مثقفون يتحدثون عن تحولات النص الابداعي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مثقفون يتحدثون عن تحولات النص الابداعي

عمان ـ بترا

اتاحت وسائل التواصل الاجتماعي الحديثة طرح اسئلة تتعلق بتلك التعابير والرهانات الثقافية ومدلولاتها بتقنيات ورؤى كتابة النصوص الابداعية وبنية سرديتها على نحو مغاير لتلك الاساليب المعهودة في سفر الثقافة العربية . وفي هذا السياق قال الكاتب والباحث كايد هاشم مساعد الأمين العام لمنتدى الفكر العربي ان النصّ يظل في أوليات الثقافة شكلاً مادياً تعبيرياً عن الثابت والمتحوّل في الفكر والمجتمع ومعطياته وأزماته، لكن لهذا الشكل طاقة عالية على حمل شحنات التحول وما قد يحدثه من صدمات في الوعي الجمعيّ ، وإعطاء هذا الوعي القدرة العملية على التعامل مع ثوابت في الواقع الإنساني من صنع البشر لا من سنن التطور في الكون.. هذه العلاقة بين مثلث الفكر والنصّ والوعي لا تكتمل إلاَّ في بيئة من عوامل مسنودة بقوى مادية على الأرض ، قادرة على تحقيق فعل التبادلية الإيجابي التحول بين أضلاع هذا المثلث كما اضاف لوكالة الانباء الاردنية ( بترا ) . واعتبر ان الأزمة الكبرى في الثقافة العربية منذ صدمة الحداثة الأولى في القرن التاسع عشر، تتمثل في التمكين لسلطة النص الظاهري والتشبث بثباته الشكلي ليتسنى تأويله وفق أغراض قوى مستقطبة دأبت بكل إمكاناتها على عزل الفكر الحداثي التنويري ومحاربته وتسطيحه وانتحال دوره وتشويه آليات عمله، وبالتالي إضعاف قوته التعبيرية والتأثيرية، وتشتيت تكامل المفاهيم أو المضمون المتماسك في الوعي، واستيراد مفاهيم تخدم مصالحها المادية وبثها. واكد الباحث هاشم أن تاريخ الثقافة العربية لم يشهد التحولات الكبرى إلا حينما كانت القوى المادية للدولة العربية قادرة على أن تؤدي دورها، وتستثمر عمقها الثقافي والحضاري برؤية واضحة لتعزيز قوتها وتأثيرها على مختلف الصعُد . وقال الكاتب والباحث والمترجم من المغرب، عضو الاكاديمية الإسبانية- الاميركية للآداب والعلوم في كولومبيا محمد الخطابي ان الحديث عن الثابت والمتحوّل، أو الأصيل والدخيل، أو الوافد والتليد، فى ثقافتنا العربية موضوع سال من أجله مداد غزير، فهناك من يتشبّث بالأصول لا يرضى بها أو لها بديلا بذريعة حفظ الهويّة والجذور، وهناك من يعانق كلّ جديد وافد كسمة على الإنفتاح والتطوّر والتحديث والعصرنة بمعانيها الواسعة، وهناك من يحاول الجمع ، أو التقريب بين هذين التيارين اللذين يبدوان للوهلة الأولى وكأنّهما يقومان على طرفي نقيض. وينطبق هذا وفقا له على مختلف مجالات الفكر والثقافة والآداب والعلوم والشعر واللغة ومعظم المجالات والمفاهيم، والسلوكيات التي أضحت تتحكّم فى حياتنا العصرية . وتوقف الخطابي فى هذا المجال عند كلمة الأدب بالذّات على سبيل المثال كنموذج للتطوّر واالتحوّل اللذين تشهدهما اللغة نفسها، والكلمات والألفاظ التي تتالّف منها ، فقد صار معنى كلمة ( الأدب) يكتسب فى كلّ عصر مفاهيم جديدة لم يكن يعنيها من قبل ، وهي من المصطلحات التي دارت حولها مناقشات عدّة , وهذا ما أكّده جهابذة الدارسين والمدرّسين للأدب العربي، والنقد الأدبي بشكل مباشر فى حلقات الدّرس بكلية الآداب بجامعة عين شمس أمثال الدكتور مصطفى عكاشة، والدكتور عبد القادر القطّ , فهذه الكلمة عرفت ثلاث مراحل أو أطوار لغوية، ففي الجاهلية إستعملت في كلامهم شعرًا ونثرًا بمعنى الدعوة إلى الطعام ، ويستدلّ المؤرخون القدماء على ذلك بقول طرفة بن العبد : نحن في المشتاةِ نَدْعُو الجَفَلَى.. لاتــرى الآدِب فينا يَنْتَقِر، " إنك لا ترى الدّاعي فينا إلى الطعام يخصّ شخصا دون آخر" ، ومنها اشتقوا كلمة ( أدب – يأدٌب ) بمعنى أعدّ طعامًا ، كما إشتقت منها كلمة (المأدبة ) وهي الوليمة . الدكتورة أماني جرار قالت : تبرز امام الثابت مشكلة ترسيخ قيم التفاهم والتسامح وقبول الاخر, ومع تأكيد الخصوصية الثقافية للمكونات المجتمعية للعرب نجد ان الثقافة تشكل الاساس في التنمية الشاملة للشعوب والمجتمعات , ويبقى الهدف المنشود هو تنشيط المبادرات الخلاقة وتنمية الرصيد الثقافي والقدرات الابداعية والمخزون الفكري عند توظيف الابعاد الحضارية والجمالية والفنية للثابت من خلال تفاعلات المتغير , وكل ذلك من أجل الوصول الى فضاءات اكثر انفتاحا ، فالتغيير الثقافي لا بد ان يتأتى برؤية انسانية . ووفق جرار فالثابت قائم على النص ، هكذا يراه المفكر أدونيس ، ليمثل سلطة معرفية مسبقة ، اما المتحول فهو ذلك الفكر الذي ينهض من خلال التأويل ، وهو يعني امكانية التكيف , ولا غنى لنا عن ظهور انقلاب معرفي منظومي وتفعيل حدود العقل من اجل مواجهة صدمة الحداثة والتطوير . وقال الروائي والشاعر الليبي مصطفى حمودة ان البنية الهيكلية للنص تغيّرت, تأثراً بنصوص الغرب، وانسجاماً مع عصرٍ مغاير، ذاب فيه نمط الحياة التقليدي أمام سطوة طغيان النمط الرقمي، عصر تجدّدت فيه الكتابة بما يتواءم مع التطوّر المتسارع. واضاف ان الأشكال الكلاسيكية للنصوص لم تعد تستجيب لواقع الحال المفروض في الانفتاح الكوني وتلاشي الحدود ، وأخذ هنا الشعر كمثال باعتباره الفن الجامع لكل صنوف الأدب، حيث نجده يفقد بريقه الذي كان، ولم تعد له تلك القيمة التي جعلته في سالف الزمان يتبوأ المكانة العليا ، اذ بدأ يخسر مكانته أمام الأجناس الكتابية الأخرى , وفقا له. وقال حمودة لم يعد النص الحديث وعاءً للغة، أو بمعنى آخر الذاكرة , الذاكرة التي يمكننا الاعتماد عليها في تخليد تراثنا اللغوي المكتوب والمنطوق، نظرا لما آلت إليه النصوص من أخطاء قاتلة في حق لغتنا العربية. وقال الشاعر والناقد مهدي نصير ان الثابت والمتحوِّل في الإبداع الفني والأدبي قضيّة جدلية وخلافية , فالتَحول والتّغير هما سِمةُ الإبداع الحقيقي , لكن في التجلِّي التاريخي للأدب والثقافة هناك عناصر تبقى موجودةً وتدافعُ عن حضورها الثابت الذي يُراكمُ كماً ثقافياً ولا يُراكمُ تحوُّلاً إبداعيَّاً نوعيَّاً , لذلك فالتحوُّلُ كان دائماً سِمةً للجديدِ المُبدع , والثابتُ كان سِمةً للنصِّ المُكرَّر الذي لا يضيف جديداً ويُعيدُ إنتاجَ النصوصِ السابقة ويراكمُ كمَّاً مُستّقرَّاً لا جديدَ فيه . واكد ان الثابت والمتحوِّل ليسَ سِمة زمنية , فقد تجدُ نصوصاً قديمةُ ما زالت تمتلكُ القدرة على الجدل والتحوُّل , وسنجدُ كثيراً من النصوصِ المعاصرة في كلِّ مجالات الكتابةِ الإبداعية ثابتةً وجامدةً ومكرَّرةً وغيرَ قادرةٍ على الجدلِ مع التاريخ والحياة وربَّما كان أعمقَ من قرأ هذه السِّمةَ في التاريخ العربي هو أدونيس في كتابه ( الثابت والمتحول : الإتِّباع والإبداع عند العرب ) وهو بحثٌ عميق في تجلِّيات الإتِّباع والإبداع في التاريخ والثقافة والفكر العربي . وقال نصير "اننا نجد في النصِّ الإبداعي العربي المعاصر ان التحوُّلَ الدائمَ سِمةً للنصِّ العالي , اذ نجد ذلكَ عند محمود درويش وأدونيس وسعدي يوسف وغيرهم من المبدعين الباحثين عن التعبير العميق عن ذاتهم في جدلها مع التاريخ والواقع بتحوُّلاته المتسارعة , جدلُ هذه الذات الذي يجب عليه أن يتسارعَ أيضاً ليواجهَ ويستوعبَ ثقافةً عالميةً طاغيةً جبَّارةً وتتحوُّلُ بوتيرةٍ يصعب التنبؤ باتجاهاتها ومناخاتها" . وقالت الروائية اليمنية شذى الخطيب ان دخول التقنية الحديثة بأجهزتها وتواصلها جذبت القارئ وملأت وقت فراغه الذي كان يقضيه قديما بالقراءة , فقل اهتمام الانسان بالقراءة بل اتعبت بصره وارهقته . واكدت ان الرواية قديما كانت تتميز بطول صفحاتها التي تتجاوز الثلاثمئة صفحة بالإضافة الى ان هناك روايات تميزت بالأجزاء كالثلاثية لنجيب محفوظ ، والبؤساء وغيرها بسرد تاريخي عن واقع تعيشه الشخصيات بكل سلوكياتها وعاداتها وأخلاقياتها والتحدث عن حقبة سياسية اجتماعية مفصلة بل تكون مرجعا تاريخيا للكثير من الأحداث كالحروب والاجواء الاجتماعية والسياسية والصحية التي كانت تحيط بها , وكان القارئ يستغرق بقراءة سرد مكثف وحوار طويل بين الشخصيات فيه يسقط الكاتب اراءه الشخصية على لسان الشخصيات , وتدور الرواية حول شخصية معينة لتحتل اكبر مساحة من الاحداث ووصف الاماكن بدقة ووصف بقية الشخصيات . وقالت الخطيب ان بعض كتاب الرواية الحديثة ما زالوا يعتمدون على أن زيادة عدد الصفحات وسيلة لأهميتها ،فرواية العائد إلى حيفا لغسان كنفاني لم تتجاوز الخمسين صفحة وهي عظيمة بكلمات بسيطة ووصف متقن استطاعت أن تصبح من اهم الروايات العربية , فالزيادة توقع الكاتب في التكرار والملل والوصف الخارج عن هدف الرواية ما يضيع القارئ ويشتته , والكثير من الروايات الحديثة هي مجرد طرح افكار وجمل دون هدف أو قضية مع اطالة في السرد والتعبير الذاتي برتابة . وتحدث الناقد العراقي داود سلمان الشويلي عن (الذائقة) من وجهة نظر الثابت والمتحول في حياتنا الادبية ، خاصة الشعرية منها مؤكدا ان الذائقة الشعرية اذا لم تمتلك ثابتا سيكون مصيرها العشوائية والتخبط ، واذا لم تمتلك متحولا فانها ستعيش حالة من التجمد السلبي ، ومن ثم الموت ، لهذا يجب عليها ان تمتلك الحالتين معا وفي حالة اتزان . وأكد ان الذائقة الشعرية في يومنا هذا مبتعدة عن القضايا الكبرى المطروحة ، وراحت تقدم اليومي من هذه القضايا ، ان كان ذلك في الخبر، او الصورة الفوتوغرافية او الأغنية ... الخ ، ولا اقصد باليومي هو الذي من خلاله الانطلاق الى القضايا الكبرى. وقال : سيبقى مثل هذا الصراع مستمرا ، وبمرور الزمن يتحول هذا الجديد الى ثابت يحاول البعض المحافظة عليه ، فيما يخرج البعض من رحمه ، او من خارجه ليبحث عن المتحول الجديد . ونوه "بان (ابو نواس ) خرج من رحم الشعر العربي في زمن العباسيين وغادر البكاء على الاطلال ، وخرج ( ابو تمام ) على الشعر العربي وكتب قصيدة الفكرة ، وخرجت مدرسة ابولو ، وشعراء المهجر، على الشعر العربي ، وخرج السياب فكتب مع جماعته قصيدة التفعيلة ، وخرج شعراء قصيدة النثر على الاثنين ، القصيدة العمودية وقصيدة التفعيلة , هكذا تستمر الذائقة الشعرية في الخروج على الثابت ولاسباب لا مجال لذكرها هنا".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مثقفون يتحدثون عن تحولات النص الابداعي مثقفون يتحدثون عن تحولات النص الابداعي



GMT 14:09 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سعد الدين الهلالي ينفي وجود حد في الزنا والسرقة

GMT 09:58 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

صدور أول عملة تحمل صور السيد المسيح في مصر

GMT 23:08 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

4 خطوات تحميك من مضايقات أمناء الشرطة

GMT 18:49 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

مظهر شاهين يكشف مفاجأة عن قائمة دعاة القنوات الفضائية

GMT 12:31 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"أرض الفيروز" بالأمير طاز و"إنشاد دينى" في مسرح الجمهورية

GMT 12:27 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

عرض 60 من الرقائق الذهبية لتوت عنخ آمون بالمتحف المصري

GMT 11:50 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

ثقافة الوادي الجديد تنفذ برنامج براعم المستقبل

GMT 11:47 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر تشارك في منتدى بطرسبرج الثقافى الدولي السادس في روسيا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مثقفون يتحدثون عن تحولات النص الابداعي مثقفون يتحدثون عن تحولات النص الابداعي



أكملت إطلالتها بمجوهرات بلغاري الثمينة

ليلى ألدريدج تبرز في فستان رائع بشرائط الدانتيل

شنغهاي ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة ليلى ألدريدج، قبل أيام من مشاركتها في عرض أزياء العلامة التجارية الشهيرة فيكتوريا سيكريت السنوي، والذي تستضيفه مدينة شنغهاي، الإثنين 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، على السجادة الحمراء، بإطلالة مذهلة في حفلة خاصة لخط مجوهرات "بولغري فيستا" في بكين، وأبهرت عارضة الأزياء البالغة من العمر 32 عامًا، الحضور بإطلالتها حيث ارتدت فستانًا رائعًا بأكمام طويلة وملمس شرائط الدانتيل بتوقيع العلامة التجارية "جي مينديل". وتميّز فستان ليلى ألدريدج بتنورته الضخمة وخط العنق المحاط بالكتف، وأكملت إطلالتها بمجوهرات بلغاري، ومكياج العيون البرونزي، مع لمسات من أحمر الشفاه الوردي، وظهرت على السجادة الحمراء قبل أيام من العرض السنوي للعلامة التجارية للملابس الداخلية، مع الرئيس التنفيذي لشركة بولغري جان كريستوف بابين، وقد جذبت الأنظار إليها فى هذا الحدث الذي وقع فى فندق بولغاري فى الصين. ونشرت عارضة فيكتوريا سيكريت، صورًا لها على موقع "انستغرام"، تظهر فيها تألقها بمجوهرات بلغاري الثمينة، والتي

GMT 07:55 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة خواتم متفردة من "بوميلاتو" بالأحجار النادرة
  مصر اليوم - مجموعة خواتم متفردة من بوميلاتو بالأحجار النادرة

GMT 08:13 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"تبليسي" الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة
  مصر اليوم - تبليسي الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة

GMT 08:39 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح من خبراء الديكور لتزيين منزل أحلامك بأقل التكاليف
  مصر اليوم - نصائح من خبراء الديكور لتزيين منزل أحلامك بأقل التكاليف

GMT 05:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية
  مصر اليوم - رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية

GMT 10:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن
  مصر اليوم - سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن

GMT 10:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير
  مصر اليوم - طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon