ندوة لمُناقشة مجموعة "ممرات سريّة" في معرض الإسكندريّة للكتاب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ندوة لمُناقشة مجموعة ممرات سريّة في معرض الإسكندريّة للكتاب

القاهرة ـ رضوى عاشور

في إطار فعاليات معرض الإسكندرية للكتاب الذي تقيمه هيئة الكتاب برئاسة أحمد مجاهد، على مسرح محمد عبد الوهاب، عقدت ندوة لمناقشة المجموعة القصصيّة "ممرات سريّة للفرح" لـ حنان سعيد، وشارك فيها الأدباء محمد عطية، محمد عبد الوارث، أحمد المصري. وأكّد محمد عبد الوارث "أنّ هذه المجموعة القصصية تضم 30 قصة قصيرة، والعنوان يعبر عن أهمية العتبات الأولية واللغة البسيطة التي تعبر عن معاني النص والسرد في المجموعة وقد اختارت الكاتبة العنوان بدقة شديد". وأوضح أحمد المصري "يعد العنوان أهم العتبات الأولية التي بواسطتها تتمكن من أعماق النص وفضاءاته الرمزية المتشابكة باعتباره نصاً موازياً أو مفتاحاً لفك شفرة النص فعنوان هذه المجموعة قد اختير بعناية شديدة ليكون معبرًا بالفعل عن مضمون المجموعة القصصيّة، وهو عنوان يوحى بأن الفرح عزيز والوصول إليه صعب ولا يكون إلا عبر ممرات سريّة لا يعرفها إلا أقل القليل من الناس، وحين نترك العنوان وننتقل إلى المتن، فإننا نجد اهتماماً واضحاً بالعواطف الإنسانية والكشف عنها في مواقفها المختلفة من حب وغيرة وغدر وخيبة وانكسار وفوز، وهو ما منح شخصياتها القصصيّة سمات خاصة، فهي شخصيات حساسة إلى حد الإفراط وذات طموحات عريضة وعاطفة قويّة وحس إنساني يجعلها هشّة سريعة الغضب والانكسار إلى جانب كون هذه الشخصيات غالبًا ما تبدو واعية". وذكر المصري أنّ "السمات التي يكشف عنها النص السردي لـ حنان سعيد امتلاك، وعي واضح بالثقافة السيكولوجية التي أفادت منها في فهم دواخل الشخصيات والبوح بها بعد تأمل سلوكيات تلك الشخصيات وتحليل دوافعها وتشخيص عقدها النفسية، سواء في ذلك التعويض نتيجة الفقد أو الحرمان أو الكبت مثلما نرى في قصة فضل التي تتحدث عن شخص عانى الحرمان والكبت في صغره وظل أسيراً له في كبره غير قادر على التمرد عليه أو الوصول إليه، وحاولت حنان في مجموعتها القصصية ممرات سرية للفرح أن تقدم نصوصها السردية من خلال عدد من التقنيات والأساليب الفنية وأن تعالج موضوعاتها عبر رؤى فنية واقعية وأخري تجريبيّة". وأكّد محمد عطية أنّ "مجموعة ممرات سرية للفرح تقوم على الشاعرية المضفرة بالحس التشكيلي البصري الذي يحول كل المفردات إلى منمنمات تشكيلية حية تتشكل مع النفس بالمشاعر المتناقضة التي تقضى إلى حالات من الشجن والأرق والقلق الوجودي والتماس بقاع بعيدة تلتقط فيها الروح أنفاسها وتتحرر قليلاً وهى النزعة التي نراها جلية في غير موضع من مواضع السرد في نصوصها المختزلة التي تتراوح بين كل تلك الحالات المشتبكة بالألم سواء من داخل الذات أو من الخارج". وعن عنوان المجموعة، أشار عطية إلى "أنه يجسد هنا ملمحًا هامًا من دائرة الألم إلى دائرة الفرح من خلال نصوص المجموعة التي تشهد بقدرات الكاتبة على امتصاص هذه التركيبة التي تصنع منها نصها القصصي بآلية تعتمدها للتأثير على قنوات التلقي، وتأتى براعة الوصف متضافرة مع عنصر التشكيل البصري واللغوي وحدة سردية لا تنفصل دالة على الاستغراق في الحالة الإنسانية".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ندوة لمُناقشة مجموعة ممرات سريّة في معرض الإسكندريّة للكتاب   مصر اليوم - ندوة لمُناقشة مجموعة ممرات سريّة في معرض الإسكندريّة للكتاب



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ندوة لمُناقشة مجموعة ممرات سريّة في معرض الإسكندريّة للكتاب   مصر اليوم - ندوة لمُناقشة مجموعة ممرات سريّة في معرض الإسكندريّة للكتاب



F
  مصر اليوم - ريجنسي كيوتو ينقلك إلي اليابان وأنت في إيطاليا

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم - منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:30 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الزلازل تضرب حديقة يلوستون الوطنية في أسبوع

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon