صلاح جودة في ضيافة صالون الشباب الثقافي في وزارة الشباب والرياضة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - صلاح جودة في ضيافة صالون الشباب الثقافي في وزارة الشباب والرياضة

القاهرة ـ شيماء أبوقمر

في إطار حرص وزارة الشباب والرياضة على تنمية الوعي السياسي واﻻقتصادي والثقافي للشباب، استكملت إدارة المركزية للبرامج الثقافية والتطوعية في وزارة الشباب والرياضة بالتعاون مع منظمة "آل قرة" للتنمية المستديمة، صالون الشباب الثقافي في ضيافة الخبير اﻻقتصادي، مدير مركز الدراسات اﻻقتصادية في القاهرة، الدكتور صلاح جودة والحاصل على الكثير من الجوائز، منها جائزة جامعة كانتربيري البريطانية في التحليل المالي، وجائزة جمعية الضرائب المصرية، وجائزة جمعية المحاسبين القانونيين المصرية، وذلك في حضور وكيل الوزارة، رئيس الإدارة المركزية للبرامج الثقافية والتطوعية في وزارة الشباب والرياضة، دكتورة أمل جمال، وبعض طلاب الجامعات وطلاب الأزهر، وذلك لفتح المجال للشباب للتعبير عن آرائهم وأفكارهم.  وفي بداية حديثة رحب دكتور جودة بالشباب موجها الشكر إلى وزارة الشباب والرياضة ومنظمة "آل قرة" ﻻتاحة الفرصة لهذا اللقاء، مؤكدًا أن الشباب هم سواعد اأمة ووقودها، وهم أساس التقدم والتطوير للأمم، وأن الله حبا مصر بعنصر الشباب، في حين تعانى بعض اأمم من نقص في عنصر الشباب، لذلك يجب علينا اﻻهتمام بالشباب وتنمية مهاراتهم واﻻستفادة القصوى من طاقاتهم لتحقيق الرقي والتقدم، مؤكدا أن عجز الأمم ﻻ يحدث بسبب عدد سكانها وإنما نتيجة لعجز شبابها وعدم اﻻهتمام به، مستشهدا في ذلك على تقدم ورقي الصين على الرغم من تجاوز سكانها المليار ونصف المليار. وأكد جودة ضرورة تطوير منظومة التعليم في مصر، وعلاج ما يعانيه التعليم من فشل وفساد، فمصر تنفق حوالي 4.5 مليار جنيه على الكتاب المدرسي على الرغم من عدم اﻻعتماد عليه من قبل الطلاب، وهذا إهدار كبير، كما أن أولياء الأمور ينفقون ما يقرب من 50 مليار جنيه في العملية التعليمية ما بين دروس خصوصية وكتب خارجية، وفي تقرير دولى لعام 2014 بشأن منظومة التعليم، تم إجراؤه على 148 دولة احتلت فيه مصر الترتيب الأخير، فلابد من إعادة هيكلة التعليم بما يخدم الأمة وتنمية مهارات وفكر الشباب والعمل في القطاعين الحكومي والخاص مقدما بعض الحلول لمشكلة منظومة التعليم، منها إعادة استبدال الكتاب المدرسي بـ"أي باد" إلكتروني، ورفع الحد اأدنى للمدرس بما ﻻ يقل عن 2000 جنيه، ووضع عقوبات رادعة لمن يزاول الدروس الخصوصية. وأضاف أنه ﻻبد من إعادة تطوير وتغيير مفهوم العمل الحكومي، وتقبُل العمل الخاص، وأنه من الضرورى إعادة تنظيم وقت العمل وميكنة القطاع الحكومى من خلال الأرشفة الإلكترونية، مما يوفر الوقت والعاملين وإعادة التوظيف بما يخدم المجتمع وقطاع العمل. وأكد جودة ضرورة وضع أجور مناسبة للعاملين، وكذلك وضع حد أقصى للسلع بما يتناسب مع الأجور. وأضاف جودة أن صادرات مصر للخارج تقدر بـ 23 مليار دوﻻر، منها 90% مواد خام، في حين تقدر واردات مصر من الخارج بـ 72 مليار دوﻻر، فيجب تقليل الوارد من الخارج، واﻻعتماد على التصدير الداخلي، لتكون هناك منافسة للمنتج الخارجى، مؤكدًا ضرورة وضع معايير للجودة . وفيما يخص حل مشكلة البطالة أكد ضرورة إنشاء 7 محافظات جديدة منها حلايب وشلاتين، وشرق العوينات، ووادي النطرون، والعلمين، بما يخدم الاقتصاد الوطني إذ أن هذه المحافظات بها أراض زراعية واسعة، كما تتوافر فيها المياه اللازمة للزراعة، فشرق العوينات بها مخزون مياه جوفية يكفي 135 عامًا في الزراعة.  وأضاف جودة أن إنشاء صناعات صغيرة توفر الكثير من الأيدي العاملة، أفضل من إنشاء صناعات كبيرة توفر أيدي عاملة أقل، وأنه من الضروري القضاء على الفساد والمحسوبية والواسطة والتي عانت منها مصر على مدار 30 عامًا في عهد مبارك ، و365 يومًا في عهد اإخوان المسلمين. وفي خلال اللقاء أفسح جودة الفرصة للشباب لطرح التساؤﻻت والتعبير عن آرائهم فيما يخص الكيان الاقتصادي في مصر.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صلاح جودة في ضيافة صالون الشباب الثقافي في وزارة الشباب والرياضة صلاح جودة في ضيافة صالون الشباب الثقافي في وزارة الشباب والرياضة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صلاح جودة في ضيافة صالون الشباب الثقافي في وزارة الشباب والرياضة صلاح جودة في ضيافة صالون الشباب الثقافي في وزارة الشباب والرياضة



اعتمدت مكياجًا ناعمًا وأظهرت عيونها بالظل الدخاني

ليلي جيمس تجذب الأنظار أثناء عرض Darkest Hour

لندن ـ ماريا طبراني
تتميز النجمة البريطانية ليلي جيمس، بقدرتها التمثيلية الهائلة بالإضافة إلى اختياراتها للأزياء الأنيقة، ومع ظهورها أخيرًا جذبت جيمس أنظار الحضور والمصورين بإطلالتها المثيرة أثناء حضورها العرض الأول من فيلم "Darkest Hour UK" في لندن، يوم الإثنين. وكانت الممثلة الشهيرة ذات الـ28 عامًا أبهرت الحضور بجسدها المتناسق الذي يشبه الساعة الرملية والذي أبرزه فستانها الأسود المذهل الذي يتميز بخطوط جانبية رقيقة على طوله، وحزام من الحرير البسيط على العنق، وهو من توقيع العلامة التجارية الشهيرة "بربري". وتلعب ليلي دور إليزابيث نيل، السكرتيرة الشخصية لـ"ونستون تشرشل" في فيلم الدراما السياسية، أكملت إطلالتها بمكياج ناعم وأبرزت عيونها المتلألئة بالظل الدخاني مع لمسات من أحمر الشفاة الوردي اللامع، كما أضافت القليل من الإكسسوارات المتألقة، مع أقراط الكريستال واثنين من الخواتم المزخرفة. وتدور أحداث الفيلم حول الهجوم الذي قاده (وينستون تشرتشل) ضد جيش (أدولف هتلر) في الأيام الأولى من الحرب العالمية الثانية. وينضم

GMT 03:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة "أنوثة"
  مصر اليوم - أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة أنوثة

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - فائز السراج يؤكّد وجود أطراف تحاول تعطيل الانتخابات الليبية

GMT 03:13 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

إيمان رياض تكشف سرّ نجاح "من القلب للقلب" وتروي ذكرياتها
  مصر اليوم - إيمان رياض تكشف سرّ نجاح من القلب للقلب وتروي ذكرياتها

GMT 08:55 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018
  مصر اليوم - الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018

GMT 08:05 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد
  مصر اليوم - ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في "نيت جيتس"
  مصر اليوم - القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في نيت جيتس

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon