خبراء آثار يطالبون بإنشاء متحف للمسكوكات في مصر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - خبراء آثار يطالبون بإنشاء متحف للمسكوكات في مصر

القاهرة ـ أ.ش.أ

أكد الباحث اﻵثرى سامح الزهار المتخصص فى اﻵثار الإسلامية والقبطية أن النقود الإسلامية تعد أهم مصادر التاريخ الإسلامي باعتبارها وثائق أصيلة ومرآة للعصر الذي ضربت فيه كما يقول متخصصي العملات الإسلاميه أن النقود لا تكذب، مطالبا بضرورة إنشاء متحف ضخم للمسكوكات، حيث أنه من غير المعقول أن تكون هناك متاحف للخزف والمنسوجات ولا يوجد بمصر متحف للمسكوكات. وقال الزهار - فى تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم /السبت/ - "إن النقود هى المعيار الحقيقي للنظام الاقتصادي للدولة وتعبر بصورة واضحة عما يصيب النظام الحاكم من فترات ضعف أو قوة.. فالدول التي تمتلك نظاما اقتصاديا قويا وثابتا تضرب نقودا جيدة العيار وعلى وزن شرعى ومن ثم تصبح نقودا دولية معترف بها فى الأسواق العالمية، أما الدول ذات النظام الاقتصادي المضطرب فإن نقودها تعكس هذا الاضطراب من خلال نقص عيارها واضطراب وزنها وانخفاضه عن الوزن الشرعي". وأضاف أن العملات التي يتم تداولها وعرضها للبيع على مواقع الإنترنت فمنها الأصلي ومنها مقلد، لكن أغلبها يكون من النوع المقلد، ويتبين ذلك من انخفاض سعرها مع ندرتها مثل دينار 77 هـ ، ودنانير 170 و171 هـ ، وهي من نوع دنانير (الصله والمناسبات). وأوضح الزهار أنه بالنسبة للعملات الأصلية التي يمتلكها العامة ويقومون بعرضها للبيع بشكل غير شرعي فى الأسواق فأغلبها عبارة عن عملات تم الحصول عليها جراء الحفر خلسه ببعض المواقع الأثرية أو مصادفة خلال الحفر لأغراض متعددة كغرض الزراعة، مشيرا إلى أن هذا مثل ما حدث فى الأربعينيات والخمسينيات بمنطقة صان الحجر بمحافظة الشرقية حيث حصل بعض المزارعين على مئات القطع النقدية الآثرية، والتى يتم تداولها حتي الآن ممن انتقلت ملكيتها لهم. ولفت إلى أن هناك عملات وجدها بعض العمال مصادفة في الثمانينات أثناء أعمال الترميم بمنزل "زينب خاتون" داخل جرتين من الفخار تحت عتبة إحدى الحجرات، والبالغ عددها حوالي 3611 قطعة عملة ذهب ترجع إلى القرن 15م، وتضم المجموعة أكثر من 2000 قطعة عملة ذهبية مضروبة في إيطاليا وأسبانيا والبرتغال والمجر وكانت مستخدمة في الأسواق المصرية، وأغلب تلك القطع محفوظة الآن بمتحف الفن الإسلامي بباب الخلق. ومن جانبه، أكد الإعلامي والمحلل السياسي الدكتور فتحي شمس الدين أن عملية سرقة الآثار والتعدي عليها، وخاصة العملات الإسلامية والوثائق التاريخية تتم في ظل منظومة متكاملة الأركان، حيث أن لها سوق تجاري خفي عن أعين الكثيرين, إلا أن بمجرد الرغبة في الولوج إليه ستجد أن الظروف كلها مهيئة خاصة في ظل الإنفلات الأمني الذي تمر به البلاد. وأشار إلي أن تاريخ مصر يباع علي الأرصفة، حيث توجد العديد من الوثائق التاريخية علي سبيل المثال تلك التي تعود إلي عصر محمد علي باشا وحقبة الأسرة العلوية من الممكن الحصول عليها بسهولة في عدد من الأماكن الشعبية تباع في الطرقات، كما أن العملات المعدنية الإسلامية والخديوية وتحديدا "ضرب مصر" يسهل الحصول عليها بكل سهولة من التجار المشهورين ببيع التحف والمقتنيات القديمة، بالإضافة إلي الإيقونات المسيحية والنسخ النادرة من الإنجيل التى تباع ويمكن الحصول بسهولة أيضا عليها. وأوضح شمس الدين أنه بحكم اهتمامه بالمقتنيات القديمة، رأي العديد من الوثائق التاريخية والتي يجب أن تكون في دار الوثائق من حجج لعقارات ومراسلات بين الهيئات المصرية، وجلسات وقائع لمجلس النواب، ووثائق زواج شرعي وعدد من العملات الإسلامية والخديوية التى تباع في الشوارع بأسعار زهيدة لأن من يملكها لا يعرف قيمتها. وشدد علي ضرورة أن يكون هناك أليات رادعه يتم تفعيلها لمن يتاجر في التاريخ المصري، وعدم الاقتصار علي النصوص القانونية التي يمكن التحايل عليها والتنصل من العقوبات التي تنص عليها، حيث أن التاريخ المصري لا يمكن تعويضه، كما يجب الحفاظ عليه للأجيال القادمة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء آثار يطالبون بإنشاء متحف للمسكوكات في مصر خبراء آثار يطالبون بإنشاء متحف للمسكوكات في مصر



GMT 11:47 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر تشارك في منتدى بطرسبرج الثقافى الدولي السادس في روسيا

GMT 21:35 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

وزير الثقافة المصري يعتمد دراسة الجدوى الخاصة بأوبرا الأقصر

GMT 16:08 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

اكتشاف تابوت يحوي مومياء تنتمي للعصر اليوناني الروماني

GMT 06:11 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

الثقافة تحتفل باعادة إحياء وترميم قرية حسن فتحى في القرنة

GMT 06:08 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

عمدة عاصمة أورجواي يزور منطقة الأهرامات الأثرية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء آثار يطالبون بإنشاء متحف للمسكوكات في مصر خبراء آثار يطالبون بإنشاء متحف للمسكوكات في مصر



خلال مشاركتها في حفلة داخل فندق هايليت روم بدريم

هيلتون تكشف عن رشاقتها في ثوب ضيق متعدد الألوان

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
جذبت الشهيرة باريس هيلتون البالغه من العمر 36 عاما، الأنظار إليها في فندق هايليت روم بدريم هوليوود في لوس انجلوس، بصحبه صديقها كريس زيلكا، اذ حضرت أول احتفال لها التي تسضيفه جويل إدجيرتون، لصالح كاسا نوبل تيكيلا ومؤسسة فريد هولوكس، وهي مؤسسة غير ربحية تروج للوقاية من العمى. وارتدت باريس ثوبا انيقا بأكمام طويلة ومزخرفا بالألوان الأرجوانية والبرتقالية والفضية. مع جزء بيضاوي مزخرف على منتضف الخصر. وجعلت الشقراء الأنيقة شعرها منسدلا على اكتفاها مع تموجات بسيطة، وتزينت بحذاء اسود عال مع اقراط الماسية وخاتم. وفي المقابل تأنق صديقها الممثل الشهير "زيلكا"، البالغ من العمر 32 عاما، ببدلة رمادية مع قميص أزرق وربطة عنق زرقاء. واشتهر زيلكا بدوره في في فيلم بقايا، كما ظهر في أفلام مثل الرجل العنكبوت المزهل ، ديكسيلاند و بيرانا 3DD.  وظهر ايضا في الاحتفالية عدد من المشاهير امثال الممثلة صوفيا بوتيلا وكاميلا بيل وإيزا

GMT 07:18 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع
  مصر اليوم - قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع

GMT 07:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها
  مصر اليوم - طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها

GMT 04:13 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يثني على جهود بكين في أزمة بيونغ يانغ
  مصر اليوم - ترامب يثني على جهود بكين في أزمة بيونغ يانغ

GMT 07:50 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

مزاد علني في جنيف لعرض أكبر ماسة وردية في العالم
  مصر اليوم - مزاد علني في جنيف لعرض أكبر ماسة وردية في العالم

GMT 08:17 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تمتع بقضاء عطلة شتوية مميزة في كالغاري الكندية
  مصر اليوم - تمتع بقضاء عطلة شتوية مميزة في كالغاري الكندية

GMT 06:47 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار ديكورية مبتكرة تمنحك الدفء خلال أيام الشتاء الباردة
  مصر اليوم - أفكار ديكورية مبتكرة تمنحك الدفء خلال أيام الشتاء الباردة

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:09 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

​35 سيارة إسعاف وإطفاء لتأمين أكبر تجربة طوارئ في مطار القاهرة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب

GMT 02:20 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

هكذا رد الفنانون على شيرين بعد تصريح "البلهارسيا"

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 13:38 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

3 قرارات يخشى الشعب المصري اعتمادها الخميس

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 13:51 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يستيقظ من النوم فيجد أمه بين أحضان محاميها في غرفة نومها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon