "تتحدان لتكريم الشخص الذي لفت انتباه العالم في يوم من ايام كانون الاول/ديسمبر 1982 من ستوكهولم المصقعة، عندما تكلم عن عزلة اميركا اللاتينية". وحيا الرئيس المكسيكي انريكه بينيا نييتو بعد ذلك "اكبر روائي في اميركا اللاتينية في كل الازمنة". واشار الى ان المكسيك "هي موطن غابرييل غارسيا ماركيز الثاني" موضحا ان "غابو كما كان يسمى تحببا وضع الادب الاميركي اللاتينية في مقدمة الادب العالمي". وشكل الرئيسان مع وزراء عدة من البلدين، ثلة شرف حول الاناء ووقفوا دقيقة صمت قبل ان يصفقوا مطولا في نهاية مراسم التكريم. وكان الاف المعجبين بالكاتب مروا امام الاناء الجنائزي على انغام رباعي كان يعزف مقطوعات لبارتوك وبيتهوفن. وكان من وقت الى اخر تتولى فرقة صغيرة لموسيقى الكومبيا وفايناتو من ساحل كولومبيا، العزف مما دفع جزء من الحضور الى الوقوف والرقص قليلا. وكان رماد الكاتب نقل الى قصر الفنون الجميلة الرائع في وسط العاصمة المكسيكية من قبل ارملته ميرسيدس بارتشا وابنائه واحفاده الذين ارتدوا الاسود ووقفوا حول الاناء ايضا. وبين الجموع التي اتت للالقاء تحية اخيرة، حمل كثيرون زهرة صفراء كان يعتبر الكاتب انها تحميه من سوء الطالع. وخلال فترة الانتظار الطويلة كان قراء يتناوبون امام مذياع في القصر لقراءة مقتطفات من رواية "مئة عام من العزلة" تحفته الاشهر. وقالت جوسلين لوبيز وهي طالبة فنزويلية في الحادية والعشرين "اود ان اشكره لانه زرع في حب القراءة. كما انه اعطانا +مئة عام من العزلة+ اتمنى ان يبقى راسخا مئة عام اضافية في القلوب". غارسيا ماركيز الذي كان يعتبر المكسيك بلده الثاني وجد فيها الاستقرار من اجل كتابة الجزء الاكبر من نتاجه الادبي. وفي بلده الام تحضر السلطات الكولومبية مراسم تكريم له ايضا. فيشارك الرئيس سانتوس الثلاثاء في مراسم رسمية في كاتدرائية بوغوتا حيث ستعزف الاوركسترا السمفونية الوطنية القدس الجنائزي لموزار. والاربعاء في اليوم العالمي للكتاب قررت الحكومة الكولومبية قراءة رواية "لا رسالة للكولونيل" (1961) في اكثر من الف مكتبة عامة ومتنزه ومدرسة. وسيعطي الرئيس الكولومبي اشارة البدء بالقراءة شخصيا. وتنتظر كولومبيا قرار العائلة بشأن المكان الذي سيوضع فيه رماد غارسيا ماركيز. وقد يتم تقاسمه بين المكسيك وكولومبيا وربما في مسقط رأسه اراكاتاكا.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وداع مشترك في المكسيك وكولومبيا لغابرييل غارسيا ماركيز وداع مشترك في المكسيك وكولومبيا لغابرييل غارسيا ماركيز



GMT 00:10 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيد شامبليون يقدم قصة فك رموز حجر رشيد

GMT 17:13 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الثقافة تشارك العالم احتفالاته بيوم الطفل

GMT 16:42 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الثقافة المصرية تعلن عن "وجبة فنية دسمة" الأحد

GMT 15:10 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجات المرأة السيناوية بأرض المعارض في القاهرة

GMT 14:59 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على تمثال "أبو الهول" آخر قرب الفيوم

GMT 14:09 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سعد الدين الهلالي ينفي وجود حد في الزنا والسرقة

GMT 09:58 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

صدور أول عملة تحمل صور السيد المسيح في مصر

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وداع مشترك في المكسيك وكولومبيا لغابرييل غارسيا ماركيز وداع مشترك في المكسيك وكولومبيا لغابرييل غارسيا ماركيز



في إطار سعيها لمساعدة الفئات الفقيرة والمحتاجة

ليلي كولينز تظهر بإطلالة جذابة في حفلة خيرية

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
لطالما عُرف عن الممثلة الأميركية ليلي كولينز استخدامها لشهرتها في سبيل أهداف نبيلة، لم ترفض الدعوة لحضور حفلة "Go Campaign Gala" الخيري الخاص بجمع الأموال لصالح الأيتام والأطفال الضعفاء في جميع أنحاء العالم، وأطلت النجمة البالغة من العمر 28 عامًا على جمهورها بإطلالة جذابة وأنيقة خلال الحفلة التي عقدت في مدينة لوس أنجلوس، مساء السبت. ارتدت بطلة فيلم "To The Bone"، فستانًا قصيرًا مطبوعًا بالأزهار ذو كتف واحد جذب انظار الحضور، وانتعلت زوجًا من الأحذية الفضية اللامعة ذات كعبٍ عال أضاف إلى طولها مزيدا من السنتيمترات، وتركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، واكملت إطلالتها بلمسات من المكياج الناعم والقليل من الاكسسوارات. ونشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، صورًا لكولينز برفقة الممثل الشهير روبرت باتينسون بطل سلسلة أفلام "Twilight"، الذي جذب الانظار لإطلالته المميزة. بدأت الممثلة الأميركية العمل على تصوير فيلم "Tolkein"، وهو فيلم دراما سيرة ذاتية، الفيلم من بطولة

GMT 09:30 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"سترة العمل" أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات
  مصر اليوم - سترة العمل أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات

GMT 08:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع
  مصر اليوم - شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع

GMT 07:47 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

منزل "فورناسيتي" يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة
  مصر اليوم - منزل فورناسيتي يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة

GMT 05:51 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نشطاء "تويتر" يثورون على ترامب بعد انتقاده سيناتور ديمقراطي
  مصر اليوم - نشطاء تويتر يثورون على ترامب بعد انتقاده سيناتور ديمقراطي

GMT 02:42 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أسامة شرشر يكشف عن الخلافات الدائرة حول قانون الصحافة
  مصر اليوم - أسامة شرشر يكشف عن الخلافات الدائرة حول قانون الصحافة

GMT 07:55 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة خواتم متفردة من "بوميلاتو" بالأحجار النادرة
  مصر اليوم - مجموعة خواتم متفردة من بوميلاتو بالأحجار النادرة

GMT 08:13 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"تبليسي" الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة
  مصر اليوم - تبليسي الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة

GMT 08:39 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح من خبراء الديكور لتزيين منزل أحلامك بأقل التكاليف
  مصر اليوم - نصائح من خبراء الديكور لتزيين منزل أحلامك بأقل التكاليف

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 16:02 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة 200 طفل في حضانات ومدارس محافظة قنا بفايروس غامض

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon