العراقي شاوي يُواصل متاهاته الروائيَّة مع "متاهة الأشباح"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - العراقي شاوي يُواصل متاهاته الروائيَّة مع متاهة الأشباح

بيروت ـ مصر اليوم

صدر حديثًا عن الدار العربية للنشر (ناشرون)، للكاتب والروائي العراقي، برهان شاوي، روايته الجديدة "متاهة الأشباح"، والتي جاءت في 408 صفحات من القطع الكبير، حيث يواصـل الشاعر والكاتب الروائي العراقي، برهـان شاوي، رحلته في متاهـته الروائيـة، التي بدأها مع سلسلته الروائية؛ "متاهة آدم"، و"متاهة حواء"، و"متاهة قابيل"، حيث محنة الوجود البشري، وأسئلة الكتابة، والغموض الأدبي، وتداخل المرئي واللامرئي، واستحضار ما هو وهمي، وخيالي، وتجسيده كواقع مقنع أكثر من الواقع الحقيقي المعطى، وتجسيد الواقع الحقيقي كمعطى "سوبر فنتازي". ويتوغل الكاتب إلى أعماق شخصياته الروائية الضائعة في تلك المتاهة، ليكشف عن هواجسها الدفينة، نازعًا عنها كل الأقنعة الأخلاقية التي تمكنها من مواصلة اللعب في حفلة الحياة المقنعة. إنها رواية عن الحب والرغبة، وعن الغيرة والانتقام، وعن الخطيئة والاغتصاب، وعن الموت العبثي للبشر، وعن رتابة الحياة فاقدة المعنى، وعن سقوط الأحلام، وانحطاط القيم الاجتماعية والأخلاقية، وعن التعسف السياسي، والعنف الهمجي، وعن جرائم الدول المهيمنة على مصائر العالم، وعن محنة الوجه والقناع. ومن نصوص الرواية، "ذات يوم دخلتُ المرآة، فوجدت نفسي في متاهة الزئبق، وحين خرجت كنتُ شبحًا زئبقيًّا، أنا آدم الحزين، حلمت ذات يوم بوطن جميل، وحلمت بالحب والصداقة والجمال، ولكني لم أجد سوى بلاد تُساق إلى الذبح، كما تساق البقرة إلى المسلخ، أدخلوني زنزانة، ووضعوا قناعًا على وجهي، وحين أزاحوا القناع الصدئ عن وجهي بعد سنوات، لم يكن هناك، كان القناع يغلف الفراغ. كل الأنهار تجري إلى البحر، والبحر ليس بملآن، إلى المكان الذي جرت منه الأنهار، إلى هناك تذهب راجعة، كل الكلام يقصر، لا يستطيع الإنسان أن يُخبِرَ بالكُل، العين لا تشبع من النظر، والأذن لا تمتلئ من السمع، لا النفس تشبع من الرغبات، ولا القدرة كافية لذلك، والكل لا شيء، والكل شيء غير مرئي، وقال الشبح الحزين؛ أصــغ إليَّ يا قارئ تلك الصفحات، انتقد تبحث عن إثمي وتفتش على خطيئتي، وها أنذا أقول لك: لم تكن أيامي أيامًا، لقد كنت ظلًّا تائهًا في أرض الموت، وظلًا مهانًا وذليلًا، لقد أعدموا اسمي، نعم أعدموا اسمي، بل أعدموا إنسانًا، أعدموا لا شيئًا آخرَ بدلًا عني، أعدموا سوسنة الأودية، كلنا آثمون، لا أبرياء هنا سوى الأشجار. وسأفتح لك كنوز التجارب الفاسدة، وعندها ستتمنى الطوفان ليُغرق هذا العالم العفن، وستجد رهطًا من الأدباء التعساء، والخانعين، والمطيعين، والمتملقين، والمنافقين، يتشبثون بسفينتك الوهمية، لكنه التاريخ المزيف مرة أخرى سيجيء، وسينظر إلى الجميع بعينيه الناعستين، وسيبرئ الجميع القتلة وضحاياهم، ومادام هناك النسيان فالحياة ستكون ممكنة، فالحياة فاكهة النسيان".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - العراقي شاوي يُواصل متاهاته الروائيَّة مع متاهة الأشباح   مصر اليوم - العراقي شاوي يُواصل متاهاته الروائيَّة مع متاهة الأشباح



  مصر اليوم -

رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب"

كارا ديليفين تسرق أنظار الجمهور بإطلالتها الكلاسيكية

لندن ـ ماريا طبراني
رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب" أمام الفيلم الحربي "دونكيرك" في شباك التذاكر في الولايات المتحدة  بعد 5 أيام من إطلاق الفيلمين في السينمات، إلا أن كارا ديليفين توقفت عن الشعور بخيبة الآمال وخطفت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها الكلاسيكية المميزة والمثيرة في فندق لنغام في العاصمة البريطانية لندن، أمس الإثنين. وارتدت "كارا" البريطانية، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة بحبها للأزياء ذات الطابع الشبابي الصبياني، سترة كلاسيكية من اللون الرمادي، مع أخرى كبيرة الحجم بطول ثلاثة أرباع ومزينة بخطوط سوداء، وأشارت مجلة "فوغ" للأزياء، إلى عدم التناسق بين السترة الطويلة الواسعة نوعًا ما ، مع السروال الذي يبرز ساقيها نحيلتين.  وأضافت كارا بعض الخواتم المميزة، وانتعلت حذائًا يغطي القدم بكعب عالٍ، باللون الأسود ليضيف إليها المزيد من الطول والأناقة، ووضعت المكياج الجذاب الرقيق مع ظل ذهبي للعيون وخط من اللون الأسود لتبدو أكثر جاذبية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - العراقي شاوي يُواصل متاهاته الروائيَّة مع متاهة الأشباح   مصر اليوم - العراقي شاوي يُواصل متاهاته الروائيَّة مع متاهة الأشباح



F

GMT 09:15 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

"هولبوكس" وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة
  مصر اليوم - هولبوكس وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة

GMT 04:48 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم - راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon